المنتدى للتجربة .. فقط
 
البوابةالرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 9 بتاريخ الأربعاء أكتوبر 17, 2012 2:02 am

شاطر | 
 

 رواية جميلة ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
RED
ﻣ̝̚ﮃﯾړُھَہّھَہّ ﺂﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ


جنسي : انثى
تقييمي : 0

متى جيت : 21/08/2012

02012016
مُساهمةرواية جميلة ~

**جرحني وصار معشوقي**













طلعت من المستشفى بعد شهر من العزا دخلت غرفتها
وارتمت على سريرهاوهي تبكي
انفتح باب الغرفه بقـــــووه فزعتها كانت زوجة أبوها تصرخ فيها: لميـيـيــس وصمخ،،،قوومي يالله بلا دلع وسوي الغداء ولا تسوين نفسك تعبانه أوحزينه كان فرغتي اللي فيك في المستشفى،،أنا ماعندي دلع دلعك راح مع أهلك يالله قومي.
لميس خايفه:ب..بس أنا ما..أعرف
أم هدى بصراخ:نعــــم نعم كيف ماتعرفين (وبخقد)طبعا مارح تعرفي موأنتي عايشه في بيت كله خدم وأنا أبوكي ماكلف ع نفسه وجابلي خدامه
(وبصراخ)قومــــي يالله بتسوينه غصب عنك فاهمه لأنك بتصيري الخدامه اللي أبوكي ماجابها لي (وباستهزاء)وبلاش كمان
طلعت من الغرفه بعد مارمت كلامها عليها غمضت عيونها وشهقت" آآآآآآه يمه ويينك ليش تركتيني أعاني ليش ماأخذتيني معك وريحتيني لييييييش"
دفنــت وجهها على المخده وهي تبكي وترتجف وكل شئ صار يمر قدامها...حريق...دخان...جثث...صرااخ..."آآآآآآآه(حطت إيديها على أذانيها ماتبي تسمع الأصوات اللي تتردد في راسها)"
دخلت عليها هدى بنت زوجة أبوها من زواجها الأول
هدى: لميس
رفعت لميس راسها وهي تمسح دموعها وتطالعها:نعم
هدى تطالعها بدون نفس:قومي سوي الغداء أنا جوعانه.
لميس :أوكيه
هدى من طرف خشمها:يالله بسرعه
لميس تأففت وهي تدخل للحمام ووقفت قدام المغسله وغسلت وجهها طالعت وجهها في المرايه كان وجهها أصفر وعيونهاالزرقاء مورمه من البكى وذبلانه وشعرها مبهذل تجمعت الدموع في عيونها وهي تطالع شكلها المتغيرسمعت صوت زوجة أبوهاتناديهاغسلت وجههاورتبت شعرهاوطلعت.
(لميس بنت جميله جمالها خيالي
شعرها كستنائي يوصل لكتفهانااعم من نعومته كأنه خيوط وعيونها كبار وزرقاء وبشرتهابيضاء وفمها صغير
طبعا ماخذه جمالها من أمهاالبريطانيه(جوانا) تزوجها أبوها لماكان في بريطانيا وكانت مسلمه أخذها لأهله لكن أهله بحكم عاداتهم رفضوا زوجته وأبوه طرده من البيت رجع لبريطانيا لان زوجته كانت حامل وبعد ماولدت وجابت ولد سماه رامي بعده بأربع سنوات جابت بنت "لميس"وبعد سنوات رجع للسعوديه وترك زوجته وعياله في بريطانيا وحاول يرضي ابوه ولما طلب منه إنه يطلقها رفض لأنه يحبها وعلشان عياله واضطر إنه يوهم أبوه إنه طلقها لكن أبوه غصبه إنه يتزوج بنت صديقه "سفاجه"وكانت متزوجه قبله وعندها بنت"هدى" .تزوجها لكن كان مايجلس معاهاكثير لأنه كان يحب زوجته البريطانيه ومايبيهاتزعل فكان يسافر لبريطانيا لهاعلى إنه مسافر لعمله ويجلس عندها أسابيع ويرجع للسعوديه لكن في الأخير إنتقل للسعوديه هو وزوجته و طبعاأبو زوجته الثانيه إكتشف زواجه وفض الشراكه بينه وبين أبوه،أبوها حاول يطلق بنته منه لكنهارفضت لأنها خافت من كلام الناس بطلاقهاالثاني. أماأبوه غضب عليه وطرده وزوجته الثانيه كرهت وحقدت على زوجته الأولى وعيالهالانه يحبهم ويفضلهم عليهابعد ماتوفى بشهرين رامي أخذ أمه وأخته لبريطانيا وعاشو فيها بعدثلاث سنوات رجعوا للسعوديه وفي آخر السنه كانت لميس في المدرسه لمااحترق البيت على أمهاوأخوهاوارجعت لقت سيارات الشرطه والإسعاف والإطفاء ماليه الشارع وشافت الحريق يطلع من الشبابيك انجنت وحاولت تدخل للبيت علشان أمها وأخوها لكن الشرطه كانو ماسكينهاحاولت تفلت منهم وهي تصرخ وتسمع صرخات أمها وأخوهاوهم يحترقون وماتوا ولاقدروا ينقذونهم
دخلت للمستشفى من الصدمه والإنهيار اللي أثر فيها بشده ولماطلعت أخذتها زوجة أبوها لأن أعمامها ماكانوا يعرفون بوجودهم فأخذتها علشان تنتقم من أبوهاوأمها وتذلها)








نزلت لميس للمطبح محتاره ماتدري وش تسوي ماتعرف تطبخ ولاعمرها دخلت للمطبخ كانت خايفه من زوجة أبوها
ارتعبت لماسمعت صوتها خلفها
سفاجه:ليش واقفه يالله سوي الغدا
لميس بخوف:و..الله ماأعرف
سفاجه بصراخ وهي تشد شعر لميس :هذا اللي إستفدتيه من الخدم والحشم بس أنا بربيك من أول وجديد
دفتها علي الفرن وأخذت كتاب طبخ ورمته عليها:شوفي الكتاب هذا وتعلمي منه
طلعت من المطبخ وتركت لميس تبكي وهي تسوي الغداء ماتعرف كيف وحاولت تقلد الكتاب لماخلصت كانت ماسكه قلبها خايفه مايعجب سفاجه وتضربها
جلست سفاجه ع طاولة الطعام مع بنتها وقدمت لميس الأكل وكان شكله مايأهل يتآكل
طبعا ماعجب سفاجه وبنتها وضربت لميس ولا إستجابت لتوسلاتها ودموعها
دخلت لميس غرفتهابعد ماأجبرتها سفاجه تنظف المطبخ والبيت
انسدحت على سريرها كانت تحس بتعب وإرهاق وجسمها متكسر من الضرب و الشغل بكت لين نامت








في الصاله..
هدى جالسه عندالتلفزيون متابعه مسلسل جلست عندها أمهاوقالت: وين العله.
هدى بدون نفس: بغرفتها.
أم هدى بحقد:أف منها ومن دلعهاوالله لخليها تنسى الدلع .
هدى بقهر: يمه ارميهابالشارع مابيهاأكرههاوأكره جمالها ماودي أشوفها في البيت.
أم هدى:لا مارح أرميها بخليها خدامه في البيت ماتذوق طعم الراحه بعذبها مثل ماعذبني أبوهاعلشان أمهاالعقربه.
هدى:ليتها ماتت مع أمهاوأخوهاوفكتنا.
رن التلفون وردت أم هدى
أم هدى:ألو
.......:هلا أم هدى شخبارك؟
أم هدى:هلا أم ناصر وشلونك؟
أم ناصر:بخير.شخبار هدى وبنت زوجك إممم شسمها إيه لميس.
أم هدى كشرت:اسكتي لاتجيبين طاريها قطيعه تقطعها.
أم ناصر: ههههه شفيك شصاير؟
أم هدى: ذبحتني ياأم ناصربدلعهاودي أذبحهالاشفتها تذكرت أمها.
أم ناصر: ايه صح يقولون إنهاحلوه على أمها.
أم هدى بغيره:وععع من زينها .أم ناصر:ههه عساها تهرج إنجليزي.
أم هدى بقرف:لا تهرج عربي أحسن مني ومنك بس لازم تجيب لها كلمه من هرج أمها.
أم ناصر: زين أجل.
أم هدى:آ آ خ بس لوأذبحها وافتك.
أم ناصر: ههههه الله يعينك أنا لو منك كان خليتها خدامه عندي.
أم هدى:هذا اللي بيصير.
****************
صحت لميس من النوم وتحس راسها مصدع قامت وشافت الساعه ثمان قامت بسرعه وهي خايفه من زوجة أبوها تذبحهالانها مانظفت البيت دخلت للحمام وأخذت شورسريع ولبست بيجامه سماويه قطن مريحه وربطت شعرها ذيل حصان ونزلت في الصاله تفاجأت لمامالقت أحد "شكلهم
طالعين أحسن فكه"
دخلت للمطبخ وهي حاسه بجوع فظيع فتحت الثلاجه وصلحت لهاساندويش جبن وجلست على الطاوله تاكل
سمعت صوت الباب وعلطول قامت وشالت أكلها ودخلته في الثلاجه وهي ماأكلت منه إلاشوي وغسلت وجهها لأنها لوشافتها تاكل بتضربها.
أم هدى تفسخ عبايتها:لميييس،،،وصمـــــخ
طلعت لميس بسررعه:نعم
لميس خافت من نظراتها وهي ترمي عليها عباتها:خذي غسليهاوغسلي عبايت هدى بعد.
مشت أم هدى للدرج ووقفت ولفت لها:سويـتي العشا؟
خافــــت وارتبكـــــت لأنها ماسوته قربت أم هدى منهاوهي تعيد كلامها:سويتي العشا.
لميس بصوت واطي: لا.
قربت منهاأم هدى ومسكت شعرها بقـــــوه وشدته صرخت لميس من الالم وحاولت تفك إيدها منها.
أم هدى وهي شاده شعر لميس:ليش ماسويتي العشا ..أنا كم مره قلت لك إذابغيت العشا ألقاه جاهز...
لميس تبكي:بس لسى ع العشا الساعه ثمانيه آ آ آه
أم هدى تسحبهامن شعرها للمطبخ: كيـــــفي أنا أبغاه اللحين .
رمــــت لميس على الطاوله وضرب جنبها بقوه عليها وصرخت من الألم وطاحت ع الأرض
أم هدى تصرخ فيها:اللحيـيـين تسوينه وإلا قسم بالله لأذبحك
ســـااامــعـــــه.
طلعت أم هدى من المطبخ وتركت لميس ع الأرض ماسكه جنبها وملتويه ع نفسها من الألم وتبكي"آ آ آه يمـــــه ،،رامـــــي
ويـــــنكم"
شـــــهقـــــت لما حست بمويه بـــاااارده على راسها رفعت راسها شافت هدى واقفه ومعها كاسة مويه وتطالعها بابتسامه سخريه:يمكن تنشطين وتصحصحين وتعرفين إنك هنا خـــــدامه وحقيـــــره وتسوين المطلوب منك بسرعه.
رمت الكاسه ع كتف لميس وطلعت تضحك ،
لميس حست بالقهر ودها تقوم تذبحها بإيدها بعدين عرفت إنها لو تظل تتمنى مارح تقدر تسويها
قامت بصعـوبـه ورفعت الكاسه وأخذت المنشفه مسحت المويه وسوت العشا لما خلصت حطته ع الطاوله في الصاله ومشت بتدخل للمطبخ قابلت أم هدى كانت تناظرها بكره:اليوم مالك عشا ولوعرفت إنك أكلتي بذبحك ويالله ع غرفتك
دفت لميس ع الدرج :وإذا ناديتك تجين عند رجليني ســـــامعه.
دخلت للصاله ولميس شالت نفسها وسكرت عليها الغرفه وهي حاسه بغصه بحلقـها جلست ع السريروفتحت درج الكومدينه وطلعت صورت لها مع أهلها نزلت دموعها وضمت الصوره لصدرها كانت محتاجه تضم أحد فيهم وتشكي له وتنسى العذاب اللي هي فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

رواية جميلة ~ :: تعاليق

رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:13 am من طرف RED
وقفوا بصدمه لماشافوا دلال قدامهم بفستانها القصير بوقاحه وعيونها تتأمل رعد ..


قربت من رعد بكل جرأه ومركزه عيونهاالدامعه بعيونه المصدومه ومسكت إيده اللي ماسكه يد لميس وسحبتها من إيدها ومسكتها بتملك..


لميس مومصدقه اللي يصيرقدامها بصدمه لماشافت دلال قريبه مرره من رعد وشوي تحضنه بلبسها الفاضح وإيدهابإيده..


همست دلال بصوت حزين وبغنج:مبرووك حبيبي..


لميس صدمتها كلمتها ورفعت عيونهالرعد اللي يطالع دلال ونزلت عيونهاليده اللي ماسكتها دلال واللي ماكلف ع نفسه وسحبها منها..


رعد مصدوم من حركة دلال ماتوقع منها هالوقاحه والجرأه بس لماشاف دموعها رحمها لأنها كانت عايشه طول هالسنوات ع إنهابتكون زوجته ..


سحب إيده من إيدها وأبعد عنها لأنها كانت شوي تلصق فيه..حتى لو كان كذا مايسمح لها تمسك يده بهالطريقه وواقفه قدامه بهالبس والجرأه..




دلال ماتت قهر لماسحب إيده منها ومسك لميس ومشى معاها بعد مارماها بنظرات قهرتها مووت ومسكت نفسها لاتبكي وهي تناظره..


لحقته ومسكته من ذراعه وقالت:أنا عارفه إنك مغصوب عليها وماتحبها..تحبني أنا وأبوك غصبك عليها..بس أنا مارح أتنازل عنك وبنتظرك لآخريوم في عمري لأن مصيرنا لبعض..


قالت كلامها الآخير وهي تناظر في لميس بتحدي وحقد وتركتهم وراحت..


لميس رفعت عيونها الدامعه 
لرعد الصامت ولا عطاها وجه ولا ناظرها سحبهامعاه بهدوء وهو ساكت..إنجرحت جرح عميق من سكوته وصمته ولا وقف دلال عند حدها كأنه موافقها ع اللي قالته..


نزلت راسها ودموعها تحرق عيونها وبلعت غصاتها بصمت ومشت معاه..


دخل لغرفة التصوير ومعاهم أم رعد ورغد اللي ماشافوا اللي صار..


رغد بمرح:يالله ياعروس وياعريس المصوره تبغى تصور


لميس ميته قهر من المصوره لأنها كانت تخلي رعد يقرب منها وتطلب منه حركات قهرتها كثير..


مسك خصرها وقربهامن صدره العريض وهومبتسم..ولميس حاسه رجولها موشايلتها وإنهاخلاص بتنفجرفي أي لحظه وتنفجركل آلامهاالمكبوته..


رغد:لميس شفيك منزله راسه إرفعيه وطالعي رعد..


رفعت راسها بصعوبه وداخلها تلوم رغد ع طلبها تعلقت عيونها في عيون رعد اللي يبتسم ويطالعها.اختفت إبتسامته لماشاف عيون لميس الغرقانه دموع..


لميس لمارفعت راسها كانت تتمنى تشوف بدر ولاتشوف رعد وتكذب اللي صار..لكن لماشافت رعد اللي لماشافها عقد حواجبه بحده وضغط أصابعه ع خصرها بقوه آلمتها حست إنه يعذبهابحركته هذي..


وأول مالتقطت الصوره دفها عنه بحده مالاحظها أحد لأنهم كان يحكوا مع بعض..وهمس بعصبيه:إرتاحي


***************


سميه جت تركض للبنات:بنــات شفتوا دلالوه الواطيه وش سوت


قالت لهم اللي صار والبنات مصدومات ومقهورات منها..


أمل بعصبيه مشت:وينــها وينــــها


مسكوها البنات وهي معصبه ومقهوره:فكونـــي عليها خلوني أتوطى في بطنها..


ريم:شفتوا أنا كنت حاسه إنها مارح تعدي هالليله ع خير


أمل تهدد:والله لأكسر كعبي ع راسها الوقحه


البنات:هههههههههههه


ريم:هههههه خلاص خليهاهذي وحده حاقده ومقهوره لأن رعد ماخذ لميس


داليا:ياعمري ميسو تلاقينها فحمت عندها


سميه سحبت البنات:تعالوا نرقص وننبسط وخلوهاتموت بقهرها هالخايسه


*************


بعد ماصوروا راحوا يقطعوا الكيكه..


رفع رعد السيف المذهب وحطت إيدها لميس وإيد رعد ع إيدها يمسكه معاها لأنه كانب ثقيل وقطعوا الكيكه...


رغد معاها الكاميرا تصور:Smile


رفع رعد راسه وإبتسم..


رغد:ههههه أوسم إبتسامه رعد..يالله لميس..


رفعت راسها وإبتسمت والتقطت الصوره


رغد:هههه تجننون


رعد:رغد خلاص تصوير ذبحتينا بهالكاميرا


رغد:بصور


رعد حط إيده ع الكامير ونزلها:كافي


دخلت ريم ووراهاسميه:ها ا اي


رعد بهمس:إجتمعوا المهبل


سميه اللي سمعته:ماأسمح لك عاد..هذا جزاتي جايه أبارك


رعد:الله يبارك فيك


سميه ناظرت الكيكه:وا ا او شكلها لذيذ


ضربت إيدها ريم اللي مدتها بتاخذ قطعه:وووجعوه يالمشفوحه شيلي يدك


سميه:آآآح بذوقها


رغد:ههههه شفيكم اللي لهم الكيكه ماذاقوها


سميه:ليــــه


رعد:شبعان


سميه: لا لا لا يالله أكلها وهي تأكلك


رغد رفعت الكاميرا:ههههه يالله وأنابصور


أخذ رعد قطعه صغيره ومدها لفم لميس وأكلتها ونفس الشئ أكلته..


بعدها سلموا عليهم وطلعوا ..


****************


عند الشباب


رائد جلس ع كرسي رعد ورز نفسه:شرايكم أنفع أصير عريس


عادل:هههههه أبدا


فيصل:ليه ناوي تتزوج


رائد:يمكن مع إني أخاف بنات الشرقيه يجيهم صرع أو انهيار عصبي إذا تزوجت


:هههههههههه


ماجد:ياوثق ..واثق بنفسك بزياده


رائد حط رجل ع رجل وهويعدل غترته:طبعا


طلع ماجد جواله وصور رائد ورائد مبسوط


رائد:بس اسمع لاتنشرها بالبلوتوث بعدين البنات يظنوني تزوجت


فيصل:هههههه ياذا البنات اللي هقيتنا فيهم


عادل:والله بعذره شابك بنات الشرقيه كلهم


رائد رمش بعيونه:من حلاتي والله


خالد:أقول قم بس خل عمك يجلس


رائد تلفت حوله:أي عم


خالد:اللي قدامك


رائد:إنت..روح بس هذا الكرسي موصيني عليه رعد


الشباب:ههههههه


ياسر جا عندهم:شباب تعالوا..عمي يبيكم ترقصوا


رائد قام:هلاوالله


أخذ رائد السيف من أبوه ورقص فيه..


أخذ فيصل سيف:شف كيف الرقص الصح


فيصل ورائد كل واحد يتفنن ع الثاني في الرقص ودخلوا معاهم الشباب...


*************


أمل:ريم


ريم:هلا


أمل تأشربعيونهاخلف ريم:شوفي أم أحمر ذيك اللي واقفه مع رنا


ريم التفتت تشوف:أيوه


أمل:مين 


ريم:هذي بنت سطام ال....


أمل:آآها أيوه 


ريم:صاحبت إختي رنا بس المضحك في الموضوع إن دلال ماتواطنها


أمل:ههههه والله


ريم:يب أحسها تغارمنها وماتواطنها لأن مرام هذي مغروره ومتكبره لأنها البنت الوحيده لأبوها ومدللها آخردلال 
وإنتي تعرفين دلال مريضة غيره


أمل:إسمها مرام


ريم:يب..بس تصدقين سمعت إن عندها إخت ثانيه من أبوها
بس ماتوقع إن الحكي هذا صحيح..لأن ع مااعتقد إن أبوها ماتزوج غيرأمها وهدي إشاعات بعد إنتي عارفه الإشاعات كثيره هالأيام


أمل:وإنتي إيش عرفك بهالمعلومات هذي كلها


ريم:أخوي رعد وأبوي يعرفوا أبوها أبوها واحد من التجار اللي يعرفونهم 


أمل:آها


**************


في الفنــــدق


دخلوا للسويت ووقفت لميس عند المدخل..ورعد دخل..
وجلس ع الكنبه..


ظلت واقفه مكانها ماتدري إيش تسوي وهو ماكلف ع نفسه وناظرها ودلها الغرفة خصوصا إن السويت كبير وفخم


جفلت لماسمعت صوته:بتظلين واقفه هنا


كان يحاكيها وعيونه ع التلفزيون..


دخلت أول باب تطيح عينها فيه وفتحته..


كانت غرفه كبيره وفخمه..دخلت الحمام وأخذت شور سريع وطلعت..


لبست بيجامه ورديه حرير ورفعت شعرها ...وطالعت شكلها في المرايه ..


طلعت وشافت رعد سكرباب الجناح ناظرت في الطاوله اللي عليها العشا وجلست بعيد لأن نفسها منسده عن كل شئ..


دخل للغرفه وسكر الباب..سندت راسها ع الكنبه وغمضت عيونها وتنهدت بضيق ..


************


ريم جالسه في الصاله من رجعت من الفندق ..فاقده لميس وحاسه بوحده تناظرالجوال اللي في إيدها ودها تدق ع لميس تتطمن عليها بس متردده..


سمعت صوت ورفعت راسها شافت فيصل وعادل داخلين:السلام


فيصل:شفيها الحلوه جالسه لوحدها


عادل:هههههه فاقده لميس..تصدقين شكلك ولاشئ بدون لميس..غلط


رفعت حواجبها ولا قالت شئ


جلس جنبها فيصل:ريومه ليه مانمتي


ريم بصوت مخنوق:مافيني نوم


دمعت عيونها ونزلت دموعها..


فيصل انصدم لهدرجه فاقدتها:ريامي


ريم ضمته وبكت..


مسح ع شعرها:ريومه شفيك بكره تشوفينها


عادل:لهدرجه فاقدتها أمداك شايفتها...آآخ ليتني لميس وتبكي علشاني ريم


ريم ابتسمت ورجعت تبكي


فيصل:خلاص ريامي...آفا بس مامليت عينك أنا


عادل:ههههه أول مره أشوف فيصل حنون ولاتهاوشتوا


فيصل:أنا من زمان حنون بس إختك اللي مخليتني متوحش مثلها


ريم بعدت عنه وإيدها تمسح دموعها:لا والله إنت المتوحش 
وناشبلي


عادل:ههههههه


فيصل:لاوالله أجل ليه حاصنتني ومليتي ثوبي الجديد بدموعك ها


ريم ضحكت:أحسن


فيصل انبسط لماشاف ريم تضحك:هههههه ناكرة الجميل


ريم:أي جميل


فيصل:مطيك ثوبي الجديد تفرغين فيه دموعك وأنا أتحسر عليه وتقولين أي جميل
كان عطيتك منديل وريحت عمري


عادل:هههههه


ريم:بسم الله عليك بكره أفصل لك غيره


فيصل ضحك:فداك والله


ريم بدلع:أدري


عادل قام:لا ا ا ا بدى برنامج الدلع أروح أحسن لي


فيصل قام معاها:خذني معك


ضحكت ريم ولحقتهم..


**************


دلال مانامت مقهور ومشتطه قهر جالسه ع سريرها 
وتهز رجولها بقهر ودموعها بتنزل من الحزن


رشا:هــــي إنتي اهدي شوي تكسروا رجولك نامي أحسن لك


دلال بقهر:كيف أنام واللحين لميسوه الزفته نايمه في حضن رعد كيف
آآخ بس كلماأتذكر شكلها في العرس أنقهر وإبتسامة رعد لها ودي أقتلها..


رشا:قايله لك لاتروحين بس إنتي اللي ماتفهمي


دلال:بس والله ماتركه لها راح يتزوجني غصب عن الكل


رشا:تصدقين بعد أنا مقهوره لأنك ماخذتيه راح عليك العز كله


دلال بعصبيه:أنا اللي يهمني رعد
وبكسر راس هالميس وباخذه 


رشا:وليه مقهوره هو لو يبغاك كان رفض يتزوجها


دلال حست بنار تشتعل داخلها من حكيها:هو يبغاني ويحبني بس أبوه الحمار هو اللي غصبه ياخذها بعد ماخططت له هالميس ..رعد يحبني إنتي ماشفتيه كيف يطالعني لماسلمت عليه


رشا:ليه لا...شفتي مرام


دلال بدون نفس:أيوه شفتها قطع يقطع حظها


رشا:ههههه 


*************


فتحت عيونها وهي تحس بألم برقبتها رفعت راسها وناظرت المكان...تذكرت إنهاتزوجت رعد كانت تتمنى يكون حلم مو حقيقه ..نزلت دموعها وبكت ..آآآه ليته كان حلم


سمعت صوته:يالله صباح خير


رفعت راسها وشافته يطالعها بسخريه:ماخلصت دموعك من أمس وهي تنزل


قالت بقهروهي تقوم:طول ما إنت قدامي مارح توقف


رعد عصب:إن شاءالله عمرها ماخلصت..لأنك للأسف ناشبه فيني


ردت باحتقار:وللأسف خساره فيك


دخلت الحمام وسكرت الباب وانفجرت تبكي..آآه ياربي في عروس حالتها حالي تنام ببكا وتتصبح ببكا صحيح لأني أصلا مو عروس..


لماطلعت شافت باب الغرفه مفتوح طلت في الصاله شافته يفطر وريحة الأكل واصلتها..ياربي جوعانه بموت من الجوع أطلع عنده..بأنتظر لين يخلص..


رجعت لداخل الغرفه وجلست..


طلعت بعد دقايق وانصدمت لماشافت الأكل مو موجود..


سمعت صوته يحكي في الجوال وإنقهرت ودخلت الغرفه مقهوره حاسه بجوع والأخ ماعبرها ..


سمعت صوته خلفها:بنروح لبيت أهلي..اجهزي بسرعه ياعروس


قال كلمته الأخيره باستهزاء..ماناظرته وأخذت ملابسها ودخلت الحمام..


لبست فستان فخم لأنها ماتقدر تروح لهم بلبس عادي مو هي عندهم عروس..


حطت ميك أب حلو وباتقان ..لبست عباتها وطلعت..


لقته واقف عندالمرايه اللي عندالمدخل يعدل غترته..


لميس :أناجاهزه


لف للباب وطلع وطلعت خلفه..


**********


صرخت وهي تقوم بفرحه لماشافتهم يدخلوا:لميــــس رعــــد


راحت ركض وضمت لميس بقوه:هلا والله هلا


رعد:وأنا أشوف أنا الغريب موكأني أخوك


حز في نفسها كلمته وأبعدت عيونه للفراغ بصمت..


ضمته ريم بفرحه:إنت الخيركله


أبعدت عنه:كيفكم ياأحلى عروسين


رعد:وين أمي


ريم صرخت بصوت عالي:يمــــا ا ا ا ا اه..


رعد:قصري صوتك وين إنتي


ريم:هههههه فرحانه فيكم


جتهم أم رعد ولماشافت رعد ابتسمت


ضمت ولدها:كيفك يمه رعد


ريم ميلت فمها:يمه تراك أمس شايفته


رعد:شوف مين يتكلم


قربت منها لميس بتردد وخايفه وباست راسها:كيفك ياخاله


أم رعد اختفت ابتسامتها لماشافت لميس ولا ردت عليها تجاهلتها:تعال يمه إرتاح


جلست معاهم شوي وسحبتهاريم معاها للصاله الثانيه..


جلسوا:ها كيفك ياعروسه


لميس إبتسمت بغصه:تمام


ريم ماعجبتهانبرة لميس:شفيك صاربينكم شئ رعد زعلك


لميس كانت تبغى أحد تشكي له حتى لوكان ريم انفجرت تبكي بحضن ريم


ريم:ميسو شفيك


لميس ماقدرت تحكي وتقول شئ ..ظلت تبكي في حضنها وريم تحاول تهديها وهي عارفه شفيها..


همست بين دموعها:خليه يطلقني


نزلت هالكلمه ع ريم مثل الصاعقه:إيــــش لميس إنتي صاحيه مستحيل


بكت لميس بقوه..ماحد حاس فيها ماحد حاس بالعذاب اللي تشوفه من رعد في حكيه ونظراته وكل شئ..ماتبغاه تكرهه تبغى أحد يفهمها..


ريم:لميس تعوذي من إبليس وإهدي ياقلبي..


سمعوا صوت رعد وأبعدت عنها لميس ومسحت دموعها ..


دخل رعد:أبوي بسرعه سلمي عليه بنطلع..


طلعت ريم قبلها وقامت لميس


رعد بحده:مابي أهلي يعرفوا بشئ ويشوفوا دموع التماسيح هذي..عدلي وجهك واطلعي لهم


مسكها قبل تطلع :ع وين


لميس بنرفزه:بروح إيش تبغى بعد نسيت شئ ماقلته..


رعد:ماعتقد إني لوبتكلم لين لبكره ماخلصت لأن كلك ع بعضك غلط(وترك إيدهابقوه)تغطي اخواني موجودين وياويلك لو أشوفك طالعه ولاتغطيتي


قالت بعناد:مارح أتغطى


مشت بتطلع وسحبها له وأصابعه تضغط ع ذراعها بقوه:بتتغطي غصب عنك...وإلا اشتقتي يشوفك حبيب القلب


فتحت عيونها بصدمه ..هذا مجنون أي حبيب قلب


دفها عن طريقه:تغطي واطلعي


دمعت عيونهابغصه وتغطت وطلعت..


جلست معاهم بعد ماسلمت ع عمها..وباركوا لها عادل وفيصل


حست بنظرات رعد الحاده لما ناظرت فيصل وابتسمت وهي ترد عليه..كان يذكرهابرامي بشكل كبير..


ناظرت عمها وهي تحس بخوف من نظرات رعد..


سلم رعد ع أمه وأبوه وضم فيصل:بشتاق لك فصول


ماكان يبغى يخرب علاقته باخوه أبدا ..علشان غلطة لميس..


عادل شهق:وأنــــا


فيصل:ههههه يالغيره


ريم ضمته وبكت..هذي حالتها كلماسافر بيطول في سفرته تتعلق فيه مثل الطفله..


رعد يحاول يبعدها:ههههه ياناس ابعدوها عني خنقتيني


أبعدت عنه:حرام عليك 


أبورعد:يالله لاتتأخروا عن موعد الطياره


ريم:أيوه صح وين بتسافروا


رعد:فرنسا


ريم:توصلوا بالسلامه


طلعوا للفندق..


في السياره كان الجو هدوء..لميس مستغربه لأنه ماسمعها إسطوانته كالعاده وإرتاحت..


لبست بنطلون أسود وبلوزه عسليه ولبست عباتها وطلعت..


شافته واقف لابس بنطلون أسود وقميص أبيض عليه جاكيت رسمي أسود كان معطيهاجنبه ويحكي في الجوال..سكره والتفت لها وقال بلهجه آمره:أخذتي كل أغراضك(وكمل بلهجه ساخره)لو بإيدي كان كنسلت السفره بس هذي هدية أبوي وإحنا قدامه عروسين ..فلاتظنين إنهالعيونك


طلع وانقهرت منه وطلعت خلفه


*********** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:15 am من طرف RED
**********


في الطيــــاره


جلست لميس جنب الشباك ورعد جنبها...


لميس ابتلشت في الحزام ماتعرف تسكره قبل كان رامي يسكره لها ....


التفت لرعد اللي ماعبرها ولاالتفت لها..شافته جالس ومسكرحزامه وماعطاها وجه..انقهرت منه وحاولت تسكره بنفسها ماقدرت..


رعدماكان يعرف إن لميس ماتعرف له ..التفت لها شافها متلعوزه فيه إبتسم وحب يقهرها وسفهها..


لميس ماقدرت عليه وتركته ..ماتبغى تطلب منه شئ..


حست فيه يفتح حزامه ويلف لها قرب منها وحبست انفاسها لماشافته قريب منها وريحة عطره وصلت لخياشيمها..


سكرحزامها وهويهمس:توني أعرف إنك بزر


رفع عيونه والتقت بعيونها لدقايق... لفت وجهها وهوأبعد عنها وسكر حزامه بصمت..


شدت إيديها بقوه وقلبها يدق لماحست بالطياره تقلع..


غمضت عيونها بخوف..تكره قلوع الطياره يخوفها..


فتحت عيونها لمااستقرت ..وتنفست بعمق ..التفت لرعد اللي فتح حزامه وعدل جلسته ومدإيده وفتح حزامها وهالمره ماناظرها..


سندت لميس راسها وهي تفكر بحياتها اللي بتنقلب أكثر من انقلابها هذا بعد ماصارت زوجته أو سجينته بالأصح..دمعت عيونها وغمضتها نزلت دمعتها ومسحتها..


رعد لاحظها وتنهد يعني بدينا بالدموع..


********


نزل فيصل من الدرج وهويدندن وشاف ريم معاها الجوال وشكلهاتوهامسكرته:شعندك


ريم :بروح لبيت عمي وقلت للسواق يجهزالسياره......إنت بتطلع


فيصل إبتسم داخله لماعرف إنهابتروح لأمل:أيوه بطلع....أنا بوصلك في طريقي ماله داعي تروحي مع السايق


ريم رفعت حواجبها باستغراب:غريبه إنت بتوصلني.


فيصل مشى طالع:بنتظرك بالسياره لاتتأخري


ناظرته بحيره وصعدت فوق بسرعه...


أزعجها كل شوي داق يستعجلها ماتدري ليه محترق يروح ويخليهاتروح مع السواق ويريح عمره...لبست بسرعه وسحبت شنطتها وعباتها ونزلت...


ركبت معصبه وسكرت الباب:اللحين إنت ليه ماتصبركان خليتني أروح مع السواق وارتحت


ماردعليها لأن جوالها رد وردت:هلا أمول...تمام ...أقول تراني جايه عندكم اللحين......(شهقت بقوه)إحلفــــــــي


فيصل:وجع قصري صوتك


سمعت صوته أمل وإرتعشت لماتذكرت اللي صاربينهم...


أشرت له ريم يسكت :احلفي ياربيه ماتزينت جايه لكم بكشتي....إيش أسوي فيصل ماخلاني آخذ راحتي....أيوه...طيب باي...


فيصل:شفيك


ريم فتحت شنطتها وطلعت كريم:عندهم ناس وأنا ماتزينت


فيصل ناظر شنطتها:لا ماشاءالله عليك جايبه العده كلها


ريم:فيصل لاتسرع علشان ماالخبط


خفف السرعه وريم رسمت كحلها ..


لفت لفيصل لماخلصت وقالت:ها فيصل حلو إلاشوي


فيصل وعينه ع الطريق:وأنا شدارني ماأعرف لكم


ريم:طيب شوف


التفت لها وناظره ورجع يناظرالطريق:زين


ريم:قول الصدق ولاتفشلني


فيصل:والله حلو وكثيربعد


طلعت البلاشر وحطت منه.وهي رافعه نقابها ومدخله يدها من تحته وفيصل يضحك عليها..


فيصل:إذا وصلتي كملي


ريم:أخاف أقابل أحد إذا دخلت


نزلت ريم لماوصلو:باي


ودخلت قابلتها أمل:هلا والله


فتحت نقابها بسرعه ولفت للمرايه تشوف شكلها وشهقت


أمل:شفيك


ريم طلعت الكحل من شنطتها تزيد كحلها:الدب فيصل يقول الكحل كثير


أمل ناظرتها باستغراب:إنتي متزينه بالسياره


ريم:أيوه 


فسخت عباتها وعدلت شعرها ولبسها وتعطرت ودخلت مع أمل...


*******


دخلت للبيت وفسخت عباتها وعطتها الخدامه..مشت بتدخل شافت زياد قدامها..


إبتسمت وقربت منه:هلا زياد


عقد حواجبه بضيق وأبعد عنها:هلا


مسكت يده وسحبته:تعال أبغاك في موضوع


سحب إيده من إيدها بقل صبر:آسف مشغول لازم أرجع للمستشفى اللحين


ناظرته بدلع وقربت منه وعيونها مركزتهابعيونه:علشان خاطري بس دقيقه..وإلا أنا مالي خاطرعندك


دفهابعيد عنه وناظرها بغضب:إبعدي عني أحسن لك..موسكت عنك المره اللي فاتت يعني عاجبني الوضع..لا فإحترمي نفسك ..


مسكت ذراعه وقربت منه :أجل ليه جاي هنا...وإلا جاي علشانها ولاعطتك وجه..


فاردمه من وقاحتها ودفها عنه بقوه:قلتلك أبعــــدي و
إحترمــــي نفسك ..ولاتجيبي سيرتها ..هذي أنظف منك..مو كل الناس من طينه وحده...خلي عندك كرامه وإستحي ع وجهك...


مشى وهو يتأفف وطلع..


إنقهرت مرره وضربت أخماس بأسداس وهي تسب وتتوعد داخلها..ماكانت متوقعه إنه يرفضها بهالشكل متوقعه إنه يستسلم لهابسهوله مثل أخوه بس هذا قهرها وصممت أكثر تجيب راسه ومو اهو اللي يكلمها بهالطريقه ويقول عنها هالكلام وقارنها بوحده مثل تولين....


وماانتبهت للعيون اللي تراقبها من دخلت...


***************


في فرنســــا وبالتحديد باريــــس....


أول ماوصلوا كانت السياره تنتظرهم ركبوا واتجهوا لبيتهم اللي في باريس ..


فتح رعد الباب ودخلوا ..عجبها شكله مره ونظراتها تدور حولها..


طلعت من المطبخ المفتوح ع الصاله خدامه وشكلها فرنسيه وهي تبتسم..


بعد الترجمــــه


ماريا:مرحبا مسيو رعد


رعد:مرحبا ماريا كيف حالك..


ماريا:بخير تهانيا الحاره مسيو


رعد:شكرا لك


ماريا ناظرت لميس:يالهي زوجتك جميله جدا مسيو


رعد التفت للميس:هذه لميس


لميس مو فاهمه شئ ماتعرف تحكي فرنسي إلا بعض الكلمات فإكتفت بابتسامه..


ماريا:أهلا بك في باريس عزيزتي


لميس:شكرا


ماريا أخذت الشنط:تبدوان متعبين ..لمالا تأخذون قسطا من الراحه حتى أعد طعام العشاء..


شكرها رعد وصعد فوق ولحقته لميس..


وقفت بحيره لماشافت غرف كثيره ..


افتحت أقرب باب لها بتردد ودخلت ..حمدت ربها إن رعد موموجود فيها سكرت الباب وأخذ شاور سريع ولبست بيجامه ونامت كانت تعبانه مره وفيها النوم ومانتظرت لين تتعشى


رعد أخذ شاور ولبس بنطلون أسود وتي شيرت أبيض ونزل يتعشى وطلب من ماريا تاخذ إجازه ..هي استغربت وماقدرت تقول شئ..


**********


صحت من النوم وشافت الساعه تسعه صباحا..


قامت وصلت الفجر ولبست جلابيه ناعمه ولمت شعرها ذيل حصان..


نزلت تحت وهي تنادي ماريا دخلت للمطبخ مالقت أحد..


سمعت صوت رعد خلفها :أنا عطيت ماريا إجازه ..


فتحت عيونها شلون يعطيها إجازه لايكون يظن إني بطبخ له..


ناظرها رعد بسخريه:ماعتقد بنحتاجها وإنتي موجوده وإلا ماتعرفي تطبخي...أووه نسيت إنك كنتي خدامه قبل..


إنصدمت من حكيه ناظرته بصدمه واختفى من قدامها..


جلست ع كرسي المطبخ ودموعها تنزل..ليه .ليه يسوي فيها كذا ليه يجرحها إيش سوت له علشان يكرهها بهالشكل..


سمعت صوته برى في الصاله:هلا ريومه


مسحت دموعها وقربت من الباب وشافته جالس ومعطيها ظهره:تمام إنتوا كيفكم.....هههههه أوك أسفين آنسه ريم....أيوه.....لا لميس نايمه اللحين...عطيني أمي 


حاكى أمه وسكرالجوال قام وشاف لميس واقفه وتطالعه بصدمه:ليه ماخليتني أحاكيها


رعد:كذا....وين الفطور


لميس انقهرت ومشت تصعد فوق:سوي فطورك بنفسك


كان بيلحقها بس جواله وقفه بصوته ..


لميس ماقدرت تكمل الدرج وجلست وضمت نفسها تبكي حرام مشتاقه لريم وتبغى تحاكيها وهذا يمنعها طيب ليه..


رعد:هلا سعود


سعود:هلا بالعريس


رعدجلس:هلا


سعود:شفيك


رعد بدون نفس:مافيني شئ


سعود:آفا هذا وإنت عريس


رعد:أي عريس إلا تعيس


سعود:ليه لايكون بعد بتعقدني من الزواج


رعد تنهد:يعني ماتدري


سعود بطولة بال:ياخي إنت شفيك ماتفهم معطيك محاضره كامله قبل تتزوج ومانفع فيك أوسمعت شئ حلو


رعد:أي حلو هذي يجي منهاشئ حلو


سعود:آفا بس هذي بنت عمك وإلانسيت


رعد:لا مانسيت


سعود:لايكون بعد السالفه هذيك ومادري إيش..تراك عارف نفسك


رعد تنهد:أيوه عارف


سعود:حاول يارعد تقرب منها أنا ماأقول تحبها ..


قاطعه رعد بانفعال:تبيني أحب وحده مثل هذي تخسي والله مابقى إلا هي


سعود عصب:لاأنت منهبل اليوم أقول مع السلامه ولاترفع ضغطي..


سكر الجوال بضيق وسند راسه ع ورى وغمض عيونه وأفكاره مختلطه وموقادريثبت ع شئ..


لميس سمعت اللي قاله وماصدقت إن رعدممكن يقول لواحد من أصحابه بشكوكه فيها ومعاملته السودا لها كيف وهي بنت عمه...


قامت ودخلت غرفتها ورمت نفسها ع السرير....


***********


دخلت للصاله وشافت أمها وأخوها جالسين


عبدالله:ها يمه شقلتي


دلال:بإيش


أم عبدالله:تعالي يادلال شوفي أخوك إيش يبغى


دلال:إيش


أم عبدالله:يبغاني أخطب له ريم بنت أختي


دلال:نعــــــــم
تبغى ريموه ماغيرها


عبدالله:أيوه أبيها عندك مانع


دلال:طبعا مالقيت غيرهالكريهه ووووع ع الأقل خذ رنا أحسن منها


عبدالله:لأنها صاحبتك تبغيني آخذها وبعدين أنا أحب ريم وأبيها...ها يمه


أم عبدالله:لا..


عبدالله:ليه يمه أنا أبيها


أم عبدالله:تبغاني أخذها وأخوها رافض أختك وتاركها


عبدالله:طيب وإذا..ماصارنصيب بينهم..تقطعين نصيبي علشانها


دلال:أيوه وريم بالذات مانبغاها


عبدالله بعصبيه:جــــب إنتي ماحد أخذ رايك إبلعي لسانك ولاتتدخلي....يمه بليز أنا أحبها وأبيها تكفين يمه كلمي خالتي علشان خاطري..


أم عبدالله:أنا شايله بخاطري عليها وماراح أحاكيها اللحين..


تأفف وطلع معصب...


دلال:من صدقك يمه بتخطبيها له


أم عبدالله:أخوك يبيها ومابي أكسر بخاطره..


دلال عصبت:هذا إذا اقبلوا فيه


************


نزلت تحت في الصاله ومالقت رعد فيها أكيد طالع كالعاده..


جلست عندالتلفزيون تتفرج وتقلب في القنوات..


سمعت الباب ينفتح وعرفت إن رعد وصل ماتحركت من مكانها وركزت نظراتها ع التلفزيون..


دخل رعد وشافها في الصاله..


فسخ جاكيته وحطه ع الكنب وجلس بعيد عنها وقال وهو يفتح أزارير قميصه:سوي العشا


لميس ونظراتها ع التلفزيون:أناموخدامه عندك


رعد :لاوالله..إيش حاجتك إنتي هنا قومي سوي العشا ولا يكثر


لميس بعناد:مارح أسوي


رعدصاك ع أسنانه:لاتخليني أعصب أكثرمن كذا وتندمي ع الساعه اللي عاندتي فيها..


خافت منه وقامت بعصبيه ودخلت للمطبخ سوت له معكرونه وحطتها في صحن وحطت عليها صلصه وحطتها عنده وراحت فوق..


لماسمعت صوت غرفته يتسكر نزلت تحت وتفاجأت إنه مالمس الأكل..انقهرت مخليهاتطبخ كذا 
شالتها وحطتها في المطبخ ونظفته وطلعت للبلكونه اللي تطل ع ساحة الكونكورد وجلست تتفرج ع الناس..


تفكيرها راح لريم مشتاقه لها تبغى تحاكيها وحاسه إنهامخنوقه ووحيده تنهدت بضيق ....


**


كانت عايشه بسجن وحاسه بالوحده تعودت ع وجود ريم والبنات في حياتها..إشتاقت لهم..


كانت جالسه في البلكونه كعادتها..رعد يطلع من الصبح ويرجع الظهر ينام ويرجع يطلع لين الليل ومومعطيها وجه وإذا عطاها وجه صاريجرحها بالحكي..حتى الأكل ماتاكل نفسها منسده عن كل شئ..طول يومها عندالتلفزيون أوفي البلكونه تتفرج ع الناس..


لابسه بنطلون أسود وبلوزه هاي نك بيج وبالطو اسود مسكرته لأن الجو بارد ورافعه شعرها شنيون..جالسه ع الكرسي وتطالع الأرض سرحانه ..ضامه رجولها فوق الكرسي وتفكر بينفجر راسها من التفكير وحاسه بوحده فظيعه..تحس إنها مخنوقه من جلوسها لوحدها..موقادره تتحمل شعور الغربه والوحده اللي عايشتها..


نزلت دموعها ومسحتهم..شالت شباصتها من شعرها ونزل مثل الشلال بانسياب ع ظهرها..شعرها طال لنص ظهرها..


رمت الشباصه ع الأرض وصمت نفسها وشعرها غطى وجهها...


سمعت تنهيده ورفعت راسها وهي تبعد خصلات شعرها عن وجهها وتفاجأت برعد واقف ع باب البلكونه ويناظرها ....


*************


ريم بتروح عندالبندري ومبسوطه مره...لبست تنور بنيه مكسره بنفخه بسيطه وقصيره وعليها حزام ع الخصرأحمربعسلي خفيف وبدي ناعم أحمر فيه نقوش عسليه وجاكيت بني...مسويه شعرها كيرلي وحاطه فيه مشبك كريستال أحمرناعم..حطت ميك أب ناعم وأخذت شنطتها ونزلت تحت....


أخذها معه فيصل ولماوصلوا للبيت نزلت ريم...


وانفتح باب البيت وطلع منه بسام...ماعرفها لماشافها


ريم تنحت قدامه ..كان لابس بنطلون جينز أزرق وبلوزه سودا عليها جاكيت خفيف أسود مسكربسحاب لنص صدره وفيه من عند الكتفين طبعه زرقا ..


لمح سيارة فيصل وعرف إنها ريم ..رفع نظارته ع شعره وابتسم وابعد عن الباب


دخلت ريم بسرعه وبسام طلع لفيصل...


البندري رحبت فيها ودخلتها للمجلس:أخيرا شرفتي وزرتينا يادبه مشتاقه لك


ريم:ههههه عارفه إنك تحبيني


البندري بخبث:موبس أنا اللي أحبك فيه غيري


حمر وجهها وانحرجت وقالت بتصرف:وين خالتي


رفعت حواجبها:حلوه التصريفه...أمي اللحين جايه


دخلت أم بسام وسلمت ع ريم ..جلست معاهم شوي وراحت...


بعد السوالف أخذتها البندري معاها لغرفتها..


ريم:حلوه غرفتك مرره بنوتيه


البندري:كنت أبغى لونها أحمر بس بسام حطها بينك


ريم:حلو البينك مرره رايق


البندري بنص عين:أكيد حلو مو بسام اللي اختاره


ريم طنشتها ماتدري شفيها عليها اليوم:بشرى مو معاك بالغرفه


البندري:كانت معاي بس أخذت غرفة أختي لماتزوجت


قربت ريم من مكتب البندري وشافت كتب كثيره:تحبين تقرين


البندري:أيوه


أخذت ريم كتاب شعر وفتحته:تقرين أشعار


جلست البندري ع طرف السرير:لا هذا لبسام ناسيه عندي


ريم تبغى تسمع أكثرعنه:يقرا شعر


البندري:يمووت في الشعر
..تدرين أخوي رومنسي ياحظ زوجته فيه


عطتها ريم ظهرها وهي ترجع الكتاب وابتسمت


البندري:تقرين الشعر


ريم:مو كثير أنا أحب الرسم


البندري:واو يعني رسامه


ريم:ههههه يعني أحاول...مع إن فيصل محطمني


البندري:ماعليك منه..إنتي وريني رسوماتك


ريم:أخاف تتطنزين وأنا خلقه متحطمه


البندري:ههههه لاخلي عندك ثقه


ريم:أوك بتفنن لك هالأيام وعطيني رايك


البندري:أوك


ريم تناظرالكتب:إممم إنتي تحبي تقري أي كتاب


البندري:أحب القصص والروايات وخصوصا روايات شكسبير روعه


ريم:أيوه أخوي فيصل يحبها


البندري:عندي كثير وماأبغاها قريتها أكثرمن مره خذيها له
...بس بغرفة بسام


ريم:ليه


البندري:متهاوشه معاه واخذها...تعالي معاي


سحبتها معاها لغرفته ووقفت ريم:لا بندري تكفين فشله أدخل غرفته 


البندري سحبتها:عادي إمشي بس


دخلت وهي متفشله ماتبي تدخل غرفته كذا...


كانت مرره ذوق لونها عسلي بأزرق بلمسه بنيه


ريحتها ريحة عطره القويه...ريم تجمدت مكانها وماتحركت


دورت البندري عن الكتب في مكتبه:وينها..أيوه لقيتها


ريم خايفه ومومرتاحه بوجودها بغرفة شاب:أنا بطلع


لفت بتطلع ع دخلت بسام لغرفته .....


************** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:18 am من طرف RED
انصدم لماشافها قدامه..وهي تجمدت في مكانهاللحظات قبل تستوعب وتتخبى خلف البندري..


بسام رجع ع ورى وهويقول:آآآه ياحبيل غرفتي ...


البندري انفجرت ضحك..وريم واقفه مكانها وترتجف ودموعهابرمش عينها..آآه يالفشيله..إيش بيقول عني اللحين ماتستحي داخله غرفته..


البندري وقفت ضحك لماشافت ريم ترتجف وبتبكي..وراحت عند بسام اللي واقف قريب من الغرفه وقالت بنذاله:ريم بتطلع ياروميو أبعد عن الغرفه


بسام ضحك وقال:فيصل برى


وعطاها ظهره ودخل للصاله..


ريم طلعت من الغرفه ركض وسحبت عبايتها وإيدها ترتعش ولبستها وهي متجهه للباب..


لحقتها البندري تضحك:لحظه لحظه ع هونك


ريم متفشله ومعصبه مره:انقلعي عن وجهي كله بسبتك


البندري باعتراض:إيش سويت


ريم تغطت وطلعت والبندري تلحقها بالكتب:ريم..الكتب


ريم كان نفسها تخنقها هذا وقت كتب..البنت ميته خجل ومعصبه ومقهوره وهذي تستخف دمها...


طلعت مطنشه ندآءات البندري وركبت السياره وتنفسها سريع


فيصل وهو يحرك السياره:شفيك


ريم:ها...مافيني شئ


فيصل:كانك ملحوقه


ريم بغباء:ها...لابس سمعت صوت بسام وخفت يشوفني


فيصل ناظرها:يشوفك وإنتي متغطيه..وإلا لايكون تمشي في بيت الناس كاشفه


قالت بسرعه:لا لا متغطيه وشدعوه بس كذا خفت لماسمعت صوته وبسرعه طلعت بس


**************


رفعت عيونها وشافته واقف عند باب البلكونه ويناظرها بنظره غريبه...


كان لابس بنطلون أسود وبلوفركحلي وشعره مبلول...شكله مره خبلها...


نزلت عيونها ولفت وجهها وهي تبعد خصل شعرها اللي حركها الهوا ع وجهها...


سمعت صوته العميق:قومي إجهزي بنطلع


ناظرته غصب عنها ...أخيرا حن عليها وتنزل يطلعها...بس ماتدري ليه قالت وهي تلف وجهها عنه :إطلع بروحك...أنا ماني طالعه معاك


حست بخطواته تقرب منها..ولاحظت إيديه اللي سندها ع الطاوله وانحنى باتجاهها..


لفت وجهها تناظره ..كان وجهه قريب منها...وإبتسامه ساخره إرتسمت ع وجهه:مو لعيونك ياعمري ...زوجة صاحبي تبغى تشوف زوجتي العزيزه ومابي أرفض طلبها..فبتطلعين غصب..


حست بشعور غريب لماسمعت كلمته"عمري"...وانقهرت مره من هالشعور مو هي اللي تضعف له ..كان ودها تصفعه كف ع وجهه..بس كانت عارفه عاقبة فعلها..


رفعت أنفها بغرور وهي توقف:ماني طالعه معاك..وزوجة صاحبك مابغى أعرفها ولاتعرفني..


ومشت بتطلع ..تألمت لماحست بأصابعه ع ذراعها وحرارة أنفاسه اللي خبرتها قد إيش هو معصب ..ناظرته غصب:بتطلعين يعني بتطلعين..أنا ماخذت رايك أنا آمرك..و لماتحاكيني تحاكيني صح مو بزر أنا عندك


دفها لداخل:دقيقتين وألاقيك جاهزه سامعه..وإلا والله ماتشوفي خير..


دخلت الغرفه ودموعها ماليه عيونها...وتسبه داخلها..


لبست بنطلون أسود وبلوزه حمرا صوف هاي نك وعليها
بالطوا قصير أسود أنيق وحجاب أسود وحطت كحل أسود وقلوس وردي ناعم...


يالله عدلت الحجاب زين ماتعودت عليه..ورعد غصبها تلبسه كان بيكفرفيها لما مالبسته في المطار بس الله ستر...


تأففت وأخذت شنطتها وطلعت...


لقته واقف عند الشباك الكبير ومعطيها ظهره...


قالت بكره:أنا جاهزه


ناظر فيها ومشى طالع ولحقته....


ركبوا السياره وتوجهوا لبرج إيفل...


****************


ضحكت بدلع:عارفه إني قمر ياقلبي


إبتسم باستهزاء:وأنا أشهد..بس بصراحه ماجلست معاك زين علطول مشيتي


كانت إيدها تلعب بخصل شعرها وهي تقول بدلع وغنج:علشان تشتاق لي..


تنهد بذوبان:آآآخ بس أشتاق لك وانابس أسمع صوتك كيف عاد لو أشوفك أمووت من الشوق


ضحكت بفرحه وقلبها يرقص من غزله...اللي ماتدري وين بوديها هالطريق..


تنهد من خاطروقال:أبي أشوفك ياقلبي


قالت بتفكير:أوك ماعندي مانع 
حبيبي


قال بفرحه:متى


رفعت عيونها للسقف بتفكير:أقولك بعدين لما ألقى وقت مناسب


قال باعتراض:رنو حياتي لازم أشوفك بكره مشتاق لك مووت 


قالت بدلع:بندوري حبيبي لاتضغط علي إنت تبغى نطول جالسين مع بعض ..فاصبر لين ألقى وقت طويل أقدر أشوفك فيه أوك حبيبي


تنهد وقال:أوك أمري لله نصبر...


************


وقفت تطالع برج إيفل ورعد واقف يحاكي السايق..


التفت يناظرها:يالله


مشت معاه وهي تناظرالناس حولها..اللي مع أطفاله واللي مع زوجته واللي جالس يرسم تذكرت ريم وابتسمت...


سمعت صوت رعد يحاكي أحد والتفتت شافت قدامها شاب وحرمه خمنت إنهم أصحابه...


رعد عرفها عليهم كان صاحبه فارس وزوجته وداد كانوا أصحاب الدراسه كانوا يدرسوا معاه لماكان يدرس في بريطانيا...


جلسوا واضطرت هي تجلس جنب رعد...


سولفوا شوي وقاموا يظهر إن رعد ماعجبه جلوسها في وجود صاحبه...


جلست مع وداد ..لوحدهم


وداد كانت طيوبه..إرتاحت لها لميس...


وداد:كيف الزواج معاك


ناظرت فيهالميس وقالت:تمام


ضحكت داخلها ع هالكلمه اللي مو واضح إلا عكسها...


وداد:عاد الزواج في بدايته شوي صعب لأنك ماتعرفي أطباع زوجك ولا يعرف أطباعك فيصير فيه شوية خلافات...بس مع الوقت تقل..أذكر في بداية زواجي مره تعبت معاه ماكنت أفهمه ولا هو كان يفهمني بس اللحين الحمدلله.. 


إستغربت لميس:بس إنتو ماكنتوا تدرسوا مع بعض في الجامعه


ضحكت وداد:إلا بس لماتزوجنا. 
أناتزوجت أول ماتخرجت من الثانوي وأخذني معاه لبريطانيا ودرست معاه في الجامعه..


لميس:يعني للحين تدرسي..


وداد:لا لماتخرج فارس ..رجعنا للسعوديه ..علشان يشتغل في شركة عمه ..عمه توفى وماعنده أولاد فوكله قبل وفاته بالشركه..


لميس:يعني ماكملتي دراستك


وداد إبتسمت:لا..أناماهتميت مره في الدراسه..وإنتي تدرسي


لميس:إن شاءالله..السنه الجايه أول سنه لي في الجامعه..


وداد:حلو..


رفعت وداد جوالها لمادق وردت..


ناظرت لميس في رعد الواقف مع فارس يسولفوا ويضحكوا براحه..


فارس كان لابس بنطلون أسود وقميص أبيض عليه بلوفر أسود بأكمام طويله..


كان أسمر ومملوح ماكان في وسامة رعد وطوله...


فكرت داخل نفسها إن كل البنات بيحسدوها عليه جمال..ووسامه..وطول ورزه..وشخصيه مهيبه ..كانت تشوف إحترام الكل له حتى رنا اللي ماتحشم أحد من إخوانها ماترفع عينها فيه...كانت فيه كل مواصفات الزوج اللي تتمناه كل بنت.. بس مع هذا لوكانت معاملته معاها غير بعيد عن نظرات الإتهام والكره والإحتقار كانت بتكون أسعد وحده في العالم وحلمها في مواصفات زوجها تحققت..والكل بيحسدها عليه...


وداد بضحكه:إشتقتي له


لميس ناظرتها باحراج:..لا..


ضحكت وداد:واضح أصلا عيونك مانزلت عنه...


حمر وجهها خجل وماقالت شئ


وداد بابتسامه:ترى رعد رجال والنعم فيه..أذكر بنات الجامعه متخبلين عليه وينتظروا منه نظره...فتمسكي فيه ولا تفرطي فيه ..ترى إنتي اللي بتندمي بعدين...


إستغربت لميس من حكيها ماكانت عارفه إن وداد لاحظت لمعة الحزن في نظراتها لرعد وإكتشفت بحكم خبرتها والظروف اللي مرة فيها إن بينهم مشاكل بس ماتعرف ماهيتها...


لميس:ليه تقولي هالحكي..


وداد ناظرت في فارس:أنا وفارس تزوجنا لمصالح الشغل بين أبوي وأبوه..يعني ماكان لنا رأي تقدري تقولي بالغصب...فأنا كنت ماخده هالشئ بعين الإعتبار في كل معاملتي له حتى هو بعد أعتقد نفس الشئ..يعني حياتناكانت حروب ..ههههه أذكر إني كنت أكرهه وماحاولت أحبه أو أتقرب منه ...هو تغيرت معاملته لي كثير ..بس أنا كنت معنده.. بعدها إكتشفت إن حياتي مستحيل تستمر بهالشكل وإني بجني ع نفسي بالأخير..وبصراحه إكتشفت إني أحبه بس كنت أوهم نفسي بكرهه من خلال معاملتي له ومعاملته لي ..فحاولت إني أتقرب منه لين خليته يعترف بحبه لي ههههه أتوقع إنه نفس حالتي..


إبتسمت لميس لماشافت إحمرار وجهها..


وداد:لاتصيري مثلي خربت أحلى أيام زواجي في عنادي...وندمت..


ناظرت لميس في رعد"و إذاكان زوجك يشك فيك ويظنك وحده ماشيه ع حل شعرها...
مستحيل بتحبيه أو بيحبك(إبتسمت داخلها بسخريه)رعد يحبني أنا مستحيل ..هذا لو الود وده ذبحني وشرب من دمي..."


انتبت على نظرات رعد اللي حرقتها والغضب يشب فيها..فانتبة إنها كانت تناظر باتجاه فارس...أوووه اللحين بيظن فيني ...


قربوا منهم ولميس تحاول ماتناظر فيه تخاف تقتلها نظراته..وقلبها يرتجف رعب منه والليله مارح تعدي ع خير...


أخذت وداد رقم لميس وعطتها بطاقة فيها رقمها بعد ماوصلهم رعد للفندق اللي ساكنين فيه..


أول مادخلوا للبيت ..كانت بتهرب من مواجهته ..بس أصابعه اللي انغرست في كتفها منعتها..


لفها له وماأمداها تناظرفيه إلا 
وكــــــــــــف ع وجهها..


سحبها له بغضب:هذا علشان تحترمي نفسك وتحترمي الحرمه اللي جالسه جنبك ونظراتك شوي تاكل زوجها..


دفها ع الأرض وسحب شنطتها واخذ البطاقه ومزقها ورماها عليها:وداد أشرف من إنهاتعرف وحده مثلك..


صعد لغرفته والقهر والغضب داخله..


ضمت نفسها وبكت وخدها يحرقها من حرارة الكف..قلبهايذوب داخلها تحس حرارة خدها وصلت لقلبها وذوبته...هذا اللي بغيتيني أقرب له ياوداد آآآه ياربي ...


وماحست بعدها بشئ...


**************


كان جالس ع الرمل قدام البحر وسرحان..


:للحين تحبها..


التفت لصاحبه وتنهد:وليتها حاسه


:ياخي لاتتعب نفسك معاها إذا موحاسه فيك إتركها وريح نفسك...


ناظر أمواج البحر بصدق:ماقدر حاولت و ماقدرت..


:بنت عمك هذي غريبه معقوله ماحست فيك ..


تنهد بضيق وسكت..


:وإلا يمكن غرورها ماخلاها تناظرفيك..


رفع إيده عن الرمل ونفض الرمل اللي علق فيها:وليه ماتناظرفيني مو ولد عمها


رفع حاجبه:غرورها مانعها .. 
وتكبرها عليك ترى هالشيئين هذول صاروا من أعداء الحب وحاجز له


ضحك والتفت يناظره:من متى إنت فيلسوف 


ضحك:حالتك ماطلعتني بس فيلسوف إلا دكتور بالفلسفه..


ضحك ولف يناظرالبحر وناظرساعته:يالله أنا ماشي تأخرالوقت


ركب معاه السياره ومشوا....


*************


فتحت عيونها وغمضتها وإيدها ع راسها من الصداع اللي حسته..تحركت ع السرير...سرير فتحت عيونها وجلست وشافت نفسها بغرفتها وع سريرها ..متى جيت هنا أنا كنت..حطت إيدها ع راسها تتذكر....لمست خدها اللي آلمها ..وإمتلت عيونها دموع لماتذكرت كفه والحكي اللي قاله...


رفعت راسها للباب اللي انفتح ..وشافت ماريا تدخل وفي إيدها صينية أكل..


ماريا:إستيقظتي عزيزتي


ناظرتها لميس بحيره ..


حطت الأكل قدامها وقالت:تفضلي مسيو رعد طلب مني أن أعد لك طعاما مغذيا ..لابد أنك لاتأكلي فأنتي تبدين شاحبه..


ناظرتها لميس بدهشه..وإنسدت نفسها عن الأكل.


لميس:لا أريده


ماريا:لماذا يجب أن تأكلي حتى تستعيدي صحتك


صدت لميس عنها وأبعدت الأكل عنها..


اضطرت ماريا تطلع ..


كانت تحس بقهر منه مسوي نفسه إنه مهتم...


انفتح الباب وشافته يدخل كان لابس بنطلون بيج وقميص أبيض مفتوحه أزاريره اللي فوق


:ليه ماتاكلي


ناظرته بقهروله عين يسألها ولأكأنه سوى شئ:كيفي مابي آكل..


رفع حاجبه:ماأكلتي شئ من الصباح للحين معقوله يعني ماتبين تاكلين


ناظرته بسخريه:من متى الإهتمام هذا أكلت وإلا ماأكلت..


شافته يقرب منها وسند إيده ع برواز السرير وإنحنى ووجهه قريب من وجهها و بسخريه:ومين قال إني مهتم .........الدكتوره تقول لازم تاكلي 


...دكتوره...معقوله جت دكتوره ولاحسيت فيها...


انتفضت لما حست بإيده البارده تبعد شعرها عن خدها وتلامس خدها...


رفعت عيونها وشافت نظرته ع 
خدها...تعلقت عيونهابعيونه الناعسه وضاعت فيها..مرت لحظات وعيونهم معلقه في
بعض..


أبعد عنها وقال بقوه ونظرته تغيرت ميه وعشرين درجه وصارت شرسه:كلي لك شئ ..ماني ناقص مستشفيات بعد وشغلي يتعطل..


طلع من الغرفه..ولميس إنقههرت منه مره .. 
ناظرت في الأكل وقامت وتركته ماتبي منه شئ النذل...


غسلت وجهها وناظرت في خدها وشافت فيه كدمه زرقا خفيفه ..حطت إيدها ع خدها وهي مقهوره..وتسبه داخلها..


****************


:هههههه ياخسارتك ياأمول


دفته من كتفه:حمار إنت غشاش 


رفع حاجبه:لا والله خسرانه وتقول غشاش


قامت ورمت يد البلاي ستيشن عليه:آخر مره ألعب معاك ياغشاش


ساره جالسه ع الكنبه ومعاها مجله:مبروك الفوز يسور..
هدا جزات الغرور


ياسرضحك:الله يبارك فيك


أمل رفعت حاجبها:إحلفي عاد


ساره:من اليوم وأنتي تقولين بفوز عليك أنا حريفه وآخرتها خسرتي


كشرت أمل:لأنه غشاش


ياسر:هههه يابنت الحلال إعترفي بالهزيمه


أمل:برضوا غشاش


دخل خالد البيت وشافهم جالسين بالصاله:للحين مانمتوا


أمل:لا 


ياسر:تعال إلعب


خالد :لا الوقت متأخر بروح أنام بكره عندي دوام 


صعد فوق..


جلست أمل عندالتلفون ودقت رقم بيت عمها..


ساره:مين تحاكين هالحزه


أمل:ريم


ساره:مهبوله إنتي تدقي ع بيتهم هالحزه إفرضي رد عليك واحد من أخوانها وش بيقول عنك داقه في هالليل


سكرت أمل السماعه:أصلا مايردون


قامت ساره :بروح أنام تصبحوا ع خير


تركتهم وصعدت


أمل:رودي ماجا من برى


ياسر:لا ماشفته


أمل:عطني جوالك بدق عليه جوالي فوق


طلع الجوال من جيب بنطلونه وعطاها إياه:خذي


دقت ولا رد عادت الإتصال وعطاها مشغول...


إنفتح الباب ودخل رائد...


شهقت مرتاعه:را ا ا ا ائد 


نقزت من مكانها بروعه وراحت له وعيونها ع الدم اللي مالي قميصه:شفيييك...


************* 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:20 am من طرف RED
.
رائد بتعب:مافيني شئ....


أمل بخوف:إيش هالدم اللي ع قميصك....إنت متعور


رائد:لا واحد من أصحابي صار له حادث وأسعفته


شهقت:وكيفه اللحين


رائدمكشر من ريحة الدم:لا الحمدلله بخير....يالله بروح أرتاح من المغرب وأنا واقف ع رجولي....


أمل لحقته:تبي أسوي لك شئ تاكله


رائد:لا ماشتهي ..كبدي تحوم علي من ريحة هالدم..


دخل غرفته وفسخ قميصه ورماه في السله ودخل الحمام أخذ له شور وطلع لبس بنطلون بيجامه بدون البلوزه ورمى نفسه ع السرير وأول ماغمض عينه نام من التعب....


**************


شالت ماريا الأكل اللي مالمسته لميس وطلعته من الغرفه ...


أخذت شور سريع تتنشط فيه ولبست بيجامه بنطلونها وردي مقلم برمادي ووردي غامق والبلوزه ورديه ساده ربع كم...
ومسكت نص شعرها بشباصه ...


طلعت برى غرفتها ونزلت تحت وهي تحس بدوخه لأنها ماأكلت شئ...


شافت رعد جالس وقدامه لابتوب يشتغل فيه ..


رفع نظره لها وناظرها للحظه ونزلها للاب :يعني مصره ماتاكلي


رفعت حاجبها وقالت بقوه:كيفي ...مابي منك شئ


رفع حاجبه وقال:إنتي الخسرانه


قالت وهي تمشي بتطلع :لاتخاف مارح أعطل شغــ....


وقفت لماهاجمتها دوخه قويه وإيدها ع جبينها وكانت بتطيح بس رعد لحق عليها ومسكها
تمسكت فيه قبل تطيح ورفعها وجلسها ع الكنب وقال بعصبيه:خلي العناد عنك وكلي ...


كانت لسى متمسكه فيه وسانده راسها ع صدره ومغمضه عيونها للحين تحس بدوخه وراسها يدور فيها ...وريحة عطره دوختها زياده..


همست بتعب:مابي...


قال بعصبيه وربكه:موبكيفك بتاكلي يعني بتاكلي..العناد هذا خليك عنه...


جلس جنبها وهي لسى ع وضعيتها...


نادى ع ماريا وقال لها تجيب الأكل للميس...


كان ساكت ويناظرفيها...بعدت عنه بسرعه لماخفت حدة الدوخه واستوعبت اللي سوته...


دخلت ماريا وحطت الأكل ع الطاوله وطلعت..


قرب لها الأكل وقال بصرامه:يالله كلي..


موقادره تتقبل الأكل وقربها منه ملخبطها غرقت عيونها دموع وقالت بصوت مخنوق:مابي


ناظر في عيونها الدامعه وتنهد:وبعدين يعني في عنادك هذ.ا..


ماردت عليه ولفت وجهها عنه..تحس بغثيان ومو قادره تتقبل شئ ..


رعد عصب وهويشوف لونهاشاحب ومسك إيدهابقوه:لاتعاندين..ترى صبري نفذ..بزر إنتي علشان يحن فوق راسك..


صوته الغاضب أرعبها وخافت ناظرت في الأكل ومدت إيدها للشوربه وأخذت منهاشوي بالملعقه وعيونهاغرقانه دموع وكابته بكاها...


لاحظ إرتجاف الملعقه في إيدها وأخذها منها ومدها لفمها:اشربي..


إنصدمت من حركته ورفعت عيونها تناظره..شافته يغمض عيونه بقل صبر:لميس..


شربتها ويالله بلعتها...وهي منقهره من تصرفاته معاها...


لماخلصت شربت عصيرها كله..


شافت رعد يوقف وسمعت صوته يقول:لا تظني إني إهتميت حبا فيك وإلا عشق..لا لأنك بتكوني غلطانه...مابي أحد يحس إن بينناشئ إذا صارلك شئ وخصوصا ماريا...


تركها وصعد فوق لغرفته...


غمضت عيونها وهي تحس بسكين تنغرس داخلها ..كانت تردد داخلها..مارح أبكي مارح أبكي...بكون قويه ومارح أضعف..


نزلت دموعها غصب عنها وبان ضعفها وألمها..مسحت دموعها بعنف تمنعها من النزول ومقهوره..قامت وغسلت وجهها وهي تحس إيديها للحين ترتجف...


******************


دخلت غرفة رنا شافتها جالسه تقرأ مجله وجلست عندها..


رنا وعيونهاع المجله:خير


ريم:أبغى أسولف معاك..


رنا رفعت حاجبها:لاوالله توك تتذكري وإلالماراحت حبيبة القلب ذكرتي إن عندك إخت


ريم:أنامانسيتك إنتي اللي ماتبغي أحد يجلس معاك..


رنا:والله عاد إنتي اللي فضلتي الغريب علي والحين جايه لي


ريم بقهر تحاول تضبط أعصابها:لميس مو غريبه ..لميس بنت عمنا والحين زوجة أخونا


رنا كشرت وناظرت المجله:لوسمحتي اطلعي برى بكمل المجله وماأبغى إزعاج..


طلعت برى ونزلت تحت وهي تفكر في إختها وسبب كرهها للميس..الكل تقبل لميس وحبها إلا هي عادتها...


شافت رغد توها داخله..فرحت:هلا والله وغلا..


سلموا وجلسوا في الصاله..


رغد:وين أمي


ريم:طالعه للجمعيه اليوم الحفل الخيري..


رغد:والله..ليه مارحتي معاها..


ريم:كنت نايمه ..شخبارك وأخبارسعودي..


رغد حطت إيدها ع بطنها :كلنا تمام


ريم تدلع بطن رغد:قلبو حبيب خاله مايتعب أمه..


رغدضحكت..


ريم:تصدقين ياليتك جيتي بدري..ميته أبغى أحد يسولف معاي..


رغد:هههههه متعوده ع السوالف
..بعد قلبي لموس شخبارها..


ريم:مادري كلمتهم وصارت نايمه وبعدها ماكلمت..


دخل للصاله:أم سعووود عندنا ياهلا ومسهلا


رغد إبتسمت:هلا عادل


سلم عليها وجلس:كيفك وكيف البيبي..


رغد:تمام


عادل ضحك:تصدقين ماني مصدق إني بصير خال..


ريم:ندري شكلك غلط


عادل:وإنتي مقلوب ها ها ها


ريم:ياخف دمك


عادل:عارف من زمان


ضحكت رغد عليهم..تعرفهم إذا
إجتمعوا كل واحد بيرفع ضغط
الثاني..


***************


كانت جالسه كالعاده في البلكونه ..من آخرموقف لها مع رعد ماشافته رجع يطلع ومايرجع إلا في الليل ينام..


تنهدت بضيق من الطفش والوحده
حتى وداد ماتقدر تحاكيها بعد ما
مزق رعد البطاقه..وهي معطتها رقمها في السعوديه..


كانت لابسه جلابيه ناعمه ..ورافعه شعرها ...


الجو اليوم مره حلو مع إنه بارد بس كان أخف بروده من الأيام 
اللي فاتت..


إنتبهت من طرف عينها ع رعد الواقف ع باب البلكونه ومتسند ع الجدار ومتكتف ويناظرها..


ماناظرته ولفت وجهها للجهه الثانيه..


سمعت صوته الآمر:قومي بنطلع..


شبت النار في جوفها قهر..متى
مابغى يطلعها وإلا يحبسها أيام
بس مع ذلك مارفضت ولا قالت
شئ لأنها محتاجه تطلع تغير جو


قامت بصمت ومرت من عنده طالعه ولاحطت عينها في عينه..


لبست بنطلون أسود وبلوزة خفيفه برتقالي غامق عليها كتابات بالأسود العريض والفضي وعليها بالطوا أسود أنيق..ولبست حجاب أسود ..


كحلت عيونها بكحل أسود وحطت قلوس برتقالي خفيف..


أخذت شنطتها وطلعت معاه..


مشوا في ساحة الكونكورد متجهين للحديقه..


دخلوا وكانت روعه ومليانه ناس 
يمكن علشان الجو حلو الكل بيطلع وينبسط فيه..


تمشوا فيها وكانوا ساكتين..
لميس تطالع الناس ومنبهره بشكل الحديقه..


جلسوا ع طرف النافوره..


دخلت إيدها في مويتها وارتعشت من برودتها..


كانت متجاهله وجود رعد وتحرك إيدها في المويه..


كانت تحس فيه كل شوي يلتفت
يطالعها ..


ناظرت في مجموعة الأطفال
اللي لعبوا في الكوره بمرح..


طاحت الكوره عند رجل رعد ورفعها..


قرب طفل منه يبغى الكوره 
وخجلان..


إبتسم رعد:ما اسمك..


إبتسم الولد وقال:ستيف ياسيدي


رعد:ستيف إسم جميل..


الولد إبتسم:ليس كثيرا..


كانت لميس مستغربه من الحنان اللي نازل عليه فجأه لأنه دايم عكس معها..


بس لاحظت نظرات الولد المتفحصه لرعد وكأنه يعرفه..


ستيف إبتسم بفرح فجأه:أنت
السيد رعد صحيح


إبتسم رعد باستغراب:كيف عرفت..


راح الولد يركض ورجع معاه
مجله وعطاها رعد..


تفاجأت لميس لماشافت صورة
رعد ببدله رسميه بس مافهمت
شئ لأن المجله بالفرنسيه وهي ماتعرف كثير فرنسي..


إبتسم رعد من قوة ملاحظة الولد..


نادى الولد أصحابه وتجمعوا بفرحه حول رعد ورعد مبتسم
ويحاكيهم ولميس تناظرهم بحيره..


قرب منهم رجل وسلم ع رعد وحكوا مع بعض..وأخذ الأطفال وراح..


ماقدرت تسأله والحيره ذابحتها
وعيونها ع صورة رعد في المجله..


رعد انتبه لها تناظرالمجله وهي 
أبعدت نظراتها بسرعه عنها..


دق جواله وقام دخل إيده في جيب البالطوا الداخلي وطلعه ورد..


ناظرت فيه لميس ..
كان لابس بنطلون أسودوبلوزه سودا وبالطوا جلد أسود مسكره
وجزمات سود ..وشعره الفاحم نازل ع جبينه كان شكله مرره
جذاب وخطير..


كانت ملاحظه نظرات الحريم
الموجدات له وإبتساماتهم الداله
ع الإعجاب..


لفت وجهها عنه لماحست إنها
مالت لجاذبيته ووسامته..وانقهرت من نفسها مايستاهل تطالع فيه..بعد ماجرحها وتفنن
في تجريحها..


التفت عليه بلهفه لماسمعت اسم ريم وتمنت مايحرمها منها
ويخليها تحاكيها..


ماصدقت لما مد لها الجوال
سحبته بسرعه:هلا ريم


ريم بفرحه:هلا والله بالغلا كله
كيفك لموس وحشتيييييييني


دمعت عيون لميس لماسمعت صوتها:وإنتي أكثر .‎ I miss so much..مادري كيف عايشه من غيرك


ضحكت ريم:ههههه ياحليلي
هذا كله لي..


لميس حست برعد قام وماصدقت نزلت دموعها غصب


ريم:ها عجبتك باريس حلوه..
أيوه انبسطي بالجو الحلو واحنا جالسين بالحر والرطوبه..


لميس شهقت:باريس أحسها
سجن ولاشئ من غيرك..أنا
حاسه إني مخنوقه هنا أبغى
أرجع..أكره باريس..


ريم بخوف:لميس إنتي إيش جالسه تقولي لايكون رعد جنبك وإنتي تقولي هالحكي..


لميس وكل جروحها تفتحت من وصولها للباريس:لا..مايهمني
أنا أبغى أرجع ماأبغى أجلس
معاه أبغى أرجع..


ريم:حرام عليك..لاتسوي في
نفسك كذا..المفروض إنك تغيري جو وتحاولي تتقبليه وتعايشي نفسك معاه..أنا فرحت..لماقال لي رعد إنكم طالعين قلت يمكن علاقتكم تحسنت مع بعض..


لميس:تتحسن..مستحيل


حاولت ريم تهديها:لازم أسكر
اللحين..انتبهي لنفسك وانبسطي
وحاولي تحسنين علاقتك برعد
تراه طيب بس إنتي حاولي تكسبيه..يالله مع السلامه.. 


سكرت منها وهي متضايقه لحالتهم


سكرت الجوال ومسحت دموعها وما كانت حاسه إن رعد واقف قريب وسامع كل شي قالته لريم..


***********


جالسه في غرفتها وتحاكي رنا


دلال بحزن:رعد سافر


رنا:أيوه


دلال:وين


رنا:فرنسا ويمكن يروح لبريطانيا


دلال تحترق داخلها من القهر:حاكيتيه


رنا:أيوه


دلال:شخباره


رنا:تمام..ليه تسألي تراه تزوج


دلال:عارفه..بس أحبه


رنا:عارفه بس خلاص مافيه نصيب أخذه الزفته


دلال بقهر:ياعلها ماتتهنى


دلال مقهوره وسكرت والجوال


دخلت عليها رشا وشافت وجهها
أحمر باين عليه الحمق


رشا:شفيك


دلال بقهر:تدرين وين سافر رعد


رشا:أكيد يعني للدول اللي تاخذ العقل


دلال:راح فرنسا وبريطانيا


رشا:آآخ يالقهر


دلال:أنا مقهوره الحين تلاقيها
مبسوطه وطايره بين الدول والأسواق


رشا:متى راح يرجعوا


دلال بضيق:مادري ماسألت


*********** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:21 am من طرف RED
***********


انصدمت لماسمعت صوته الحاد:خلصتي..


لفت وحست بالخوف يسري بجسدها لماشافت نظرته ..بس سرعان ماتحول شعورها لكره
لأنه حطم كل شئ في حياتها
وسلب منها السعاده اللي ماحست فيها من تزوجته..


سحب منها الجوال وقال بحده:يالله بنرجع


قامت ومشت معاه وهي ضامه
شنطتها لصدرها..
كان يسرع في خطواته وهي تحاول تجاريه وهي عارفه ومتأكده إنه معصب وهالليله مارح تعدي ع خير..من حدة نظراته وحواجبه المعقوده..


أول مادخلوا للبيت وقفهابصوته
الحاد:وقفــــي


وقف قلبها من حدة صوته حاولت تستجمع قوتها ولفت تناظره بقوه تحاول ماتبين خوفها..


ماتدري كيف وصل لها بهالسرعه
بس اللي تحس فيه هو أصابعه
اللي حستها بتهشم عظام ذراعها من قوتها..وصوته الغاضب:أنا ماقلت مابي أهلي يعرفوا شئ عن اللي بيننا ماتفهمين..


قالت باحتقاروقوه وإيدها تالمها
:ريــــم عارفه إني ماأطيقك ولا تطيقني فماله داعي أمثل دور العاشقه ..


شافت عيونه تظلم وعرق برقبته ينشد ظل ساكت يناظر فيها وسهام نظراته تخترقها..


قال بصوت حاد وغاضب:
والله يالميس لو أسمعك فاتحه
فمك بكلمه لها عن شئ بيننا لأسود عيشتك وأعلمك كيف تكسرين كلمتي سامعه..


ماردت عليه لأن إيدها تحسها 
بتنكسر من قوة ضغطه ودموعها تحرق عيونها..


دفها بعيد عنه وقال:أنا حذرتك ..


طلع من البيت وهي راحت لغرفتها تحارب دموعها...


************


جالسه ع سريرها وإيدها تلعب بخصل شعرها وشارده ..تفكرفي الموقف اللي صارلها في عزيمة أم ماجد.....


/ البنات كانوا جالسين ضحك وسوالف وإستهبال وتاخذه الذكرى للميس ويشتاقوا لها..


ريم تحاكي سديم:قومي شغلي
شئ برقص..


سديم:ههههه شعندك


ريم تهز كتوفها:فيني طاقه بطلعها وأبي أرقص


ضحكت سديم وشغلت شريط
طقاقات وعلت الإستريوا


ريم نقزت وربطت الطرحه ع خصرها وبدت ترقص..والبنات يصفقوا لها وميتين ضحك ع رقصها..كانت ترقص بدلع وتميل خصرها لهم وتقلب ترقص مصري وأجنبي والبنات فاطسين ضحك عليها..


دخلت أم ماجد عليهم تنادي سديم اللي مانتبهت لها ترقص ومعطيه الباب ظهرها والصوت كان عالي..


قامت لها وقالت:هلا خالتي بغيتي شئ


أم ماجد:هلا حبيبتي..الله يرضى
عليك روحي شوفي القهوه خلصت وإلا لا وقولي للخدامه تحط فيها من الزعفران ..سديم
ماعطتني وجه..والرجال يبون قهوتهم


ضحكت:شدعوه خالتي مانتبهت لك..اللحين أنا أروح أشوفها


طلعت للمطبخ ومالقت الخدامه
ابتلشت وقعت تدور في الدواليب


دخل للمطبخ بسرعه كان مستعجل بياخذ القهوه للرجال وماكان عارف إن بيكون فيه أحد
في المطبخ غيرالخدامه..


مانتبه لها لأنها كانت بجهه بعيده عن الباب وفاتحه الدولاب ومغطي وجهها..


لف لماسمع صوت ناعم معصب:الله ياخذها هالخدامه وين حطته ياربيييه بلشه وينك وينك..


ع باله إخته سديم ..كانت فاكه
شعرهاولابسه تنوره قصيره
بقصه حلوه وبلوزه ناعمه نص كم وماكان طالع منها إلا شعرها وجسمها ووجهها مغطيه الباب..


كان بيتكلم بس سكت لما شهقت وهي تلف وبإيدها الزعفران:أخير لقيتــــه


انصدمت وطاح من إيدها ع الأرض لماشافت ماجد معاها في المطبخ..


ماجد تنح لماشافها ..نزل راسه وطلع بسرعه من المطبخ..


إيدها ترتعش ووجهها قلب ألوان
وعيونهاغرقت دموع..


دخلت الخدامه وشافت شكلها انفجعت:داليا إيش فيه


أخذت الزعفران عن الأرض وعطته الخدامه وقالت بصوت مرتجف:جهزي القهوه


طلعت من المطبخ ووقفت ماسكه قلبها..


طلعت أمل وشافتها واقفه عند باب المطبخ
:داليا شفيك


داليا نزلت دموعها وبكت ..انهبلت أمل وسحبتها ودخلتها غرفه وسكرت الباب:شفيك


داليا بين دموعها وإرتباكها:مـ...ماجد


أمل عقدت حواجبها.:شفيه..(شهقت)لايكون شافك بعد..


داليا غطت وجهها:ا..ايه


أمل انفجرت تضحك:ههههههههههههههههه


داليا عصبت وضربت كتفها:ليــــه الضحــــك


أمل:هههههه أضحك عليك ماتطيحين إلا في ماجد ولابعد في المطبخ ههههه


داليا:تعقدت من المطبخ وكرهته


أمل بخبث:أخاف إنه قيس وأنتي ليلى


أخذت الخداديه ورمتها ع أمل:بايــــخه..)


قطع ع داليا تفكيرها دخول أمها :تعالي تقهوي أبوك وأخوك وزوجته في الصاله


عفست وجهها لأنها كرهت القهوه والزعفران والمطبخ بكبره بعد المواقف المحرجه اللي صارت لها...


***********


في باريــــس


كانت جالسه في الصاله عليها بيجامه بيضاء حرير ورافعه شعرها شنيون وفي إيدها كوب نسكافيه سرحانه وتطالع البخار اللي يتصاعد منه...


حست فيه واقف ع مدخل الصاله يناظرها..


رفعت راسها ناظرته بوجه جامد..شافت ذيك النظره الغريبه اللي تلمع في عيونه..


أبعدت نظراتهاعنه ...


رعد:جهزي الشنط بنسافر


لميس نست نفسها وقامت بفرحه:بنرجع..متى


عقد حواجبه بضيق وقال بحده:بكره


مشى يصعد فوق وهويكمل:انبسطي


لميس ميته فرح..أكيد بنبسط وبفرح آخيرا برجع وبفتك من الوحده والغربه وارتاح من مقابله وتجريحه..


مشت في البيت بسعاده وطلعت للبلكونه ..حست بضيق
لأنها ماشافت شئ في باريس غيرالحديقه..لكن تحول شعورها لسعاده لمجرد إنها بترجع بكره إشتاقت لريم ورغد والبنات وعمها وفيصل وعادل إشتاقت لهم كثير....


سمعت صوته خلفها:يالله بنطلع


لفت وناظرته بقهر يعني ياحبسها وإلا يطلعها ويرجعها تنزف جروحها:ماني طالعه..


ناظرها وتكتف:وليه إن شاءالله


لفت وعطته ظهرها وقالت:ماني ناقصه جروح وتشكيك ..إطلع بروحك..


حست فيه خلفها وإيديه ع أكتافها لفها ناحيته وركز عينه بعينها..


بردت أطرافها وقلبها يدق بقوه ماهي قادره تشيل عينها عن عيونه وآآآآآه من عيونه..
وكأنها المغناطيس وعيونها الحديد..فيها سحر يلخبطها يجمد كل خليه فيها..


حست بضغطه ع أكتافها وحاجبه ينعقد ونظرته قست وقال:والله عاد ع حسب أخلاقك وإحترامك لنفسك قبلي..
ثانيا لماأحاكيك ماتعطيني ظهرك
ولا تعاندين يالخلوقه


قال كلمته الأخيره بسخريه قويه


شالت إيديه عنها بقوه وقالت بسخريه:تاركه الأخلاق والإحترام لك يالخلوق


قالت كلمتها الأخيره بنفس طريقته...


خافت من نظرته لكنه صفق وقال باستهزاء:لا ا ا ا برافوا 
والله وتعرفين تردين...


ناظرته باحتقار:ومنكم نستفيد


مشت وبتدخل لأن نظرته خوفتها
وكانت عارفه إنه مارح يتركها..


حست بإيده تسحبها للدرج..


آلمتها إيدها تحس أظافيره إخترقت عظامها..


دفها ع الدرج وقال بغضب وواضح إنه ماسك نفسه لا يصكها كف:إنقلعي إجهزي دقيقتين وأشوفك قدامي وإلا والله لأعلمك كيف ترادين ..


قامت وصعدت فوق بسرعه..حمدت ربها إنه ماذبحها بس إنبسطت لأنها رفعت ضغطه
جهزت بسرعه ونزلت.....


***********


تسوقوا بالأسواق وإشتروا هدايا
لأهله وهي كانت ملتزمه الصمت


خلصوا متأخر وراحوا لمطعم
يتعشوا فيه......


ماأكلت ونفسها منسده عن الأكل تبغى تطلع ماتبغى تجلس معاه دقيقه وحده


لفت وجهها للزجاج المطل ع الشارع وسرحت...


نزل المطر وبدأت قطرات المطر اللي تكونت ع الزجاج..


لميس انتبهت للمطر كان روعه
إبتسمت تطالع المطر..وكان عيون رعد تراقبها..


شافت ولد وبنت يركضوا تحت المطرويضحكوا..


تذكرت عادتها هي ورامي في بريطانيا لماينزل المطر يركضوا
تحت..تذكرت شكل رامي وهو
يركض بسمته..ضحكته..شعره المبلل.. فجـــأه..اختفى من نظرها..وشافت نفسها وحيده..
إختفت إبتسامتها وبان الحزن في عيونها..


رعد إستغرب لماشاف إختفاء
إبتسامتها..ولمعة الحزن في
عيونها..


نزلت عيونها وحست برعد يناظرها..ماناظرت فيه وقالت بحزن تحاول تخفيه:أبي أطلع من منها..


وقفت وأخذت شنطتها..


سمعت صوته الحاد:إجلسي


رفعت عيونها وقالت:مابي أبي أطلع


لماشاف عيونها قام بهدوء ودفع الحساب وطلعوا ركبوا السياره ورجعوا للبيت....


****************


دخلت للصاله :رعد بيرجع بكره


ريم نقزت بفرحه:واللــــه


فيصل:غريبه مويقول بيروح لبريطانيا


رنا تطالع المجله اللي في إيدها بسخريه:مين يقدر يسافر وعنده هالعله


ريم عصبت:إحترمي نفسك


رنا:أنامحترمه نفسي..


فيصل بغضب:مره محترمه نفسك إذا ماعندك حكي تقولي تسكتين أفضل


حقرته وشالت مجلتها وطلعت


عادل جالس قدام التلفزيون يلعب بلاي ستيشن:اللحين رنا ليه تكره لميس


ريم بدون نفس:إختك من متى تحب أحد ماتحب غيرنفسها


عادل:حرام عليها لميس حبوبه ولاشفنا منها شئ


ريم:أيوه عاد اللي تسمعك لاتعب نفسك بس معاها


***********


في باريس


طلعت لميس متجهزه من غرفتها وميته من الوناسه


نزلت تحت وجلست تنتظر رعد ينزل..وعينها ع الساعه..


سمعت صوته:يالله


التفتت شافته واقف لابس بنطلون جينز أزرق وتي شيرت أخضر..


إبتسمت غصب من فرحتها وقامت :أوك


أخذت شنطتها وسمعته يقول:أشوف النفسيه متغيره والإبتسامه تشق الحلق كله علشان بترجعين


لميس:أكيد دامني برجع للي يحبني ويحترمني


ضاقت عيونه بضيق وقال بسخريه:أكيد طبعا إشتقتي للحبيب القلب


إنصدمت ومشت تاركته وهي تفور غضب ومادرت إن بسكوتها زادت النار حطب..


***********


في الطيــــاره..


لميس ورعد ساكتين..مرالوقت
والهدوء عام بينهم..ملت وطفشت والتفتت لرعد شافته
يطالع الكرسي اللي قدامه وباين إنه سرحان ويفكر..جاهافضول تعرف بإيش يفكر


ناظرت وجهه كان معطيها جانب وجهه وعيونه مركزه ع الكرسي..


شافته يعقد حاجبه وزاد فضولها
تبغى تعرف الشئ اللي يفكر فيه ومتعمق فيه كذا..تحسه غامض ..


انتبهت ع عيونه الناعسه العسليه متعلقه في عيونها..


نزلت نظرتها ولفت وجهها وتحس بحرارة في وجهها سبت
نفسها ..اللحين بيروح تفكيره بعيد..


صارت تحرك إيدها بضيق وربكه


تعلقت عيونها ع الإسواره الناعمه اللي عليها..كانت من أخوها رامي لماسافر للرياض جابها لها هديه وسرحت..


(رامي:Close your eyes


لميس:Whay


رامي باصرار:Clooose it


لفت وجههابعناد:مارح أغمض
أخاف يطلع في وجهي صرصور
مثل المره اللي فاتت


رامي بضحكه:No it not


لميس بنص عين:وإذا صار صرصور ترى ياويلك..I will kill you


مسكها من كتوفها ولفها وصار
خلف ظهرها:غمضــــي


بخوف:رامي ياويلك..ترى بزعل


رامي:هههههه غمضي يالله يادلوعه


غمضت عيونها بخوف..ورامي طلع الإسواره ورفعها قدامها:Open it


فتحت عيونها ببطئ ولماشافتها صرخت بفرحه..


رامي:ههههههه مو صرصور


لميس أخذتها بفرحه:تجنن هذي لي


رامي:لا للخدامه..طبعا لك


ضحكت وأخذها من إيدها ولبسها إياه..حركت إيدها ولمعت الإسواره بنعومه عليها


قالت والإبتسامه ع وجهها:مرره حلوه


ضمته ودمعت عيونها:الله يخليك لي ولايحرمني منك


رامي:ههههه It just bracelet


لميس رفعت راسها تناظره:صحيح إسواره بس تسوى الدنيا ومافيها وأغلى هديه..الله لايحرمني منك


رامي:ولامنك


بعدت عنه وناظرت في الإسواره :بس شكلها غالي مره


ضحك:طبعا الغالي للغالي


كانت سعيده في هاللحظه ..كانت تشوف في عيونه..الحب..الحنان..الخوف..


كانت تشوفه الأبو والأخو والصديق..


غرقت عيونهادموع وكتمت شهقتها..إشتاقت له ..إشتاقت
لكل شئ فقدته بعده..


فجــــأه إهتزت الطياره بقوه..
شهقت وضمت ذراع رعد ودفنت وجهها بكتفه وقلبها تحسه بيطلع وجسمها يرتجف..


رعد تجمد بصدمه ولاقدر يتحرك كأنه خايف إذا تحرك تبعد عنه..


لماهدأت الطياره..انتبهت لنفسها
لما شمت ريحة عطره وفتحت عيونها رفعت راسها عنه بسرعه والتقت عيونهابعيونه..


رعد يناظر عيونها اللي كأنهابحر من الدموع..(آآآه ياهالعيون اللي معذبتني).


بعدت عنه ووجهها قلب أحمر


رعد بصوت دافي صدمها:لا
تخافين مطبات هوائيه.


لميس بارتباك من عيونه قبل
صوته:ما...خفت


رعد ناظرها ماتعرف تكذب..ولف وجهه لماجت المضيفه و
معاها عربه فيها مشروبات وساندويش


رعد:ماتبغين شئ


لميس حركت راسها بلا ولفت
وجهها عنه..


أخذ له عصير وساندويش وأكلهم وهو يقرا الجريده..


**************


دخل للبيت وشاف أهله جالسين في الصاله..


جلس معاهم بعد ماباس راس أمه وأبوه..


سولف معاهم شوي..وهو يفكر بالموضوع اللي يبغاهم فيه..وينتظر أخواته يطلعوا ويصير لوحده مع أبوه وأمه..


أمه حست إنه يبغى شئ وقالت
للبنات يساعدوا الخدامه ويحطوا الغدا..


لماطلعوا سكت شوي وهو مرتبك مايدري كيف يقولهم..ظل أيام وتفكيره منشغل في الموضوع وتعب من التفكير يبغى يسوي اللي قرره ويريح عقله وقلبه...


أم ماجد:ماجد شكلك عندك شئ بتقوله


ماجد رفع راسه:أيوه فيه


ترك أبو ماجد الجريده وناظره:قول يبه


ماجد مرتبك:أنا قررت أتزوج..


************** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:24 am من طرف RED
************** 


أم ماجد بفرحه:هذي الساعه المباركه...يوم المنى اللي أشوفك فيه متزوج وحولك عيالك


أبو ماجد :آخيرا مابغيت تفرحنا..


إبتسم ماجد لماشاف فرحة مه وأبوه له..


أم ماجد بفرحه مومصدقه إن ولدها الوحيد بيتزوج:من اليوم بدور لك ع أحلى عروس تستاهلك


ماجد ابتسم:لا يمه الله يطول لي في عمرك..العروس موجوده


أم ماجد:منو


ماجد:داليا بنت أبومحمدال...


أم ماجد فرحت لأنها حاطتها في بالها:والنعم والله..داليا بنت ولا كل البنات جمال وأخلاق وذوق


ماجد انبسط وقال لأبوه:أهم شئ رضاك يبه إنت والوالده


أبوماجد:والله أنا أبيك تاخذ من
بنات عمك...بس دامك تبي البنت
وراغب فيها وأمك عاجبتها ماعندي مانع..داليا بنت رجال والنعم فيهم وفي نسبهم


ماجد حبس أنفاسه لماقال له أبوه ياخذ من بنات عمه بس إرتاح وفرح ولما ماعارض ..كان عارف إن أبوه مومن اللي يتحكم في حياة عياله ويجبرهم بالزواج من بنات عمهم...


****************


طلعت من غرفتها كاشخه وطايره من الفرحه...قابلت فيصل طالع من غرفته ولماشافها ضحك:ههههههههههه


ريم تخصرت:ليه تضحك


فيصل:ههههههه متعبه عمرك ..وهم بيوصلون في الليل يعني مارح تشوفينهم إلابكره..


ريم انهبلت:لا ا ا ا ا ا


فيصل انفجع:خيــــر 


ريم بخيبه وقهر:بكره حفلة رعد يعني مارح أقدر آخذ راحتي مع
لميس..


فيصل:بس ع بالي فيه شئ ع هالصراخ


دفها من جبينها بأصابعه:أنا قايل إنك طويلة لسان ومرجوجه


نزل وهي رجعت لغرفتها 
مقهوره لأنها مارح تشوف لميس إلا بكره..


دخلت غرفتها وبدلت لبسها ولبست بيجامتها وجلست ع السرير دقت ع أمل


جاها صوتها الناعس:أيوه


ريم:نايمه


أمل:لا توني قايمه وماشبعت نوم مصحيني غصب


ريم ضحكت:أحسن هذا مو وقت نوم خلي نومك في الليل


أمل:أقووول إسكتي بس لاتبدي محاضره توني مابعد نسيت محاضرة أمي قبل شوي


ريم بفرحه:شفتي لموس بترجع اليوم


أمل شهقت:واللــــــــه


ريم:هههه والله


أمل:الدوبه وحشتني مرره 


ريم:بكره بتشوفينها بكره حفلتهم


أمل:والله وناسه ..أووبس لازم
أروح للسوق أجل


ريم:أيوه خلي عنك النوم ودبري
عمرك


أمل:تروحين معي


ريم:ماتوقع لأن أمي لازم إذا صار فيه حفله بالبيت تعلن حالة
طوارئ كيف عاد وهي حفلة حبيبها


أمل ضحكت:هههههه


***************


دخلوا بيتهم وكان تصميمه أجنبي روعه ..
الصاله واسعه وفيها شاشة بلازما كبيره وشلالات صغيره بأنوار رومانسيه خافته معطيه للمكان منظرساحر والمطبخ مفتوح ع الصاله وواسع وفيه مجلسين كبار كلاسيكيه..


مااستغربت لماشافت البيت فخم وروعه لأنها كانت متوقعته كذا من شكل حديقته من برى


شافت رعد دخل غرفه قريبه من الصاله إستغربت لأنه طول ماطلع قربت من الباب وكان مفتوح تفاجأت لماشافته جناح كبير وفيه غرفتين ودورة مياه .. 


سمعت صوت المويه وعرفت إنه ياخذ شور..


إرتاحت لماشافت فيه غرفتين دخلت وحده وماكانت الغرفه الرئيسيه فسخت عباتها كانت متعبه مره تمددت ع السرير ونامت....


*******************


صحت من النوم واستغربت المكان ..تذكرت إنها في بيتها..


أخذت شور ولبست بيجامه مريحه وجففت شعرها وربطته ذيل حصان وطلعت للصاله مالقت رعد فيها دخلت للمطبخ وسوت لها كوب نسكافيه وجلست في الصاله وفتحت التلفزيون..


انتبهت للتلفون يرن ومدت إيدها بترفع السماعه ..وقفهاصوت رعد:لحضــــه


مشى للتلفون ورفع السماعه:ألو


ريم:صباح الورد لأحلى عريس


رعد ابتسم:أهلين صباح النور


ريم:الحمد لله ع السلامه


رعد:الله يسلمك..كيفك


ريم:تمام إنت كيفك


رعد:تمام


ريم:ممكن يا أخي العريس أحاكي العروسه


ضحك وعطى لميس السماعه وجلس..


لميس:هالو


ريم:لمو و و و و و و وس


لميس تحاول ماتناظر رعد اللي من جلس وهو يناظرها:هلا ريم


ريم:الحمدلله ع السلامه ياعروسه..كيفك


لميس:الله يسلمك ..تمام وإنتي


ريم:أنا تمام الحمدلله ومشتاقه لك مرره


ضحكت:وأنا أكثر


ريم:تعالي اليوم مبكر مو تتأخري


لميس:whay


ريم:اليوم حفلتكم ياحلوه..تعالي ولاتجيبي معاك شئ
الكوفيره بتجي والفستان هدية زواجك مني


لميس ابتسمت بفرحه:مشكوره ياقلبي


ريم:ههههه بس إن شاءالله يعجبك


لميس:..Suuure‏ يكفي إنه منك


ريم:أوك لازم اسكر اللحين لاتتأخري


لميس:إن شاءالله


سكرت التلفون ومشت بتروح وسمعت صوت رعد الآمر:سوي الفطور


دخلت المطبخ وسوت له فطور خفيف وحطته عنده ودخلت غرفتها....


**************


دخلت غرفة بناتها وهي متردده وخايفه من ردت فعل بنتها..


:اليوم بنروح لبيت خالتكم أم رعد


دلال رفعت راسهابسرعه:ليه


أم عبدالله ترددت:ا...اليوم حفلة رعد


دلال طاح الجوال من إيدها:رعد رجع


أم عبدالله:أيوه


دلال دمعت عيونها وبكت


أم عبدالله تقطع قلبها ع بنتها:دلال يمه ليه البكا


دلال بين دموعها:أحبه يمه..ماقدر


أم عبدالله بقهر:اللي مايبيك لاتبينه لاتبكي ع واحد مايستاهل
وباعك


دلال:لايمه رعد يحبني بس أبوه زوجه غصب هو يحبني أنا


أم عبدالله مقهوره داخلها ع بنتها وتحاول تهديها


رشا:يمه المفروض مانروح مو إنتي زعلانه ع خالتي ليه نروح لهم بعد اللي سووه فينا


أم عبدالله:لازم نروح تبين عماتهم والناس يتشمتوا فينا


رشا ماعجبها الحكي وفضلت تسكت وماتناقش..


طلعت من الغرفه وقابلت عبدالله


عبدالله:يمه شفيها دلال تبكي


أم عبدالله:شفيها يعني تبكي ع هالرعد


عبدالله:قلتي لها اليوم عزيمته


أم عبدالله:أيوه وبعد قلبي قطعت نفسها من البكا..حسبي الله والنعم الوكيل


عبدلله عصب:وليه تبكي ع واحد مافكر فيها وباعها بلعنه تاخذه هو واللي معه..


طلع من البيت مقهور لأن رعد كسر قلب إخته لما علقها فيه..حقد عليه من قلب رعد طول عمره شايف نفسه ومغتر بغناه
ويدوس ع اللي قدامه بكيفه وهذا هو داس ع أخته...


***********


طلعت من غرفتها ودخلت المطبخ نظفته وطلعت ورتبت الصاله مع إن مافيها شئ يترتب بس تشغل نفسها..


دخل رعد وجلس ع الكنبه واسترخى فيها..


رعد:حطي الغدا


لفت له:ماسويت غدا


رعد عقد حواجبه:وليه إن شاءالله


لميس:ماقلت إنك تبغى غدا


رعد عدل جلسته وناظرها بقوه:ليه لازم أقول...وإلا متعوده مثل الخدامات ماتسوي شئ إلا إذا قال لها أحد..


إنجرحت من سخريته واسلوب الإستهزاء في صوته..تحس بقهر داخلها ..قام ورمى عليها نظره حاده:الظاهر إنك تعودتي ع عيشة الخدم ولا أثرفيك الفتره اللي قعدتي فيها بالعز ..بس حاضر مومشكله إذاتبغيني أعاملك زيهم أنا حاظروعز الطلب..


أخذ مفتاحه وطلع ..نزلت دموعها ..ليه يعاملني كذا..أكرهه
ولارح أنسى اللي يسويه فيني مارح أنساه...


دخلت غرفتها وسكرت الباب ورمت نفسها ع سريرها تبكي...


**************


صحت ع ضربات قويه ع الباب قامت وفتحته وشافته واقف قدامها..


رعد بنفاذ صبر:صح النوم كان ماصحيتي


لميس:خير


رعد:اجهزي بنروح لأهلي اللحين


دخلت غرفته لأن ملابسها عنده في الدولاب كانت فخمه مرره وكبيره لونها أحمر رايق وباقات والورد بكل مكان إبتسمت بسخري ودخلت غرفة الملابس المفتوحه ع الغرفه وطلعت لها تيور فخم ..لازم تنقل ملابسها عندها علشان ماتضطر تدخل غرفته..


طلعت بس قابلها رعد عند الباب ووقفت


رعد:خلصي بسرعه


دخلت غرفتها ولبست ملابسها وفكت شعرها بشكل حلو وحطت مكياج ناعم ولبست عباتها مع إنهم مارح يضطروا يطلعوا للشارع بيدخلوا من البوابه اللي بين القصر بس إحتياط إذا قابلت واحد من العيال وطلعت...




دخلوا واستقبلتهم ريم بالأحضان والدموع كعادتها دخلوا للصاله وكان الكل موجود سلموا وجلسوا شوي وصعدت لميس فوق لماوصلت الكوفير علشان تجهز...


*************


تأففت معاها الجوال وهي تنتظر رائد يجي ياخذها وكل شوي تدق عليه


ساره:اصبري وروحي معانا


أمل تدق:لا مابي أبغى أروح مبكر....أففف أنا مادري وينه قايله له إني بروح معاها..


طلعت ساره تتجهز وأمل جالسه تنتظر رائد اللي معطيها
طاف ولا جا ياخذها....


************


أم ماجد وبناتها وصلوا أول الحاضرين والبنات راحوا فوق عند لميس اللي خلصت من مكياجها وشعرها...


سديم:والله ياميسو محلوه


سميه بعفويه وإندفاع:شكلي بعرس دام العرس يحلي كذا


لميس وريم ابتسموا وسديم انصدمت وسكتت وهي تناظروجه إختها الله أظلم لمااستوعبت اللي قالته..


ريم حاسه بسميه وقالت:يالله
لميس ادخلي البسي الفستان تلاقينه داخل


لميس ضمت ريم:مشكووره ريم ع الفستان


ريم ضحكت:اللحين البسيه وشوفيه أول بعدين شكريني يمكن مايعجبك


لميس:أكيد بيعجبني إنت كلك ذوق


سميه:وش السالفه


ريم قالت لهم وسديم ضحكت:ههههه اجل ترى فستان زواجي عليك


ريم:من عيوني


دخلت لميس للغرفه تلبس الفستان والبنات جلسوا ينتظرونها


***************


رشا:مولازم تروحين 


دلال فتحت دولابها :لابروح مابي أحد يتشمت فيني


رشا:بكيفك


لبست فستان قصير أسود توب وحطت مكياج صارخ حلاها..


رشا:وا ا ا او تجنني


دلال تعطرت :طبعا وبخلي رعد يعض أصابعه ندم


رشا:مارح تخلينه..لأنك بتتغطي عنه


دلال:لا مارح أتغطى وبقهر لميسوه


رشا:بس لازم تتغطي هو خلاص تزوج


دلال عصبت:لا مارح أتغطى محد له دخل فيني 


ولفت لها:وبعدين إياني وإياك تضيعي فيصل من إيدك سامعه


إبتسمت رشا:لا تخافين ماح أضيعه بس تصدفين..أحس إن أمل تحبه


انصدمت ولفت تناظرها:إيــــش
وإنتي إيش عرفك


رشا:نظراتها له وأحسها تغار و...."قالت لها اللي صارقبل لما كانوا عندهم وطلعت له كيف عصبت أمل"


مسكتها دلال من ذراعها:ياويلك لو تركتيه لها


رشا فكت إيدها بخبث:مارح أتركه 


دلال بتفكير:أثاريك تخططين وترسمين ياأمول ماانتي هينه


*************


:بســــــــا ا ا ا ا ا ا ام يالله بســــرعه


نزل معاه شماغه:طيب طيب


البندري:بسرعه تأخرنا


بسام ناظرت ساعته:لا تونا ليه
مستعجلين


البندري:ريم محرصه علي أجي بدري


لف بسام للمرايه يلبس شماغه وهو يبتسم من طاريها..


طلت بوجهه:آها آها شفتها شفتها


ضحك:أقول انقلعي البسي عباتك صاجتني وآخرتها مالبستيها


كشرت وهي تلبس عباتها:أيوه صرف بس صرف إنت وذا الأسلوب


طلعت أمه من الصاله معاها بشرى :يالله خلصت


بسام:أيوه يالله اطلعوا


************


طلع رعد من غرفته وفي طريقه سمع صوت البنات من غرفة ريم وشاف الباب مفتوح وسميه وسديم وريم واقفين عند غرفة الملابس


سميه:يالله لموس كل هذا لبس


طلعت لميس وكانت لابسه فستان أبيض يشع منه النور وبشرتها البيضا مع اللون الأبيض صايره ورديه الفستان روعه يجنن عليها كان ناعم وفيه كريستالات خفيفه فوشيه وورديه كانت مستحيه ومنزله راسها من تصفيق البنات وتصفيرهم


سديم:ياعيني ماقدر ع اللي يستحون


رفعت راسهاوضحكت:هههه حلو


وصارت تدور فيه مثل الحوريه
والبنات منهبلين عليها ويضحكوا


رعد يطالعها وكأنها فراشه تطير ومبهور فيها..كانت روعه آيه في الجمال..حس بشعور كان يخفيه ودافنه تفجر داخله وقلبه بدا يدق بقوه وحرارة جسمه إرتفعت وعيونه تتأملها بانبهار...


لميس انتبهت لرعد واقف عند الباب ويناظرها..مغصها بطنها ودق قلبها ووجهها اشتعل تمنت الكل يشوفها بالفستان إلا هــــو


سديم وسميه شافوا رعد وعلطول راحوا وسلموا عليه


سديم:الحمد لله ع السلامه


رعد يحاول مايناظر لميس وناظر سديم:الله يسلمك


سميه ضحكت:حتى إنت بعد محلو 


رفعت راسها لميس وناظرت رعد اللي يحاكي البنات ويضحك
شكله مرره جذاب والشماغ عليه يجنن..


نزلت عيونها مرتبكه وتبيه يطلع بسرعه..بس انصعقــــت لماسمعت ريم تقول بخبث:رعد شرايك بلميس ترى الفستان هديه مني


رفعت راسها تناظر ريم بقهر وقلبها يغوص داخلها...


رعد ناظر لميس وهي صدت بوجهها عنه مقهوره وتتوعد في ريم ووجهها قلب أحمر


رعد بصوت ببرود:حلو الفستان 
ذوقك حلو


انقهرت لميس من رده لأن متعمد يصرف ويلف 


ريم تخزه:أصلا لميس محليته


ابتسم وطلع وسديم وسميه يضحكون


سديم:حرام عليك أحرجتيه


سميه: تلاقينه ميت ع شكلها وينتظر بس تخلص الحفله


لميس انحرجت وناظرت ريم بعتاب وقهر


**************


نزلت تتمخطر في مشيتها عليها فستان كوتيل وشعرها مسيحته وحاطه مكياج حلو وطالعه تهبل


ناظرت زياد الواقف عند أبوها بغنج ودلع ووقفت بإغراء..:يالله بابا أنا جاهزه


أبو مرام:إيش هالحلا والزين هذا كله


إبتسمت وضمت ذراع أبوها متعمده علشان تكون قريبه من زياد الواقف جنب أبوها:طالعه ع أبوي حبيبي


حوطها أبوها من خصرها وقال:عقبال ماأشوفك عروسه وأزفك لزوجك


قال كلمته الأخيره وهويناظر في زياد بعمد


طار عقلها فرحه وشوي تبوس راس أبوها لماشافت نظراته المتعمده لزياد وناظرت زياد بدلع وتحدي..


دخل ريان:يالله ياخال


ناظرفي مرام بإعجاب ووله ومايخفى وهي بادلت النظرات ورجعت تناظر زياد اللي مشمئز منها تلعب ع الحبلين ..و الخوف للحين يلعب فيه من حكي عمه ونظراته اللي وصلت له رساله صريحه....


طلعوا متجهين لقصر أبو رعد ..


****************


دخلت لميس بزفه هاديه وسلمت وجلست في مكانها المخصص ..وعيون دلال تناظرها وشوي تموت الغيظ والقهر


رهف تناظر رغد الجايه لهم:شخبار البيبي


رغد جلست بصعوبه لأنها بشهورها الأخيره:تمام بس متعب أمه شوي


ساره:تصدقين أتوقع إنهم توأم


رغد بخوف:ليه


ساره:لأن بطنك ماشاءالله كبير وأتوقع إنهم توأم


رغد:لا مابي


رهف:ليه


رغد:مادري هو حلو بس أخاف ولادة التوأم متعبه مره


رهف:ههههه لاتخافين بلعكس وناسه التوأم بينسونك تعبك إذا شفتيهم


ساره:أجل الله يرزق بتوأم


أمل:إلا رغوده إذا صاروا توأم وش راح تسمينهم


رغد تفكر:أممم إذا كانوا أولاد سعود ومشاري


رهف:وإذا بنات


ريم:ديم وديما


أمل:لا أممم جولي وجوانا


ساره:هههه أقول انقلع بس أفلام كرتون هم


البنات ضحكوا


رهف:اللحين قعدتوا تسمون والأبو صار ماله رأي


رغد:ههههه صادقه


ريم تقلد رغد لماتتكلم عن عمر:لا عموري حبوب ومايزعل بعد قلبي والله


ضحكوا البنات ورغد تهاوشها:لا والله..والله لومالي كرش كان وريتك


ريم:هههههه أشوى


جلست لميس مع البنات يسولفوا


أمل:لميس شرايك عجبتك باريس


لميس:أيوه


ريم:أكيد بتعجبهم دام معاها رعد


لميس بتقهر دلال وقالت بدلع:أصلا ماحلى باريس إلا رعودي بعد قلبي


ريم ضحكت لماشافت وجه دلال اللي تغير...


************


رائد جالس جنب فيصل وجنب فيصل بسام


ورائد يسوم مع بسام وفيصل طفش منه لأنه جالس بالنص بينهم:رائد ابعد شوي فقعت إذني


رائد:وين أروح


فيصل:روح أجلس جنب عبدالله شف ماجنبه أحد


رائد:لا بحاكي بسام سد أذانك إنت


أبو بسام:مبروك يارعد واعذرني لأني ماحضرت زواجك
رحلت العمل طولت هالمره ومنعتني بس إن شاء الله نحضر زواج عيالك


رعد:معذور وماتقصر


أبوبسام:عقبال فيصل إن شاءالله


أبو رعد:آمين


فيصل ساح بكرسيه وبسام ضحك عليه:شفيك أهجد


فيصل بين أسنانه:انطم عاجبك ها


بسام:ههههههه


رائد بنذاله:يارب إن شاءالله أحضرعرسك قريب


فيصل ناظره رافع حاجبه:ومن قال إني بعزمك


رائد بتميلح:أدري أصلا ماتقدر تستغني عني


فيصل:أيوه ماقدر أخاف أنجلط ليلة عرسي...(دفه من كتفه)اسكت بس


رد جوال رائد وقام وداس ع رجل فيصل بقوه بعمد..


حمر وجه فيصل من الألم وشكله مضحك ومايقدر يسوي
شئ وماسك نفسه


بسام:هههههه


فيصل:آآخ والله ماأخليه هالدب


طلع رائد يحاكي فرح وهو يضحك ع اللي سواه في فيصل


بسام:أقول فيصل الرجال هذا من


ناظر فيصل في زياد الجالس جنب أبومرام:هذا زياد ال...يصير سامي ال...خاله وهوماشاءالله دكتور جراحه


بسام:ماشاءالله وهذا أخوه 


فيصل ناظر في ريان اللي يسولف مع عبدالله:أيوه هذا أخوه ريان


بسام:ودكتور بعد


فيصل:لا يشتغل في بنك ع ماأظن


بسام:آها شكله صاحب عبدالله


فيصل:أيوه


************
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:25 am من طرف RED
‏*‏************


ريم قامت للمطبخ تشييك ع شغل الخدم وتشوف القهوه خلصت وإلا وقامت معاها أمل


مسكت جوالها ودقت ع عادل
علشان يجي ياخذ القهوه بس عادل ماعطاها وجه ولارد لأنه
يعرف إنهم يبغونه يجيب القهوه


سكرت الجوال بعصبيه:عدول الزفت معطيني طاف


أمل:أخوك شكله عجاز


دقت ع فيصل:ألو


جاها صوته مع صوت الإزعاج اللي عنده:هلا


ريم:تعال خذ القهوه عند المطبخ


فيصل:وعادل ليه مايروح


ريم:عادل عجاز تعال بسرعه لاتبرد


فيصل:طيب طيب


قام ولف ع عادل:قم


عادل:وشو


فيصل:تعال جيب معي القهوه


عادل:ماقدر رجلي نايمه وتنمل


فيصل:أقول قم بلا خراط


عادل يتصنع الألم:قلت لك ماقدر تبغاني أطيح عند الرجال


فيصل يتطنز:بسم الله عليك


بسام كان مستمع ضحك ع لف عادل وقال:خلاص أنا أشيلها معك


فيصل ناظرعادل بحده:ماتستحي الضيف يشيلها وانت جالس


بسام بزعل:شدعوه أنا موضيف


فيصل:تسلم بسام


لف ع عادل وقال:حسابك بعدين


وطلع مع بسام للمطبخ


في المطبخ


ريم بنرفزه:وينه هذا


أمل جالسه ع الكرسي وتشرب عصير:أصبري


ريم:آلمتني يدي الصينيه ثقيله


أمل:عطيها وحده من الخدامات تعطيه إياها


ريم توسعت عيونها:مجنونه تبغينه يذبحني..مايواطن الخدامات يقربوا منه أو يحاكيهم
وتبغيني أخليها تعطيه الصينيه والله إن يكسرها ع راسها وراسي معها


أمل تفاجأت وإبتسمت داخلها..كبر بعينها مرره..


دق عليهادقه وأخذت القهوه وطلعت..


مدتها له:تفضل


فيصل ناسي إن بسام جاي معاه لأنه منشغل يناظر رائد اللي يحكي في الجوال في الحديقه وحاقد عليه وده يرد له
الحركه اللي سواها له...


ريم انتبهت لبسام اللي واقف خلف فيصل ومعطيها ظهره..


شهقت وارتبكت وكانت بتطيح 
منها القهوه دفتها باتجاه فيصل وحطتها بإيديه وانحاشت بس
لما انحاشت إيدها كانت ماسكه القهوه لماتركتها بسرعه وفيصل
مامسكها زين طرت الدله وكانت
بتطيح بس فيصل مسكها بس 
بعد ما مالت وإنكب قطرات منها
ع جزمته..


بسام لماطلعت ريم لف بسرعه
وعطاها ظهره وهوماسك 
ضحكته لأنها كانت معصبه ولا
انتبهت له..لماسمع صوت الباب وصوت فيصل عرف إنها انتبهت ودخلت


لف:شفيك


فيصل انتبه لوجود بسام من شهقت ريم وشافه معطيهم ظهر قال:كله منك


بسام:وش سويت


فيصل:مو لماشافت حضرتك
انحاشت وكبت القهوه علي


بسام ضحك:ههههههههههه


عطاه القهوه:خذها خلني أشوف جزمتي


أخذها بسام للمجلس وفيصل دق ع ريم..


ريم وعيونها ع الشاشه:ياويلي فيصل


أمل:هههههههه جاك الموت ياتارك الصلاه


ريم:إيش أسوي


أمل:إطلعي له


عطتها الجوال وطلعت


شافته واقف ويأشر ع جزمته:شوفي..عاجبك


ريم مسكت ضحكتها:ماقصدت


فيصل:بسرعه جيبي منظف الجزم والملمع


دخلت للمطبخ وهي تضحك..


صعدت فوق وشافت دلال واقفه عند غرفة رعد تفاجأت:دلاا ا ا ال


خترعت ولفت وانهبلت لماشافت
ريم..


قربت منها بعصبيه:إنتي إيش قاعده تسوي هنا ها


دلال خافت:ماسويت شئ


مشت بتهرب مسكتها ريم من
ذراعها:إياني وإياك أشوفك صاعده أو مقربه من غرفة رعد
أو غرفة من الغرف سامعه...وبعدين استحي ع وجهك قاعده
تتجولي بكيفك كأنه بيتك..إفرضي واحد من إخواني صعد فوق وشافك بهالشكل..وإلا
صح هذا اللي تبغينه لكن هذا
بعدك ...راعي حرمت البيت اللي إنت فيه سامعه..


دفتها للدرج وهي تفور داخلها
ع حركاتها وتصرفاتها العميا و
الطايشه ..وكانت خايفه لأنها
خافت تكون مدبره شئ لرعد
ولميس:إنقلعــــي تحــــت




*************


دخل فيصل المجلس وشاف 
رائد جالس راح بيجلس وتعمد
يمر من عنده..


داس رجله بكل قوته وجلس..


رائد تألم من رجله كان ناسي
اللي سواه وقعد يسولف مع ماجد وما أخذ حذره..


فيصل همس :كماتدين تدان


غمز له بضحكه ورائدمقهور..


**************




دلال ميــــت قهر وغيــــظ من
ريــــم أولا لأنها خربت اللي 
كانت بتسويه وثانيا حكيها القوي
وطردها لها بهالشكل المهين
وتوعدتها داخلها..


واللي زايد قهرها وجود مرام
جالسه معاهم تسولف بدلع و
غرور مع رنا ..كان شكلها أحلى
منها بكثير واللي زاد الطين بله
العقد الألماس اللي ع رقبتها..


التفت للميس شافتها تسولف 
وتضحك مع البنات..


تأملت فستانها الفخم والعقد
الألماس الثقيل المرصع بالأحجار الكريمه اللي ع رقبتها


إشتعل القهر والغيظ داخلها والغيره بتحرقها.....


عند لميس والبنات..


سديم:بنات هذي مرام بنت سامي ال....صح


ريم:أيوه هذي


سميه:حلوه بس مغرووووره


سديم:مره حلو فستانها


داليا:مادري مارتحت لها أبدا


ريم:وأنا بعد


سولفوا البنات شوي وقاموا
يرقصوا..


جلست أمل جنب داليا:أشوف بعض الناس ماشالوا عيونهم عنك أخاف فيه مشروع خطبه قريب


داليا انقلب لونها أحمر لأنها عرفت من إنها تقصد أم ماجد
لأنها من جت وهي تشوف نظراتها لها وإبتسامتها...معقووله يكون حكي أمل صحيح وانخطب له...


أمل:شوفي بعد أم عبدالإله تناظرفيك وشوي تاكلك بعيونها
بعد شكلها بتخطبك لولدها الدكتور


خافت بقوه ورفعت عينها وشافتها تناظر فيها أبعدت عيونها
عنها بخوف ..فكرة خطوبتها
لأحد غير ماجد ترعبها..خصوصا
لويخطبها عبدالإله أبوهابيوافق
عليه بسرعه لأن دكتور وولد صاحبه..


أمل لاحظت وجهها اللي تغير
وقالت:لاتخافين إن شاء يخطبك مجود ونفرح بيكي يابت..مين أدك إتنين اللي عاوزينك


داليا همست:إنتي علطول حطيتها خطبه وزواج 


ضحكت أمل:ههههه عاوزه أفرح بيكي يابت


ضحكت داليا والأفكار توديها وتجيبها.....


*************


بعد ماطلعوا الناس ومابقى غير
الأهل دخل رعد يسلم ع عماته
وخالاته..


ودلال تاكله بنظراتها وسامته..كشخته..هيبته ورزته ذوبتها...مقهوره بتموت من القهر
لأنه ضاع من إيدها..


تشوف نظراته اللي يسرقها للميس وشوي تنفجر


لما طلع بيروح للرجال لحقته دلال:رعــــد


رعد ظن إنها وحده من خواته ولف:هلا


انصدم لماشافها قدامه..


دلال ابتسمت بحزن:الحمدلله على السلامه


أبعد نظراته عنها:الله يسلمك


دلال بحزن أكثر:كيفك


رعد:دلال مايصير اللي تسوينه
مايجوز أنا واحد متزوج مايصير
تكشفين و.......


دلال قاطعته بصوت فيه غصه:تحبهــــا.....


رعد انصدم من سؤالها أول مره
أحد يسأله هالسؤال..
ولما ماتكلم..تأكدت إنه مايحب
لميس ولماجت بتتكلم...


لف رعد وطلع وهويفكر بسؤال
دلال...


لميس كانت تناظر رعد وهو واقف بثقه وجرأه ويحاكي دلال
وهي تحس بقهر داخلها لماشافت دلال جايه عندهم
والإبتسامه ع وجهها وشكلها فرحانه ...وش قال لها رعد علشان تفرح كذا وبعدين كيف يحاكيها وهو متزوج تذكرت إنه مايحبها واحتمال أكثر إنه يحب دلال...


بعد الحفلــــه:


لبست لميس عباتها وهي تفكر
في رعد ودلال ..هي ماهمها رعد ولاراح يهمها..لكن مومعناته
إنه يهين وجودها وكرامتها أكثر من كذا وقدام الناس وواقف معاه وهي كاشفه قدام الكل
ومو حاط لها أي أعتبار..حست بكرهها لرعد ودلال أكثر..


دخلت بسرعه لغرفتها وسكرت الباب


بدلت لبسها ولبست بيجامه ليلكيه..تمددت ع سريرها وهي تفكر معقوله رعد يحب دلال..
بس ليه ماتزوجها وريحني وفكني منه...


**************


دلال فرحانه وترقص ..لأنها
تأكدت إن رعد مايحب لميس وصارت تخطط كيف تخليه يطلقها وصارت تحاول تلصق في لميس أي شئ لأنه راح يصدقها بسرعه دامه مايحبها..


***************


طلعت لميس من غرفتها..وصلحت لها كوف نسكافيه شربته وهي تدور في البيت تتفرج


شافت الدرج اللي يوصل لفوق
بجهه ماحد يشوفها بس الدرج
مسكر ببوابه زجاج ..


إستغربت وماهتمت كثير ودخلت
للمطبخ تغسل الصحون..


حست برعد رجع من الشركه
ومرمن المطبخ لأنه مفتوح ع الصاله وهي معطيته ظهرها بس ماهتمت...


سمعته يآمرها تحط الغدا..


دخل غرفته..وهي حطت الغدا
ودخلت للمطبخ تكمل شغلها..


جلس رعد يتغدا قدام التلفزيون 
قام يغسل لماخلص وراحت تشيل الصحون شافت الأكل مكانه ماأكل من إلا شوي..


ماهتمت وراحت تغسل الصحون
تبغى تخلص بسرعه وتكلم ريم
تجي عندها..


كانت سرحانه وماانتبهت إنها فتحت المويه الحاره وبالصيف تكون أشد حراره ولمادخلت إيدها تحتها


صرخت وهي تبعد إيدها:آآآآآآآه


رعد قام بدون شعور وراح لها:شفيك


لميس وهي ماسكه إيدها اللي
حرقتها وقالت بألم:My hand


قرب رعد منها وشافها حمرا مسك إيدها ودخلها تحت المويه
البارده..


لميس ماحست في المويه البارده
وتكهربت من لمسة إيده.. 


ناظرت في ملامح وجهه وهي
تحس بالحراره موبس في إيدها
في جسمها كله..تمنت لوتكون
تحت مويه بارده كلها موبس إيدها


لاحظت إيده ترتجف..وسكر المويه وفتح الثلاجه وطلع منها
ثلج وحطه ع إيدها..


رفع عيونه وبعلقت بعيونها اللي
بلون البحر..


إرتبك وترك إيدها..وقال بصوت
قوي:خلي عليها الثلج وتبرد ...وبلاها هالسرحان اللي أربع وعشرين ساعه والله أعلم في
مين هالمره...


طلع من المطبخ وسمعت صوت
باب غرفته يتسكر..


رمت الثلج بالزباله بعصبيه وقهر


************


هدى جالسه في مطعم مع سالم ...شافت جوالها يرن لأنها
حاطته ع السايلنت ماتبي أحد يعكر جوها الحلو معاها


وشافت رقع دلال بس طنشته
ولمارجعت للبيت دقت عليها


هدى:هلا دلال


دلال:آخيرا رديتي


هدى برواقه:كنت طالعه


دلال بشك:مع مين


هدى بفرحه:مع سالم


دلال ابتسمت بخبث:والله..وين


هدى:مطعم تعشيت معاه وتوني أرجع


دلال:هههههههه كيفك معاها


هدى بتنهيده:أحبــــه


دلال:هههههه حركات


هدى:المهم وش بغيتي


دلال إبتسمت:.؟.؟..؟..؟..؟


*****************


لبست تنوره بقصه حلوه قصيره
وبلوزه ناعمه وتركت شعرها مفكوك ولبست صندل ملفوف ع ساقها ولبست عباتها ونزلت تحت..


سميه:بتروحين


سديم:أيوه مابتروحي معاي


سميه حركت راسها بلا وصعدت فوق..


وسديم تناظرها بشفقه وقهر 
كانت عارفه إن هالتغير هذا
لأنها شافت راكان اليوم متغدي مع ماجد وماتدري وش صار بس بعدها ونفسيتها زفت وبس تسرح وتبكي...


طلعت مع ماجد ووصلها نزلت..
ولفت إنتباهه سيارة محمد ووحده نزلت منها عرف إنها داليا إبتسم بحب وراح يسلم ع
محمد


**************


دخلوا البنات وانبسطوا مع بعض
البنات سألوا عن سميه وقالت
لهم إنها تعبانه شوي وماقدرت تحضر....


بعد ساعات من السوالف والهيصه ...مارضوا يتعشوا عندهم لأن إخوانهم مستعجلين
حاولت فيهم أمل وساره يتعشوا
مارضوا يقولوا إنهم اكتفوا من المعجنات والحلى والخرابيط اللي قدموها.....


كانوا جالسين في الصاله ينتظروا إخوانهم..


بعد عشردقايق قامت سديم:يالله بنات مع السلامه


ساره:جا أخوك


سديم تلبس عباتها:يقول قريب


أمل وعيونها ع التلفزيون:معليش
مانقدر نوصلك للباب متابعين الفلم عارف طريقك


سديم:مالت عليكم وتبغوني بعد أجلس..مع السلامه


ضحكوا البنات وسديم طلعت في الحوش وكانت بتصدم في رائد اللي انصدم لماشافها ويطالعها متنح..سديم علطول حطت الغطا عليها بسرعه وانقلب لونها أحمر..انقهرت منه
لأن ماأبعد نظراته عنها وظل يطالعها متنح ..كان المفروض
يغض بصره مو يطالع فيها..


رائد متنح:يلعن أبو الحلا اللي كذا


دخل للبيت وسمع صوت البنات


تنحنح لما ميز صوت غريب


داليا تغطت بسرعه


ساره:رائد


رائد:لا خياله


داليا مسكت ضحكتها وساره
ضحكت


طلعت داليا لأن محمد عند الباب


ورائد علطول سأل ساره:من عندكم اليوم


ساره:صاحباتي


رائد:عارف إنهم صاحباتك أجل عدواتك بس مين...فيه أحد نعرفه


أمل:وش دخلك


رائد ناظرها:إنتي اسكتي ماحد سألك


ناظرته أمل من طرف عينها وصعدت فوق..ولحقتها ساره


رائد إنقهر وده يعرف من الحلوه اللي شافها..راح غرفته وبدل ملابسه ونام..


**************


بعد الموقف اللي صار لها معاه
متمدده ع سريرها تحاول تنام


مرت صورت رائد في بالها
كان لابس بنطلون جينز أزرق وتيشرت أحمر وكان جذاب مره


ابتسمت عجبها شكله بس كشرت فجأه لماتذكرت إنه كان يناظره بجرأه ووقاحه ولا أبعد عينه


:أيوه صح نسيت إنه متعود ع الحركات هذي شابك مع بنات الشرقيه كلهم ليه أفكر فيه مالت علي


*********


سمعت صوت تلفون البيت واستغربت مين يدق عليها هالوقت


ردت:هالو


جاها صوت رجولي:هلا والله


استغربت:مين معي


:آفا ياقلبي نسيتي صوتي


سكرت التلفون:وجع من هذا


حاولت تخمن يمكن عادل يستهبل عليها بس هذا مو صوته


طنشت وراحت للمطبخ تجهز الغدا


سمعت صوت الباب وعرفت إنه وصل


دخل للمطبخ وحط الأغراض ع الطاوله ودخل غرفته


حطت الغدا ودخلت تجيب العصير


طلع رعد لاب بدلة بيت مريحه وجلس يتغدا


حطت العصير وجلست بعيد عنه وبإيدها كاس عصير


ترددت تبغى تقوله يوديها عن بيت عمها لأن البنات مجتمعات 
عندهم من زمان ماطلعت وطفشت


لميس:رعد


رفع راسها يناظرها أول مره يسمعها تناديه باسمه


نزلت عيونها وقالت:أ...أبغى أروح لبيت عمي 


كانت خايفه يرفض لأنه طول
مارد


رعد:أنا مشغول اليوم


لميس باندفاع وبدون تفكير لأنها ماصدقت يوافق:طيب فيصل يوصلني...


حست في فداحة غلطتها لما شافت ملامح الغضب في وجهه
اللي أرعبتهاكانت بتقول مع ريم بس نظراته وحدتها والغضب في وجهه ألجمها.......


************* 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:27 am من طرف RED
*************


رعد بحده وغضب:ليكون حاسبه
نفسك في بريطانيا..تطلعين
مع حبيبك متى مابغيتي


لميس وقفت بعصبيه وقهر:أي
حبيب إنت صاحي


رعد والشرر يتطايرمن عيونه وقف:أنا موغبي ولامغفل عارف
إنك ميته في حب فيصل وهذا إذا
ماكان فيه غيره زي بدر أخو صاحبتك أنا ماني أعمى وأشوف اللي يصيرقدامي


لميس مصدومه ماتوقعت تفكيره الأسود يوصل لأخوه..
مومعقوله فيه أحد يقول لزوجته
إنك تحبي أخوي مستحيل هذا أكيد جن


صرخت فيه ودموعها متحجره في عيونها:كفــــايــــه
أنــــا ماأسمح لك تشكك في شرفي وسمعتي وفيصل هذا أخوك عارف يعني كيف أخوك
إنت مجنووووووون يا......


ماحست بنفسها إلا طايحه ع الأرض وخدها يحرقها من قوة
صفعته..


رفعت راسها وإيدها ع خدها ودموعها مغرقه عيونها وموقادره تشوفه بوضوح قدامها
ولا لاحظت العذاب في عيونه
والقهر..لف بعصبيه وضربت رجله الطاوله وطاحت الصينيه
ع الأرض وتكسر اللي فيها
دخل غرفته وضرب الباب خلفه
بكل قوته ..


غمضت عيونها وانسابت دموعها
الحاره ع خدها وبكت بألم ..لمتى بتتحمل حياتها لمتى بتتحمل قسوته واهاناته لمتــــى


***************


طلعوا الشباب لمجمع الراشد
والبنات أصروا ياخذوهم معهم
لين وافقوا بعد حنة البنات
وإزعاجهم..


الشباب طلعوا بسياره وحده وماجد أخذ البنات بالجمس وركب معاه فيصل علشان يكون
قريب من أمل..


في السياره 


فيصل:شغل شئ


ماجد:شوف الدرج عندك شغل
اللي تبغاه


فيصل:نسأل البنات


فيصل بدون لايلف وجهه للبنات:بنات إيش تبغون تسمعون


ريم:أي شئ


فيصل:والباقي ماسمعنا رايهم..تدللوا


أمل بتقهره:قالت لك ريم أي شئ


فيصل رفع حاجبه:ماشاءالله أمل موجوده


أمل:أيوه ماتشوف السياره منوره


فيصل ابتسم:وأنا أشهد


حمر وجهها وماقدرت تقول شئ
والبنات حسوا إن فيه شئ وصاروا يناظروا أمل وفيصل بشك..


داليا منحرجه من ماجد وساكته
ماحكت مع البنات..وتفكيرها
للي صار..أمها تلمح لها إن فيه
أحد خطبها وطبعا أم عبدالإله
لأنها سمعتها تحاكيها...وخايفه مرره تخاف ترفض ومايقبلوا
رفضها وخصوصا أبوها...وبنفس
الوقت خايفه تكون تمني نفسها
أحلام مو حقيقه يكون ماجد ما
يفكر فيها ....


قطع تفكيرها صوت فيصل:أنا بحط إهداء


سميه بلقافه:لمين


فيصل:ملقوفه


ريم:أجل مارح نسمع بنسد آذاننا
لازم نعرف لمين


فيصل طنشهم وهو يحوس بالأشرطه ..طلع واحد وحطه
وصار يقدم ويرجع يدور ع الأغنيه والبنات متحمسات بس حظه ردي لأنهم وصلوا للمجمع


أمل تحس بخوف وقلبها يضرب
خايفه يكون اللي في بالها صح


بس لماشافت إنهم وصلوا إرتاحت..


أمل ضحكت:مالك حظ مسكين


فيصل مارد عليها ونزل..أمل
تضايقت وبنفس الوقت طنشت
تحس كذا أحسن


الشباب راحوا يتمشوا بجهه مخلين البنات ياخذوا راحتهم..


:بســــــــام


لف بسام خلفه وشاف فيصل:هلا فيصل


سلموا ع بعض وقال فيصل:شعندك هنا


بسام إبتسم:جايب الأهل


سلموا عليه الشباب وأصروا يروح معاهم لين يخلصوا أهله


فيصل شاف البنات واقفين وقرب منهم بيقول لريم إن إخت بسام في المجمع ..


بس وقف مكانه لماسمع حكيهم ..


سميه:إعترفي إيش بينك وبين فصول ها


أمل طاح قلبها:شقاعده تقولين
مابينا شئ يعني إيش بيكون بيننا


ناظرتها سميه من طرف عينها:واضح مانشوف إحنا ولانسمع


ناظرتها بشك:بنــــت لايكون تحبينه ويحبك وماقلتي لي


أمل:نعم نعم أحبه لاطبعا لاأحبه ولا يحبني ..


سميه:إعترفي إعترفي أكيد تحبينه ومخبيه علي وأنا اللي دايما أقولك كل شئ


أمل:غصب يعني (وبغرور)أنا إذا حبيت موأحب أي أحد


سميه شهقت:يعني فيصل مو مالي عينك


أمل:فيصل ولدعمي وبس غير كذا لا ..لا أحبه ولا شئ زيه زي
عادل ورعد عيال عم وبس
ولاعمري فكرت فيه غير كذا


سميه:مالت عليك.


سديم:بنات تعالوا ندخل المحل هذا 


ريم عجبها فستان ليلكي وأخذته تجربه..


البنات عجبهم مره عليها وأصروا
عليها تاخذه..


طلعوا بعد ماأخذت ريم الفستان
وفي طريقهم..


ريم شهقت والبنات التفتوا لها:شفيك


ريم:نسيت شنطتي في المحل


سميه:روحي جيبيها بسرعه


ريم:وحده تروح معاي


سميه:مافيني أروح بنجلس هنا نرتاح وأنتي روحي جيبيه المحل مو بعيد..


عطتهم أكياسها وراحت بسرعه تجيب شنطتها وهي تدعي ربها
تلاقيها بطاقاتها كلها فيها وصوره
لها ياويلها لو ياخذها أحد..


حمدت ربها لما لقتها فتحتها بسرعه ولقت كل شئ فيها..


طلعت وهي تمشي مبسوطه رايحه للبنات..مر شاب جنبها وضرب كتفه بكتفها..


ريم ماتت من الخوف لأن الشاب واضح إنه قاصدها..


رجع لها وصار يمشي جنبها 
ضمت شنطتها بخوف وتسمعه
يقول لها:أول مره أشوف قمر
يمشي ع الأرض


حاولت تسرع بخطواتها ولاردت عليه وهي ميته خوف خصوصا
إنه صار يقرب منها وهي تحاول
تبعد عنه..


غرقت عيونها دموع وقلبها بيوقف لماشافت اثنين شكلهم
معاه يقربوا ويضحكوا ويقول لصاحبهم:ميشو والله وطحت في قمر حولها لنا تكفى


عند الشباب..


دق جواله ورد وكانت أمه تخبره
إنهم خلصوا..


فيصل:خير خلصوا أهلك


بسام:أيوه ولازم أروح لهم اللحين


عبدالله شهق:ريــــم


لفوا وشافوا ريم والشباب اللي
يعاكسوها


فيصل راح ركض وبسام خلفه
اللي النار بدت تاكل فيه..


هجم ع الشاب ومسكه من ياقة ثوبه وصرخ فيه:أيا الحقير
ياللي ماتربيت


الشاب خاف لماشاف غضب فيصل وقال وهو يحاول يبعد إيدين فيصل القويه:ابعد عني إيش دخلك روح دور لك ع غيرها


هنا فيصل وصل حده وضربه بكل قوته :أيا الحقيــــر


بسام هجم عليه مع فيصل والشابين أبعدوا بسام وتضاربوا معاه ..دخلوا الشباب معاهم وصارت هوشه كبيره..


ريم أبعدت وهي تبكي من الخوف


الناس تحمعت وحاولوا يفكوهم
لين هربوا الثلاثه لماماقدروا عليهم


البنات شافوا التجمع وراحوا يشوفوا إيش فيه وانصدموا لماشافوا المضاربه ولمحوا ريم
واقفه بعيد وتبكي قربوا منها بسرعه:ريــــم


ضمت ريم أمل وبكت وترتجف خوف


فيصل يلهث بقهر:آآخ بس لومافكوهم من إيدي كان دفنتهم في مكانهم


بسام شاف ريم اللي حاضنه وحده وتبكي.."آآه يابعدأهلي كلهم"


بسام:فيصل خلاص روح شوف أختك كيفها


فيصل تذكر ريم وشافها في حضن وحده وماركز إنها أمل
راح لها ووقف قريب منها:ريومه
حبيبتي خلاص اهدي


أمل متوتره لقرب فيصل


فيصل:خلاص ريومه هذاني غسلت شراعهم لك وعلمتهم قدرهم ولو تبغيني أذبحهم ذبحتهم


ريم كانت دافنه وجهها في حضن أمل لفت له بخوف:لا لا


رفعت أمل راسها وشهقت مع ريم بنفس الوقت...


فيصل ماعرف إنها أمل وقال:إيش فيه


بعدت ريم عن أمل:فيصل راسك


فيصل حط إيده ع جبينه وكان فيه دم من جرح خفيف شاف إيده وقال بيطمن ريم:وشو عادي جرح بسيط


ريم التفتت لأمل:أمل معاك منديل


فيصل انصدم ورفع نظره لأمل ماكان منتبه إنها أمل..


أمل نزلت راسها وفتحت شنطتها
وإيدها ترتجف وطلعت باكيت صغير منديل وعطته ريم..


سحبت منه واحد ورفعت شعر
فيصل عن جبينه وحطته ع جرحه


حط إيده ع المنديل يمسكه وقال لأمل ببرود وصوت أبرد:شكرا


ولف عنها أمل انصدمت من نظراته وبروده..


فيصل يطالع ريم وخوفها ع فيصل"ويلوموني فيك"


ريم انحنت تاخذ شنطتها من الأرض ولمارفعت راسها تجمدت وهي تشوف بسام واقف قدامها وأبتسم..


ماكانت عارفه إنه موجود ولا انتبهت له ...يالله صار هالموقف قدامه فشيــــله ولابعد أبكي قدامه..


انصدمت لماشافت شكله..
شعره مبعثر وتي شيرته مبهدل وكان ماسك إيده وحست إنها متأذيه..


بسام كأنه عرف اللي تفكرفيه
رفع إيده ورتب شعره وأبتسامته ع وجهه يطمنها..


ماكانوا منتبهين لعيون عبدالله
اللي لاحظت نظراتهم لأنه كان يناظر ريم وينتظرها تنتبه له بس لاحظ نظراتها لبسام وانصدم..


بسام رتب تي شيرته وهو يقول
لفيصل:فيصل أنا ماشي


فيصل إبتسم:مشكور بسام ع الفزعه


بسام ضحك ضحكه طيرت عقل ريم:ولايهمك حاضرين


سلم عليهم وراح..


البنات ضحكوا لماشافوا شكل
الشباب


أمل:رائد عدل شكلك


رائد عدل شكله وهويقول:خربتوا شكلي خلاص ماعاد ناخذكم معانا تجيبون المشاكل


أمل:والله عاد ماقلنا لك افزع


رائد:إيش أسوي أنا راعي فزعات ماقدر أمسك نفسي 


ضحكوا وقرروا يطلعوا من المجمع بس البنات أصروا يتعشوا قبل..


تعشوا وطلعوا..


في السياره


فيصل هالمره هو اللي يسوق وجنبه ماجد كان ساكت طول الوقت وأمل مستغربه ومقهوره
من نظراته لها..


لفت أمل للشباك وفيصل شغل شريط وأغنيه محدده


يابعــدهالدنيا ليــه صاحبك
تقســــى عليه
اللي أهدى لك حياته وأنــــت
مستكثــــرتجيــــه
ارخص الدنيـــا لغلاتــــك
واشترى فرحة حياتك
لوطلبته عيونه جاتك
وإنت تتغلى عليــــه
لك حبيــب يمــوت فيك 
حس به الله يهديـــك
هو منشغل باله عليــك
وإنت مافكــــرت فيه
وإنت حلمه في الحياه
وإنت كل اللي يبيــــه


أمل سمعت الأغنيه ورفعت عيونها وتعلقت بعيون فيصل من المرايه وكأنه يوجه لها الكلام


بعدت عيونها وقلبها يدق بقوه
وحست إنها محتره..معقوله يقصد هالكلام ويحبني مستحيل


**************


صحت بفزعه ع صوت رعد وهي تتنفس بقوه ودموعها تنزل بخوف..


رعد أبعد خصل شعرها عن وجهها:لميس بسم الله عليك اهدي


انفجرت تبكي وغطت وجهها بإيديها وللحين تحس إنها تحلم
قلبها للحين تحس بدقاته المرعوبه ..


جلس جنبها ع طرف السرير يهديها كان متفاجأ من بكاها وخوفها عارف إنها تحلم من سمع صراخها وهي نايمه لين شاف شكلها المرعوب مستغرب إيش هالحلم اللي مرعبها وقالب حالها كذا..


قام بجيب لها مويه وتصنم مكانه لما حس بإيديها المرتجفه
تلتف حول ظهره وراسها ع صدره العاري تضمه بقوه وتقول بصوت باكي خايف:لا تتركنــــــــي لا تتركنــــي أنا خايفــــــــه


حط إيده ع ظهرها وهوللحين بصدمته يحس بدفا إحتضانها له
ورجفتها ودموعها ..قلبه يدق بقوه لدرجة خاف تسمع دقاته
والجو حار...حضنها له وغمض
عيونه وريحة عطرها غرقته...


***************


طلع من الصاله وشاف إخته لابسه عباتها وتسلم ع أمها..


ماجد:ميمي وين رايحه


مي راحت له بتسلم عليه:بروح بيتي


ماجد:زوجك رجع


مي:أيوه 


أم ماجد:خليكي يمه عندي يوم
قربت ولادتك تروحي


مي:لازم أروح يمه مومعقوله أجلس هنا وزوجي خلاص رجع
هنا واشترى بيت وبعدين البيت قريب من عندكم بجيك كل يوم


سميه:لا الله يعافيك ماصدقنا
نرتاح من لجت وصراخ بنتك
خلينا نرتاح شوي


شهد مطيره عيونها:من زينك إنتي ووجهك ..حنا بنروح بيتنا الجديد أحسن من بيتكم هذا
وبرتاح من لعانتس


شهقت سميه:لعانتي ووجع إن
شاءالله يام لسان


ناظرتها شهد بغرور وشالت شنطتها:يالله يمه نروح بيتنا الحلو 


سميه:يعني بيتنا مو حلو ..خليني
بس أشوفك جايه عندنا والله لأطردك من كشتك دام بيتنا مو عاجبك


شهد بعناد:ما ا ا ا اتقدرين وبجي
بكره وأنام عندكم عنا ا ا ا اد


ماجد ضحك وشالها يبوسها:والله ياعليك لسان وشطوله
ماتخلين حقك


سلمت عليهم مي وطلعت وطلع معاها ماجد يسلم ع زوجها


****************


جالس ع مكتبه ومسند راسه ع
المكتب يفكر باللي صاراليوم..


نظراتهم المتبادله اللي لها أكثرمن معنى بينهم..معقوله تحبه ..


رفع راسه بسرعه:مستحيــــل
ريم لي أنا وبس ومستحيل أسمح لأحد ياخذها مني


بس يمكن أنا اللي أتوهم إن نظراتهم لبعض لها معنى
إبتسامته لها ونظراته تقول شئ
ثاني آآآخ يالقهر


مارح أسمح لها تناظر أحد غيري
أو تفكر فيه مجرد تفكير لأنها
لي أنا وبس وغصب عنها


أنا لازم أقول لأمي تخطبها لي
بسرعه وبأقرب وقت..


قطع تفكيره صوت جواله
قام واخذه من ع السرير:ألو


جاله صوت ريان:هلا عبود


عبدالله:هلا ريان


سمع صوت الأغاني والإزعاج اللي عنده:إنت وين


ريان ضحك:في الإستراحه مانت ناوي تشرفنا ترى السهره
اليوم من اللي يحبها قلبك لاتفوتك


إبتسم وقام:طبعا مارح تفوتني
أنا جاي اللحين


سكر جواله ولبس وطلع


*****************


فتحت عيونها وشافت نفسها نايمه بحضن رعد العاري..


رفعت راسها عن صدره بسرعه وطاحت نظراتها عليه كان متمدد ع السرير جنبها ولاف إيده ع خصرها ونايم..


بغى يغمى عليها بعدت عنه ونزلت من السرير بصدمه..وقلبها
بيطلع من قوة دقاته ..إيش جابه
عندها وكيف سمحت لنفسها تنام بحضنه ..


دخلت الحمام بسرعه وكأنها خايفه يصحى ويشوفها..


ناظرت في وجهها في المرايه
وانصدمت لماشافت عيونها المنتفخه من البكا وآثار الدموع
عليها تذكرت اللي صار وشهقت
وإيدها ع فمها والدموع تجمعت
في عيونها...مستحيــــل


رعد شافها وهي تبكي ومفزوعه من الحلم اللي صار
يراودها كثير..


حطت إيدها ع راسها والصداع يضرب فيه ..رعد شاف ضعفها 
ودموعها ..بس كيف جا لها وكيف
نام عندها..


غسلت وجهها بمويه بارده تحس
إنها بحلم ولازم تصحى منه..


إخترق أنفها ريحة عطره اللي
تدوخها عالقه في بدي بيجامتها
الوردي وبرمودتها الورديه الكاروهات..


نايمه بحضنه ولبسها كذا ..
نزعت ملابسها كأنها تبعده عنها
وتبعد ريحته اللي تقلبها..


أخذت شور سريع ولبست روبها
الأبيض وترددت تطلع تخاف تشوفه ..بس لازم تطلع وإلا بتموت من البرد


فتحت الباب بشويش تحاول ماتطلع صوت وطلعت شافت السرير
فاضي ومافيه أحد..يعني صحى


راحت لباب غرفتها بتسكره وشافت باب غرفته مسكر..


سكرت الباب ولبست ملابسها
وسمعت صوت جوالها..


شافت المتصل ريم ردت عليها
وقالت لها ريم تجي عندها..


قررت تروح لها لبست بنطلون جينز أزرق وبلوزه طويله حمرا
جففت شعرها الكستنائي وتركته مفتوح حطت مكياج خفيف ولبست عباتها وطلعت من البيت رايحه لبيت عمها دخلت من البوابه الزجاجيه ودخلت القصر استقبلتها ريم


حطت لهم فطور الخدامه وجلست تفطر مع ريم اللي تسولف لها عن اللي صار لهم
في السوق..


لميس ضحكت بخبث:حركات ويدافعون بعد


حمر وجهها ريم:شفتي كيف ما
يرضى علي


لميس:هههههههه


****************


كانت جالسه في غرفتها لما
دخلت عليها أمها:السلام عليكم


قامت وباست راس أمها:هلا يمه
نورت الغرفه


إبتسمت أمها:ماشوفك جالسه
تحت عندي وجالسه بروحي قلت
أجي عندك بغرفتك


إبتسمت:والله كنت بنزل بس قلت أرتب غرفتي قبل وأنزل


جلست أمها ع طرف السرير:كان خليتي الخدامه ترتبها


جلست جنب أمها:لا ماحب الخدامه تدخلها


ناظرتها أمها بحنان:يمه داليا عندي موضوع بكلمك فيه


داليا تفاجأت وبنفس الوقت
طاح قلبها لما خمنت إنه موضوع
خطبتها من عبدالإله


قالت بصوت حاولت تخليه طبيعي:تفضلي يمه


أم محمد بابتسامه وإيدها ع تمسح ع شعربنتها:بسم الله عليك يمه كبرتي وصرتي عروس والناس صارت تخطبك من أبوك


غمضت عيونها وقلبها تسارعت
دقاته اللي كانت خايفه منه صار
عبدالإله خطبها ومن فرحة عيون أمهاإنهم موافقين عليه


معقوله أحلامها تلاشت..معقوله حبها لماجد ضاع وصار
سراب ..معقول الشخص اللي
تمنته صار مستحيل..دمعت عيونها بحزن وألم..


فتحت عيونها ونزلت راسها 
علشان ماتشوف أمها دموعها
وسمعتها تقول:في ناس خطبوك من أبوك والولد ماشاء
الله إحنا عارفينه مافيه أحسن منه أخلاق وسمعه طيبه وأبوك
موافق عليه بس طبعا لازم نعرف ردك قبل


غمضت عيونها ..خلاص الولد
أبوها موافق عليه وأمها فرحانه
وشكلها موافقه عليه آآه ياربي


أم محمد:ماتبين تعرفي مين


قالت بصوت مرتجف:مين


أم محمد بفرحه:ماجــــد ولد
بدر ال.......


****************


:هههههههههههههههه


ريم منحرجه:البندري خلاص عاد


البندري:ماصدقت لماقالي بسام


ريم بدهشه:بسام


البندري:أيوه طلب مني أدق وأسال عنك خايف عليك الأخ


ريم ابتسمت بحب:الحمدلله بخير


البندري تحاكي بسام اللي جالس جنبها:أبشرك ريم بأتم الصحه والعافيه


ريم إنصدمت:جنبك


البندري:ههههههه أيوه


ريم:البندري اشكريه عني واسأليه عن يده وإعتذري له عني


قالت له اللي قالت ريم وضحك


بسام:حاضرين للحلوين ويدي
تمام وتقول إن شاءالله أنكسر
لعيونها..


ريم سمعته وماتت حيا ووجهها
ألوان 


البندري:سمعتيه


ريم منحرجه:البندري أمي تناديني مع السلامه


سكرت منها وعيون لميس تراقبها:شفيه وجهك Red


ريم قالت لها ولميس ضحكت


بس إختفت ضحكتها لماشافته
داخل عليهم


**************


رفعت راسها بصدمه ومومصدقه اللي سمعته ...ماجــــد خطبها...ماجــــد..
حلمــــها أصبح حقيقه موسراب


أم محمد:هايمه إيش رايك


داليا من صدمتها وفرحتها ماقدرت تقول شئ..


أم محمد:فكري واستخيري وردي علينا...ماحدبيغصبك ع شئ ماتبينه.....


طلعت أمها وتركتها...كان بتصرخ
وبتنادي أمها وتقول لها إنها
موافقــــــــه...


بس بدل من هذا إرتمت ع سريرها تبكي من الفرحه مو
مصدقه...ماجد فكر فيها ويبيها
مثل ماسهرت الليالي تفكرفيه
وتبيه وتحبه...


*******************


:والله إنك بايخه وماتستاهلين
الحب اللي معطيك إياه سالم


هدى :ليــــش


دلال:المفروض أي شئ يقوله
لك توافقين لأنه يحبك ياغبيه
إنتي ناويه تخلينه يتركك


هدى بخوف:لا


دلال:أجل إسمعي كلامي وسوي اللي يطلبه 


دلال وحده خبيثه وحقوده صارت تلعب ع هدى بكلامها و
سمومها ..وهدى بعقلها الصغير
صدقتها ومشت وراها..


ماكانت عارفه إن دلال مافيه
أخبث منها وبتضيعها..


مافهمت إن العلاقه بينها وبين
سالم محرمه ونهايتها الضياع
والموت حتى لو أيقنها إنه يحبها
ويعشقها لأن مافيه شخص يحب وحده تحاكيه من ورى أهلها وتطلع معاه..


***************


شافته يدخل وعيونه عليها..ماكانت عارفه إذا هو معصب 
لأنها طلعت بدون لاتقوله أولا
نظراته غريبه وحاده..


بعدت نظراتها عنه وجلست بثقه
وهي تحاول تنسى اللي صار بينهم..وقلبها يخفق لماتذكرت
قربها منه ودفا حضنه..


سمعت ريم تسولف معاه وهي
التزمت الصمت..


دخلت خالتها أم رعد وسلمت عليها وجلست جنب ريم..


أصرت عليهم يتغدوا عندهم
ورعد ماقدر يقول لها لا..


تغطت لماسمعت صوت فيصل
وعادل ودخلوا..


شافتهم سلموا ع رعد..وجا لها
وجلس جنبها..تحسه جلس جنبها
علشان يراقبها...


سولفوا شوي وقاموا يتغدوا


بعد الغدا 


كانت واقفه عند المغاسل
تغسل إيديها وهي سرحانه..


إنتبهت عليه دخل ..وسكرت المويه أخذت مناديل تنشف إيديها بتطلع بس وقفها صوته


رعد:من سمح لك تطلعي من
البيت من غير إذني


ناظرته ببرود وقالت:ماطلعت
للشارع أولبيت غريب..بيت عمي


قرب منها:ولو إن شاءالله حتى
بيت أهلك ماتطلعين من غير إذني


ناظرت فيه وقالت بصوت صدمه
أكثر من نظرت عيونها:أهلي ماتوا وبيتهم أحترق..


طلعت وهوتجمد مكانه يستوعب حكيها...


جلست جنب ريم بهدوء عكس
عاصفة الحزن اللي داخلها..


شافته طلع وهويناظرها نظرات
غريبه وعاقد حاجبه...


بعدت نظراتها عنه ببرود وسمعته يقول لها:يالله نمشي


ريم:خلها تجلس عندي..إنت بتروح للشركه اللحين 


ناظرتها أمها يعني مالك دخل


قامت لميس بتلبس عباتها


ريم:لاتلبسينها مايحتاج فيصل
وعادل صعدوا فوق


مالبستها أخذتها بإيدها وطلعت
معاه يمشون بصمت..


كانت تحس إنه بيقول شئ بس
متردد وهي أول مادخلت للبيت
ماعطته فرصه يحاكيها ودخلت
غرفتها


***************** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:32 am من طرف RED
*****************


دخل الصاله:السلام عليكم


نقزت من مكانها بفرحه وراحت
له..ضمته وسلمت عليه..


سلم ع زوجته وجلس:وين رنا
والعيال


ريم قامت:بروح أناديهم


صعدت فوق ودقت باب غرفة
فيصل وسمعت صوته..


فتحت الباب شافته جالس ع
مكتبه واللابتوب قدامه وبإيده
أوراق:هلا ريم


ريم:أبوي تحت ويبغاكم


قام فيصل وطلع معاها نزل
وهي راحت تنادي عادل اللي
كان متمدد ع سريره بينام..


دخل فيصل الصاله وسلم ع أبوه وجلس..


دخلت بعده ريم معاها عادل
وخلفهم رنا..سلموا وجلسوا..


سولفوا شوي ثم قال أبورعد:بكره معزومين كلنا 


أم رعد ماستغربت لأنها كانت تروح معاه لحفلات وعزايم
في قصور رجال الأعمال أصحاب زوجها واللي بينه وبينهم أعمال وتجاره..وبما
أنهاسيدة أعمال كانت تحب تهتم
في عمل زوجها ودعمه..


ريم:وين


أبورعد:في بيت سامي ال....


ريم بدهشه:أبو مــــرام


أبورعد:أيوه إنتي تعرفي بنته


ريم:أيوه


أم رعد:الحفله كبيره


أبورعد:أيوه كبيره...كسبنا صفقات مشتركه بيننا الأسبوع
اللي راح وحب أبومرام نحتفل
في بيته...


أم رعد:رعد عارف


أبو رعد:طبعا عنده خبر هو اللي
كان ماسك الصفقات والحمدلله
ولدي ذيب بيض وجهي قدام الناس


فيصل:أحم..أحم..نحن هنا ياعرب


ضحكت ريم:ههههههههه أنا شامه ريحة غيره


أبورعد أبتسم:بس فيصل لويشيل العناد عنه ويداوم مع
أخوه كان مافيه أحسن منه


فيصل:لايبه الله يطولي في عمرك أخوي ماشاءالله عليه
ماسك المجموعه كلها والحمد
لله ماشيه زي ماتحب وأكثر أنا ليش أرز فيسي عنده وبعدين
يبه أنا أبغى أشتغل في مجال
دراستي هندسه


أبورعد:هذا حلالك ولازم تعرف
كل صغيره وكبيره فيه...وإذا ع مجال دراستك ميخالف إشتغل
في مجال دراستك كل شئ متوفر مالك عذر..


فيصل:إن شاء الله مايصير خاطرك إلا طيب...


***************


كانت متمدده ع سريرها ومغمضه عيونها بهدوء والسكون يعم حولها...
تعودت ع الهدوء والوحده من صغرها لدرجة ماصارت تقدر
تتخيل نفسها عايشه مع أحد 
أو عندها أحد طول الوقت..
تحس هالشئ خلق منها إنسانه
غير إجتماعيه..غيرمباليه..متبلده..
وأوقات لا.. تحس هالتبلد واللامبالاه يختفي ويذوووب لما
تشوف موقف حاني أبوي بين
أبوها وإختها..يخلق منها كتله من
الأحزان والآلآم شعورها وإحساسها يختلف ويفيض...
الوحده اللي تعودت عليها تقتلها
تحطمها في ذيك اللحظات..


قطع السكون والهدوء أصوات
مزعجه تنبعث من خارج الغرفه..


نزلت من سريرها وطلت من الشباك للحديقه..


انصدمت لماشافت الحديقه مقلوبه فوق تحت وطالعه روعه


الأنوار في كل مكان والطاولات متوزعه بشكل منسق ومرتب
والورد موزع في كل بقعه..
كل شئ متغير ميه وثمانين درجه..


عرفت وأيقنت إن بكره بيعم القصر الضجه والإزعاج وأصوات
الضيوف ..بيرجع فيه الحياة وبيرجع ألمها وقهرها يكبر داخلها..عرفت بكره تكبر وحدتها..بكره حبسها من كل شئ
كالعاده..


*******************


دخلت البيت ومالقت أحد في الصاله...والTV‏ شغال ..


نادت بصوت عالي:لموووووس..
ياأهل البيــــت


طلعت من غرفتها بفرحه لما
سمعت صوتها:ريــــم


سلمت عليها:ويــــنك


لميس:كنت أصلي..إيش المفاجأه الحلوه


ضحكت ريم وجلست:إشتقت
لك وتسحبت زي الفار وجيتك


لميس ضحكت:إيش تشربي


ريم:إممم أي شئ با ا ا ارد


راحت لميس للمطبخ ولحقتها
ريم..


صبت لهم عصير فراوله في
كاسات...وأخذت صينية فطاير..


وطلعوا في الحديقه وجلسوا ع
الكراسي عند الشلال اللي كله أنوار خافته رومانسيه
وطالع المكان ساحر ...


ريم:إيش راح تلبسي بكره


لميس حطت الكاسه ع الطاوله باستغراب:For what


ريم بتعجب:ليه رعد ماقالك إن
بكره فيه حفله في بيت أبومرام
سامي ال.....


لميس بهمس:لا


إنقهرت ريم من أخوها اللي مهمشها وشكله مايجلس معاها
أبدا ..رق قلبها ع لميس وقالت
بمرح:أووبس شكلي سبقته...


لميس:الحفله كبيره


ريم وهي تشرب:يب


لميس باستغراب:غريبه...إنتو
رحتوا لهم قبل...


ريم:لا أول مره نروح لهم...
ها ماقلتي لي إيش راح تلبسي


لمس:‎ I dont know you surprise me


ريم:حتى مافي وقت نروح للسوق.....إيش هالحفله إلامانعرف عنها إلا بالوقت الضائع


قامت ريم ومسكت إيد لميس
وسحبتها معاها:تعالي نشوف
إيش راح تلبسي عاد إنتي عروس لازم تصيري نجمة الحفله وتغطي ع بنته مرام


ضحكت لميس واختفت ضحكتها لمادخلت ريم غرفة رعد........


*****************


طلع من المجلس.ومعاه جواله
توه مسكر من المستشفى طالبينه بعد مااستأذن من عمه ...


سمع حركه ورفع راسه وانصدم....


دق قلبه بوله وشوق لماشاف
اللي حرمت عيونه النوم...
لماشاف حبه من طفولته وقلبه
طالعه من بوابة المدخل..


ببنطلون جينز أزرق وبلوزه أنيقه
فوشي ...وشعرها الأسود اللامع منسدل ع أكتافها بنعومه
ودلع...


سماعات الآيبود في أذانها ..وتمشي بدلع ع أنغام الموسيقى...ومانتبهت له كعادتها


بس هالمره رفعت عيونها الناعسه لعيونه وتفاجأت لماشافته ...


لفت بسرعه ودخلت داخل بعد
ماأخذت قلبه وعقله معاها..


دخل جواله في جيب ثوبه الأبيض وطلع ..


*************


تأففت بلامبالاة وعدلت السماعات ع أذانها.....


فجأه إنسحبت السماعات عن
أذانها والتفتت شافت فيصل واقف وفي إيده السماعات.....


رنا:خيــــر


فيصل دخل السماعات في جيب
بنطلونه الأسود :إرحمي نفسك
واتقي الله أربع وعشرين ساعه
السماعات في أذانك


رنا:وإنت إيش دخلك... كيفي أنا
حره


فيصل:لا مانتي حره...الظاهر
إنك تبغي خاتمتك ع أغاني...




رنا طنشته وقالت:عطني سماعاتي 


فيصل:لا هالمره أخذت السماعات المره الثانيه الآيبود


مشى وطنشها ..إنقهرت منه
مووت ..شافت أمها طالعه من
الصاله:يمه شوفي ولدك
أخذ سماعاتي


أم رعد:ميخالف أخوك يبغى مصلحتك


سمعت ضحكة فيصل وإنقهرت
لفت معصبه وشافته واقف يحكي في الجوال..


سكر الجوال وقال:يمه وين أبوي


أم رعد:في المجلس مع خالــــد ولد عمــــك


رفعت حاجبها رنا ...وسمعت نغمة جوالها اللي حاطتها لبندر
وطلعت جوالها بكريستالاته الفوشيه وإبتسمت بفرحه وصعدت فوق لغرفتها تحاكيه.....


أم رعد عقدت حواجبها بحيره:إلا وين إختك ريم 


فيصل بحيره:مادري....(ثم ضحك)...أكيد في بيت رعد عند لميس


أم رعد عصبت ودقت عليها وسمعت صوت جوالها في الصاله يعني ماخذته معاها


**************


سحبتها من إيدهابتطلعها من غرفته:تعالي مولازم
البس أي فستان


ريم:لا لا وشو أي فستان...إنتي عروس ماتلبسي أي فستان


لميس ماقدرت إلا تقولها :طيب
تعالي ملابسي مو هنا


ريم :أجل وين


لميس:في الغرفه الثانيه...


إنصفــــق وجه ريم لمااستوعبت وضعهم...


وطلعت بدون لا تقول شئ
وهي مقهوره منهم وبالأخص رعد ...


لميس ماقالت شئ لأنها لاحظت
صدمة ريم ع وجهها لأنها أكيد
ماتوقعت وضعهم كذا ....


دخلت غرفتها وبدت ريم مهمة 
البحث عن فستان يليق بعروس..


طلعت فستان أخضر فاتح ممسوك بكريستالات برتقاليه وموديله فخم وغريب :هذا يجنن
بيطلع عليك


عجبها لميس الفستان وقررت
تلبسه..


طلعوا وجلسوا في الصاله..


ريم:شفتي الدور اللي فوق


لميس:لا مسكر


ريم:أيوه رعد مسكره يقول ماله داعي يفتحه البيت كبير ودور واحد يكفينا يقول إذا صار
عندي عيال فتحته


إختقت إبتسامة لميس لماسمعت حكيها....


:أووووو ريومي عندنا
وأنا أقول البيت منور


قامت ريم وسلمت عليه


رعدإبتسم:اللحين ليه تسلمي
وإنتي شايفتني الظهر


ضحكت:إشتقت لك ...خلاص بسحب سلامي


إبتسم وجلس ناظر في لميس:تعشيتوا


لميس طاح قلبها لأنها ماسوت عشا إنشغلت مع ريم


لميس:لا


رفع حاجبه وعرفت إنه معصب


ريم:شبعانين ...إلاصح رعد ليه
ماجبت خدامه 


رعد بخز:وليه أجيب وعندي لميس دامها تعرف تطبخ وتغسل مايحتاج أعتقد إنها متعوده ع الشغل والخدمه...


إنصدمت لميس وكبتت دموعها
عرفت قصده.....


طلعت ريم من عندهم...


ودخلت لميس للمطبخ وطلعت
خضار تقطعها ودموعها متحجره في عيونها...


سمعت صوته واقف ع باب المطبخ:إيش قاعده تسوين


ماردت عليه لأنها لوبترد بتبكي...


لاحظ إرتجاف يدها وحست فيه
خلفها وإيده تاخذ السكين من يدها:أنا متعشي ماله داعي تسوين


فار دمها بقوه بقهر ودمعتها نزلت ع خدها ومسحتها بكل قهروألم..إذا متعشي ليه يخزها
في الحكي عند ريم؟؟ليه يجرحــها؟؟ريم واضح إنها
فهمت قصده لأنها تعودت تسمع
الخز بالحكي عليها من رنا...
ليه لازم تنهــــان؟؟؟


كانت لسى معطيته ظهرها وعيونهاآلمتها من حبسها لدموعها ..وهو لازال واقف خلفها بدون حركه ..تحسه يستمتع لمايجرحها ويهينها..ويشوف دموعها...


تماسكت بقوه ماتبغى تفرحه
في ضعفها....


فتحت المويه وغسلت إيدها 
وهي تحس فيه واقف مكانه


إنقهرت وفار دمها وتفجرت دموعها لماشافته واقف و ع وجهه إبتسامة سخريه ونظرة عيونه المستهزأه...


ضربته بكل قوتها ع صدره وهي
خلا ا ا ا ا ا اص ماعاد هي متحمله حياتها....


إنهارت تبكي وهي تضربه ع صدره:ليــــــــه تسوي فيني كذا...ليــــــــه إذبحنــــــــي...إذبحنــــي وريحنــــي من تجريحك... 


ضمهــــا لصدره وهي تحاول
تبعد عنه وتضربه وهو ماتحرك
من مكانه ضمها بقوه ...


لميس ببكا لماستسلمت لحضنه:ليــــــــه تعذبنــــي ليــــــــه


مارد عليها وظل ضامها ثم أبعدها عنه وأشر ع صدره:مثل
ماعذبتي هذا


تركها وراح لغرفته...


*****************
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:33 am من طرف RED
أمل منسدحه ع سريرها تفكر
في فيصل..


معقوله يحبني..لا فيصل مستحيل يحبني....


إنقلبت للجهه الثانيه....طيب إيش
معنى تصرفاتها واهدائــــه..


تصرفاته غريبه معاها مرات يحسسها إنه يحبها ومرات لا
يحب يقهرها...


غمضت عيونها وضمت مخدتها
لها وابتسمت لماتذكرت الإهداء
فيصل يحبها مثل ماهي تحبه..


فتحت عيونها ..أحبه..أيوه أحبه


ساره تراقبها:أمول


أمل انتبهت لها:نعم


ساره تعدلت بجلستها ع السرير
:شفيك تبتسمين


أمل:ها...عادي شفيها


ساره بخبث:لاموعادي...يالله
قولي إيش قصة الإهداء ها..


أمل انهبلت:ا...أي إهداء


ساره ضحكت:هههههههه لا
تحاولين تسوي نفسك ماتعرفين
لأنك واضحه وفصول واضح


أمل:فيصل


ساره:هههههه أيوه فيصل حبيب
القلب


أمل تفاجأت وسكتت ماتدري
إيش تقول ووجهها قلب أحمر


ساره تستهبل:حرام عليك حسي
فيه وفكري فيه تراكي حلمه


أمل انحرجت وأخذت المخده
ورمتها ع ساره:بايخــــــــه


ساره مسكت المخده قبل
تضرب في وجهها وهي تضحك


أمل غطت نفسها باللحاف كلها
وقالت:تصبحي ع خير


ساره:هههههههه وإنتي من أهله
ياجولييت


وقامت تسكر النور..


أمل وجهها محترق إحراج..معقوله أنا واضحه بس أنا عمري ماوضحت أني أحبه بالعكس أنا وفيصل دايما نتهاوش سبحان الله ساره دايما
فاهمتني....


*****************


صحت الصباح ع نغمة جوالها
وردت وهي يالله تفتح عيونها
:هلا ريم


ريم بشهقه:للحيــــن نايمــــه


لميس بنعاس:أيوه 


ريم :اصحــــي يالله مافي وقت
الساعه ثلاث اللحين..


انصدمت وناظرت الساعه قامت
بسرعه وهي خايفه نامت كل
هالوقت ياويلها من رعد ...أوووو
وووو ماصلت الظهر ياربــــي


سكرت من ريم بسرعه ودخلت
الحمام ...غسلت وجهها وتوضت
وطلعت وهي تستغفر لأنها أخرت الصلاة وضاق صدرها..


صلت وطلعت من غرفتها شافت
غرفة رعد مفتوحه وشكله مو
موجود ..


تفاجأت فيه جالس في الصاله
لابس بنطلون جينز أبيض وتي شيرت أسود وقدامه اللاب يشتغل فيه وجنبه
ملفات...


رفع راسه وناظرها رفع حاجبه:صح النوم


مشت للمطبخ وقلبها يرقع خافت
يكون هذا هدوء ماقبل العاصفه


سوت لها كوب نسكافيه وناظرت
فيه مستغربه من هدوءه ..
طنشته ودخلت غرفتها ..


*******************


قامت بطفش:يعني لازم نروح


أم خالد:أيوه لازم..أبوك مارح
يرد عمك


تأففت بضيق:والله مالي خلق


دخل لابس بنطلون أسود وتي شيرت بحري وفي إيده كيس:شفيها السندريلا أمل ماتبغى تحضر حفلة الأمير تشارلي
وإلا مالقت لها فستان...


أمل رفعت حاجبها:أيوه خفف دمك وإنت بس ماعليك إلاتلبس
الثوب وتمشي..لاوراك فستان ولا شعر ولامكياج...


ضحك:خلاص بس هذا اللي شايله همه جيبي عدتك وأنا أحط لك مكياج وازين شعرك


أمل:لاوالله بايعه عمري أنا
والله ماني ناقصه بعد تدخل الكحل
في عيني زي الخبله ساره مادري وش اللي خلاها تخليك
تحط لها


رفع حاجبه بضحكه: بلاها مطفوقه


أم خالد:رائد جبت اللي وصيتك عليه


رائد:آفا آفا بس..الغاليه توصيني
ع شئ ولا أجيبه طبعا جبته


عطاها الكيس وأمل قالت:إيش
فيه الكيس


رائد جلس جنب أمه وضمها:يمه لاتقولين لها أسرار بين الأم وولدها


أمل:إمحق أسرار


حرك حواجبه بغيضها وهمس
في إذن أمه بحكي وأمه تضحك
ع هبال ولدها..


قامت أمل:الحمدلله والشكر


طلعت من الصاله ودخل خالد
:السلام عليكم


:وعليكم السلام


باس راس أمه وجلس بتعب


أم خالد بحنان:شفيك يمه..تعبان
تبغى أحط لك غداك


خالد نزل شماغه :لايمه أكلت
في المستشفى ..


رائد:اليوم شكلك تافل العافيه


خالد:مرره ..اليوم عندي عمليتين
وكلها إستغرقت وقت طويل
هذا غير الحالات الثانيه


أم خالد:يعطيك ألف عافيه يمه


خالد:الله يعافيك


رائد:بترجع للمستشفى بعد


خالد قام:أكيد بروح أنام شوي
وصحوني الساعه ثمان


رائد:مارح تحضر العزيمه اليوم


خالد:إلا إن شاء الله بحضر 


إستأذن منهم وطلع لغرفته ..


تمدد ع سريره وغمض عيونه
جت في باله حبيبته وأخذ المخده
وحطها ع راسه مايبغى يفكر
هلكان ويبغى ينام ...


****************


لبست فستانها بعد ماطلعت من
عندها الكوفيره وخلصت مكياجها وشعرها...


كانت حاطه لها ميك أب ناعم
وشعرها مخليته مفكوك ويفي
وماسكه خصل منه ع جنب 
بكريستال برتقالي ع أخضر..


تعطرت ولبست صندلها العالي
وتذكرت طقمها الألماس الناعم


وطلعته من علبته ...


هاجمتها ريحة عطره ورفعت عيونها شافت صورته المنعكسه
ع المرايه واقف ع باب الغرفه لابس ثوب أبيض وغتره بيضاء
كان كشششخه بساعته جفنشي السودا وجزمه السود


ناظرها بتأمل:خلصتي


نزلت عيونها لماأربكتها عيونه
وهي تحاول تسكر العقد ماتدري شفيها ماقدرت تسكره


حست فيه واقف خلفها وإيديه
تبعد إيديها يسكر لها العقد...


حبست أنفاسها لمامرت أصابعه
ع رقبتها وخصل شعرها...


رفعت عيونها وتجمدت كل خليه
فيها وقلبها دقاته تحس إنه يسمعها من قوتها لماشافت
نظرة عيونه اللي قلبتها ....


حط إيديه ع أكتافها ولفها ناحيته


توسعت عيونها بصدمه لما
باس جبينها وظل للحظات...
وهي ماقدرت تتحرك أو تبعده
تحس بحراره أنفاسه اللي حرقتها..


أبعد عنها وكأنه ندم مافهمت عليه ولا ع نظرته..


مشى بيطلع من الغرفه وهو
يقول ببحه:أنتظرك في السياره


حطت إيدها ع وجهها وغمضت
عيونها وهي تحس بحرارة
وجهها..تنهدت بضيق..


ليــــه ترتبك وينقلب حالها لما
يقرب منها...
ليــــه تتجمد وماتقدر تتحرك
لمايحط عيونه في عيونها وآآآآآه
من عيونــــه..


لبست عباتها وطلعت ...


فتح لها السواق الباب وركبت
جنبه وهي ساكته..حتى هو
جالس في صمت...


*****************


ناظرت في شكلها تتأكد من إنها
Perfect ..


كانت لابسه فستان أحمر بذهبي
قصير مرره روعه وحاطه ميك
أب نعوم وشعرها فاكته بحيويه
ع أكتافها بشكل ملفت ...


إبتسمت برضا وطلعت من غرفتها


فتحت باب غرفة إختها بقوه وشافتها جالسه ع سريرها بصمت..


ناظرتها باحتقار ورفعت أنفها
بغرور وتكبروقالت:أعتقد إنك عارفه إن اليوم حفله في بيتــــي فمايحتاج أقولك ماأشوف
رقعة وجهك القبيح هذا فيها
أوحتى أسمع لك نفس سامعه
وإلا حسابك معاي بيكون عسير


مشت بغرور ودلع وقالت:لأن
مايشرف سامي ال.... يكون 
عنده بنت مثلك..سامي ال..
ماعنده بنت غيري أنا..أنا اللي
أشرفه أنا وبس...


طلعت من الغرفه وسكرت الباب...


عيونها ظلت تناظرفي الفراغ 
نزلت عيونها وضمت إيديها ...
نزلت دموعها بدون لاتلامس خدها....


**************


نزلت تحت وهي تبتسم بانتصار


شافت زياد وريان واقفين ع
باب المدخل يحكوا مع أبوها...


إنجنت ع أشكالهم كانوا مرره
وسامه وكشخه....


ناظرت في زياد اللي كان متعمد
مايناظر فيها بعكس ريان اللي
بياكلها بنظراته....


وقفت عند أبوها اللي لماشافها
ضمها له:ياهلا والله بحبيبة أبوها


إبتسمت بدلع:هلافيك يالغالي ....


زياد عاقد حاجبه بقهر من عمه
اللي ماكأن عنده بنت غيرها
هي الكل بالكل عنده لوتطلب
القمرجابه لها...والمسكينه اللي
فوق مومعترف حتى بوجودها


مرام طرطعت من القهر لماشافته يناظر في الدرج وعرفت إن عقله مع تولين


قالت بصوت كله غنج ودلع:زيــــاد


ناظرفيها:نعم


دلال بنفس الغنج وهي تلعب بخصل شعرها: مارح تروح للمستشفى اليوم صح


ناظرفيها رافع حاجبه:أيوه ليه


ناظرت ريان بنفس الخبث والوضع:لأن بابا بيكون لوحده مع ريان حرام تعب ع ريان فلازم تصير معاه وبعدين هذي
حفله ضروري تحضرها..


ريان خق عندها بعكس زياد
اللي وده يخنقها عارف حركاتها
الخبيثه...


أبومرام حط إيده ع كتف مرام:
طبعا حبيبتي ماراح يداوم لأنهم
مثل عيالي ولازم يوقفون معاي


زياد موقادر يتحمل خاله وبنته
اللحين إعترف ببنتك اللي راميها
بدون ماتسأل عنها بعدين إعتبرنا
مثل عيالك..


أستأذن وطلع وطلع خلفه أبومرام ....وطبعا فضى الجو لمرام وريان...


قرب منها ولف إيده ع خصرها
:إيش هالحلا والجمال هذا كله
ياقلبي..


بعدت عنه وهي تقول بدلع:ريــــان مو وقته تبغى أبوي
يشوفنا...


ريان:آآآآخ بس والله إشتقت لك
متى بس نجتمع في بيت واحد


باست خده بسرعه وهي تقول:
لسى بدري حبيبي...


مشت بسرعه وتركته ...


ناظرت في شكلها في المرايه
وقالت:لسى بدري ع الحكي
أنا مصره أجيب راس زياد وبجيبه هو اللي أبغاه وبجيبه مثل ماجبتك...


*****************


في الحفلــــه:


لميس جالسه مع بنات عمها
وتفكيرها كله عند رعد....
نفضت أفكارها...مايستاهل أفكر فيه....


التفتت تناظرالناس ووقفت نظراتها ع مرام وظلت تناظرفيها


هالبنت هذي أبدا مارتحت لها


:إيش عندك تبحلقي فيها لايكون
بتخطبيها لأحد


التفتت لأمل وقالت:ومين أخطب له


أمل لاحظت الحزن كسى وجهها
وقالت بسرعه وهي تسحبها
معاها:تعالي نرقص 


ريم شافت أمل ماسكه يد لميس وترقص معاها وإنقهرت:
الخــــونه مانادوني معاهم


ساره ضحكت:روحي لازم
يعني دعوه


أمل:تقومي معاي


ساره:لا مالي خلق أبي أجلس


ريم حركت حواجبها:أجل إنتي
ناويه تعنسي قومي وترززي
علشان تخطبك وحده من هالعجز لولدها


ساره:لا ا ا ا اوالله ليــــه جالسه
فوق راسك


ضحكت ريم:أيوه أبغى أتطمن
عليك


ساره:تطمني ع نفسك قبل وبعدين فكري فينا


ضحكت ريم:لاتخافين متطمنه


ساره رفعت حاجبها بشك:بنــــت


ضحكت ريم:إلا صدق ليه جايبين عجز في الحفله


ساره:وإنتي وش عليك قومي
طلعيهم أحسن


ريم:يمــــه منك ماحد يقولك
شئ أروح أتمشى أحسن


قامت وساره ضحكت عليها...


****************


عند الشباب...


جلس رائد جنب فيصل وبسام


وقال فيصل:أشوفك رجعت مو
كأنك قبل شوي تقول مابيكم


رائد كشر:من زين سوالف خالد
وزياد أجلس معاهم كل حكيهم
عن العمليات والأمراض والله
أحس بغثيان منهم مادري كيف يتحملوا هالمناظر...


بسام ضحك:والله عاد هذي
مهنتهم ومتعودين عليها...
ومادخلوها إلا قلوبهم قويه..


رائد ناظره من طرف عينه:وش
قصدك يعني وش قصدك..أنا قلبي ضعيف وخواف..


بسام ضحك:إذا بس سمعتهم
يحكوا حسيت بغثيان أجل لو
إنت مثلهم تشوف وش بتسوي


رائدبهبال:أغمــــض


:هههههههههههه


رائد إتكى ع المركى وإيده ع دقنه:إلا الأخ عبدالله شعنده لاصق في الأخ ريان ماشاءالله
من متى المعرفه..


فيصل:صاحبــــه


رائد رفع حاجبه:من متى ماشاءالله أمداه يصاحبه


فيصل:عاد روح إسأله


رائد:قوموا قوموا خلونا نطلع
صكني راسي من إزعاجهم


بسام:مين


رائد:مشافيح السوق


بسام ضحك لماعرف قصده..
رجال الأعمال..


قاموا وطلعوا برى...


****************


ماقدرت تقاوم فضولها ورغبتها
وقامت للشباك.....


أبعدت الستاره وطلت..
وكان شباك غرفتها ع الحديقه الرئيسيه اللي قريبه للرجال وبعيده عن حديقة الحريم...


دورت بعيونها ع زياد مالقته
موجود. أكيد داخل...


كان يضحك ورفع راسه فجأه
وشافها ...


تولين لماانتبهت له يناظرها وعاقد حواجبه أبعدت بسرعه عن الشباك...


جلست ع السرير وقلبها يدق بقوه خافت مرره ..


وبنفس الوقت ودها تعرف من
يكون ..


**************


كانت تتمشى وتتفرج ع الناس


شافت مرام جالسه مع رنا
وتسولف معاها بكل غرور
كانت جالسه في مكان بارز
وكأنها نجمة الحفله....


كشرت من غرورها وكملت
طريقها...


لفت إنتباهها الخدامه تمشي
معاها صينيه فيها أكل..


ذبحها الفضول لأن الصينيه
اللي معاها تختلف عن صنايا
التقديم وفيها أكل يعني مو شي
يقدم...


راحت لها ووقفتها:execus me


:أيوه


حلو تحكي عربي أشوه :أ...كيف
حالك


:كويس


ريم:هذا أكل حق مين


:هادا هق تولين.....


قطعت حكيها لماشافت خدامه
ثانيه تخزها بنظراتها بتوعد وتحذير..


جت الخدامه الثانيه:سووري
روهي يالله


راحت الخدامه اللي معاها الصينيه وقالت الثانيه:يبغى شئ
مدام


ريم انقهرت..مدام في عينك إنتي وهالخشه:لا


مشت مقهوره ووقفت فجأه....


مين تكون تولين هذي وليه
ماجت هنا...


حطت إيدها ع فمها تكتم شهقتها ونظراتها ع مرام....
معقــــــــولــــه...


*****************


صحى من النوم وراسه مصدع
أخذ له شور ينشطه...


ولبس بنطلون أسود وتي شيرت
كت أبيض فيه صورة سفينه
مشط شعره المبلول ع ورى


ونزل تحت شاف أمه جالسه
تتقهوى مع إخته ..


جلس معاهم وصبت له أمه
قهوه...


منى:صح النوم مارح تداوم
اليوم...


راكان:لا ماخذ إجازه


منى:ليه سلامات


راكان:برتاح لي شوي الأيام
اللي فاتت مضغوطين مرره
بالشغل...


رفع راسه وناظرأمه:يمه
بسافر بكره مع الشباب..


أم راكان:وين


راكان:بنروح لدبي وبنجلس
كم يوم ونرجع يعني مارح أطول


أم راكان وشكلها ماتقبلت السالفه:اللي يريحك يمه..


سولفوا شوي وقالت منى:يمه
دريتي ماجد ولد عمي
خطب دلال بنت محمدال.... 


أم راكان بفرحه:ماشاءالله وإنتي مين
قالك


منى ناظرت في أخوها اللي
يناظر في جواله:سميه قالت لي
أمس..أول ماعرفت علطول خبرتني بس لسى ماقالوا لأحد


حست فيه صارمو ع بعضه لما
سمعت إسمها...


أم راكان:الله يوفقه إن شاءالله


منى :آمين عقبال ماتفرحي
إنتي في راكان


رفع راسه وناظرها بقوه...


أم راكان:آمين ياربي أفرح فيكم
كلكم....


منى ماهمها راكان وأصلا
قاصده قالت:وفيه ناس متكلمين
ع سميه بنت عمي وشكلهم
بيخطبوها..


وكأن عقرب لسعته ناظر في
إخته نظرات أرعبتها وعروق وجهه إنشدت والجوال تحس إنه
بيتهشم في إيده من قوة ضغطه
عليه..ولا فاتتها نظرة الصدمه
والألم...


قام ورمى الفنجان ع الصينيه
وطلع ...


ركب سيارته وضرب في الباب
بكل قوته..


حط إيديه ع راسه وسنده ع 
الدركسون..


وطلعت منه آآآهه من قلبه...


مستحيل سميه تصير لغيري
مستحيل...معقوله توافق إذا
إنخطبت لغيري ...معقوله..


وليش ما توافق وأنا اللي تركتها
آآآآآآآآآه ياربي آآآآآآآه...
دمعت عيونه يحس نفسه
بيبكي ...ليــــه يصير فيه كذا
ليــــه...إستغفرالله....ياليــــته ماكتشف
حقيقته وظل ع عماه ياليته
ولا خسرها....غصب عنه خسرها مايبي يظلمها معاه
مايبي يظلمها مع واحد ..


لا أصــــــــل ولا فصــــل


مايدري من يكون أومن أبوه
آآآآآه ياربي ....أحبــــها أحبــــها
وماني قادر أنساها ولاني قادر
أقرب لها....


***********


:كللللوش
ألــــف ألــــف مبروووك
ياأخوي


ماجد ضحك بفرحه:الله يبارك
فيك يارب


شهد:اللحين إنتي ليه فرحانه
وش به...


سديم:خالك ماجد بيتزوج


طيرت عيونها فيه:بتا ا ا ا ا اخذ
أم عصاقيل الفاصخه..


سديم إنقلب لونها وخافت 
لماعرفت إنها تقصد دلال..
وقالت بتسكتها لماشافت ماجد
عاقد حاجبه مستغربه وبحيره


سديم:بياخذ داليا اللي إختها دانه


شهد:إيــــه أشوه علبالي ذيك
أم عصاقيل المايعه وووع
والله لو تصير زوجتك لا أمصع
عصاقيلها....


سديم إنقهرت من لسان شهد
:إنقلعي روحي العبي هناك


شهد بحقران:كيــــفي وش دخلتس


ماجد ناظر في سديم ومي:إيش
تقول هذي مين تقصد


سديم:ماعليك منها هذي ثرثاره
أهم شئ خلنا فيك ياعريس..


إبتسم:خير


سديم:متى الملكه..


ماجد:لسى ماحددنا..بس
إن شاءالله قريب
في خلال الأسابيع الجايه


سديم:إخس حار يافول ماعندك
وقت....بعدين ليه إخترت داليا
بالذات ها ...


ماجد إبتسم:ليه ماتبغينها وإلا
موعاجبتك


سديم:بلى والله فرحت لما
عرفت إنك بتاخذ داليا ياحبيلها
بس ليه هي بالذات ماخليت
أمي تختار لك..لايكون شايفها


ماجد:ياكثر أسألتك ياسدوم
أنا عندي موعد اللحين مع السلامه


راح وتركها 


سديم:مجــــو و و و و و ود
لا ا ا ا ا تتهــــرب...


********** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:35 am من طرف RED
**********


دخل للصاله وشاف ريم جالسه
وشكلها سرحانه....


إبتسم بخبث وراح من خلفها:
بــــــــــــو و و و و و و و و


شهقت بروعه ولفت وشافته
واقف وميت ضحك ع شكلها


رمت عليه الخداده بعصبيه:
فصــــــــو و و ول و و و وجــــع


جلس جنبها يضحك:والله شكلك
مضحك


ضربته من كتفه:حرام عليك 
والله خرعتني أففف


فيصل بابتسامه:إيش فيك سرحانه وفي عالم آخر


سكتت ريم لماتذكرت اللي
تفكر فيه....


فيصل:ريم


ريم ناظرته:تصدق أمس صار
شئ غريب في الحفله...


فيصل عقد حواجبه:وشو


دخل عادل الصاله:أوهايــــوا


جلس عندهم:إيش عندكم


فيصل:مادري عن إختك


ريم:والله جد


عادل:شفيكم


ريم قالت لهم اللي صار معاها


عادل عقد حاجبه:متأكده


ريم :والله


فيصل يفكر:أنا لمحت وحده
تطل من شباك غرفه ..


ريم شهقت:صدق..


فيصل:أيوه بس ماشفتها زين
بس لمحتها..


ريم:معقوله يكون اللي قالوه
صحيح


عادل:مين وإيش قالوا


ريم:سمعت إن أبومرام عنده
بنت ثانيه كان متزوج بالسر


فيصل:مين قالك


عادل:وبعدين لو كان عنده
بنت كان عرفنا أكيد إشاعات


ريم:ياسلام والبنت اللي شافها
فيصل وتقول عنها الخدامه


فيصل يفكر:أحس في الموضوع شئ بس إيش مادري


*************


دخلت الغرفه وعليها عباتها:كللللللللللللللللللللوش ألــــف ألــــف مبرو و و و وك


ضمتها:الله يبارك فيــــك...


حست فيها تبكي وبعدتها عنها:بنــــت إيش فيك


مسحت دموعها بكف يدها:والله
مانــــي مصدقه للحين


بكت وضمتها ..مسحت ع ظهرها
:داليــــا خلاص .. قولي الحمد
الله..


بعدتها عنها وضربت كتفها:والله
وتحقق حلمــــك يابنت..بتاخذي
حبيب الألب..


ضحكت داليا:والله ياأمل كنت
خايفه يكون عبدالإله اللي
خطبني لماقالت لي أمي..
كنت خايفه يكون ماجد مافكر
فيني..


ضحكت أمل:هههههه لا الحمد
لله جاك ع حصانه الأبيض يخطبك...المفروض روحي
تبوسي المطبخ اللي جمعك 
فيه بعد الله...


ضحكت داليا:ههههههه تصدقين
إني كنت كارهته لأن تصير لي
مواقف بايخه مع ماجد..وصرت
ماحب أدخله...


أمل بأسف:لا لا لا حرام عليك
تكسرين في خاطره ...ترى
ماأرضى عليه...


داليا:ههههههههههههههههه


*****************


ريم:والله كان ودي أروح أبارك لها اليوم..


لميس:كلمتيها


ريم:يب كلمتها وباركت لها بس
لازم أبارك لها face to face


لميس:متى بيملكــوا


ريم:مادري ...المهم جهزتي
للجامعه..


لميس:لا إنتي متى بتروحي للسوق


ريم:إممم شرايك نروح بكره


لميس:مادري عن رعد إذا بيوافق أو لا


ريم:لا إن شاءالله بيرضى


قامت لميس:يالله باي بروح للبيت


ريم ناظرت الساعه:تونا بدري


لميس:لا يالله يمدي أسوي
العشى قبل يجي..


ريم:إيش بتسوين


لميس أحتارت:مادري أي شئ


ريم:أقولك سوي كبسه


لميس:كبسه بس أخاف مايحبها


ريم:لا لاتخافين الشباب السعودي يقدسون شئ إسمه
كبسه..بس إنتي تعرفين


لميس:يب أكيد أعرف


ريم:أوك خلاص سويها...تبين
أجي أساعدك


لميس:لاشكرا ....أخاف خالتي
تزعل ...يالله باي




ريم ماعارضت وهي ودها رعد
يجيب للميس خدامه تريحها..


طلعت وراحت بيتها بدلت لبسها
ولبست برمودا بيج وبلوزه ورديه
كت...لمت شعرها ذيل حصان...


دخلت للمطبخ وبدت تجهز اللي
تحتاجه...


****************


سكرت أم خالدالسماعه...
وقال رائد:يمه مين اللي تباركي
لها


أم خالد:عمتك أم ماجد تبشرنا
إن ماجد خطب داليا بنت أبومحمد


رائد:ماشاءالله الله يوفقه...


دخل خالد وسمع آخر حكيه:مين اللي تدعيله


رائد:ماجد ولد عمتي خطب


خالد:ماشاءالله ..بس أنا أراويه
يخطب ولا يعلمني


أم خالد:عقبال ماأفرح فيك
إن شاءالله..


خالد إبتسم:آمين


رائد رفع حاجبه:إحم إحم تراي
ولدك مو ولد البطه السودا


ضحكت أم ماجد:كلكم إن شاء
الله أفرح فيكم


رائد:إيييييه إنطر ياحمار لين
يجيك الربيع..هذا إذا تزوج ولدك
العانس


خالد رفع حاجبه:خير إيش هذي
عانس شايفني بنت


رائد:أول شئ عانس تتطلق
ع الولد والبنت ثانيا بصراحه
تنطبق عليك شوف كم عمرك
ولين اللحين مانتا راضي تعتق نفسك وتعتقنا لوجه الله


ضحك خالد:أول شئ أنا ماني كبير مره توني شباب مادخلت الثلاثين..ثانيا
إيه بين ع حقيقتك
تبغاني أتزوج علشان يفضى لك
الجو وتتزوج 


رائد:أيوووه هذاك فهمتها


أم خالد ضحكت ع عيالها وناظرت خالد:هايمه ماتبي تفرحنا وتتزوج


قام خالد بابتسامه وباس راس أمه:قريب يمه قريب إن شاءالله


وطلع من الصاله....


****************


دخل للبيت بجيب بعض الأوراق
ياخذها لأبوه وانتبه للميس في
المطبخ معطيته ظهرها...
واستغرب لبسها هي متعمده
تلبس عنده جلابيات ولبس ساتر
واللحين شكلها خطيــــر بالبرمودا الضيقه وبلوزتها الماسكه ع جسمها ومحليته
أكثر....


إنتبهت عليه لميس وشافته واقف
ويناظرها أول ماشاف إنها أنتبهت له راح لمكتبه ..


أما لميس ناظرت الساعه...
غريبه جاي بدري حتى مارمى
السلام علطول لغرفته...


تذكرت لبسها وناظرته طنشت
ورجعت تكمل شغلها لأنها عارفه إنه بيطلع لأن هذا الوقت
في شركة عمها....


طلع من مكتبه معاه ملفات 
ووقف للحظه ثم طلع جواله
ودق ع رقم:هلا عيسى تعال لي ع البيت...


في المطبخ


سمعت لميس صوت الباب وعرفت إنه طلع....


بعد دقايق ..


تفاجأت فيه يدخل للمطبخ
ولابس بنطلون جينز أزرق غامق
وقميص أبيض مفتوحه أزاريره
اللي عند صدره....


وتفاجأت أكثر لماجلس ع الطاوله ...


ناظرت فيه مستغربه:تبي شي


ناظرها من فوق لتحت:لازم
يعني أبي شئ إذا جلست عندك
في المطبخ


عطته ظهرها وقلبها يرقع سبت
نفسها لماماغيرت لبسها....


سمعت صوته:إيش قاعده تسوين...


حست فيه نزل من ع الطاوله
وقرب عندها ووقف جنبها..


بعدت عنه لماحست بريحة عطره بتخنقها من قوتها وشكله
جذبها ..


رفع حاجبه وناظرها:كبسه


ناظرته باستفهام:ماتحبها


ناظر في عيونها وهمس:بلى أحبها


بعدت عيونها عنه وقلبها بيطلع من مكانه ماتدري ليه حسته
مايقصد الكبسه من عيونه...


نفضت أفكارها ع صوته وهو
يتسند ع الطاوله قبالها:تعرفين
تسويها وإلا تجربين


رفعت حاجبها:طبعا أعرف 


رعد:أساعدك


تفاجأت وناظرته باحتقار:ماأعتقد إنك تسوي شغل الخدم


رفع حاجبه من ردها ورجع جلس ع الطاوله:كيفك حبيت أعرض خدماتي


رجعت تكمل شغلها:لاشكرا


ماقدرت تشتغل وعيونه تراقبها
وتراقب كل تحركاتها ...
تمنت يطلع يشغل نفسه بأي
شي ويفكها من التوتر اللي عايشته.....


ماقدرت تتحمل ولفت له:رعد


ناظرها وع وجهه إبتسامه:هلا


إرتبكت زياده وقالت:ماعندك
شغل تسويه


رعد:ليه؟؟ مضايقك وجودي وبعدين أنا عرضت عليك خدماتي ومارضيتي


كلك ع بعضك مضايقني قالت بتفك نفسها:تعرف تسوي عصير


ناظرها باستغراب:وفيه أحد مايعرف


لميس فرحت ع الأقل لقت شئ يشغله عنها:خلاص صلحه إذا
للحين حاب تعرض خدماتك


ناظرها بنفس نظرتها:بس ع
ما أعتقد إنك رفضتيها...


سكتت وعطته ظهرها تكمل
شغلها:أجل إطلع برى المطبخ
لأني ماني عارفه أشتغل وفي
أحد يراقبني...


إبتسم داخله كان عارف إن نظراته مضايقتها من حركاتها
بس عاند وجلس ...


إنقهرت مرره وحاولت تستعجل
بسرعه....


سمعت صوت جواله وطلع يحكي برى ..


تنهدت بقوه...أخيــــرا..اففففف


***********


:متــــى يعنــــي تراني تعبت
من الإنتظار


رنا خافت بندر يمل منها فقالت
بسرعه:خلاص بشوف أقرب
يوم أكون فاضيه فيه وأقولك


بندر:متى يعني


رنا:مادري للحين لأني بصير
مشغوله الأيام هذي بالتجهيز
للجامعه..ماعاد بقى ع الدراسه
إلا أسبوع وبعدها نطلع للمكان
اللي تحب خلاص حبيبي


بندر إبتسم بخبث:أي مكان ..أوك
بنتظر علشان مع إني ميت من
الشوق علشان أشوفك ياقلبي..
من شفتك وأنتي موراضيه
تفارقي خيالي..


ضحكت براحه :أوك إتفقنا حبيبي


سكر منها وناظر صاحبه وع
وجهه إبتسامة خبث ونصر:
موعد الإنتقام قرب ..


ضحك صاحبه:والمكان موجود


بندر:حلو...أهم شئ الضربه
تصير قويه وأنزل راسهم للتراب
آآآخ بس لو يصير كل شئ زي
ماأبي أعطيك اللي تبيه


صاحبه:بس مانت خايف من رعد بعد اللي تسويــه...


بندر:طبعا لا ..مايهمني دامي
أشوف وجيهم مغموره بالتراب
أحلى يوم في حياتي...


صاحبه:شخبار أبوك


بندر:بخير للحين في استراليا


صاحبه:بيرجع هنا


بندر:ماعتقد أبدا بعد اللي سواه
مشاري وعياله ماعتقد يقدر
يحط رجله ع السعوديه..بس هيين إما وريتهم إن محمد جاب اللي ياخذ حقه ماكون بندر


**************


جلسوا يتعشوا في الحديقه
ساكتين.....


لميس:رعد


ناظرها:هلا


لميس شافت شكله وتصرفاته
اليوم وحست إنه رايق فشافتها
فرصه وقالت:بكره ريم بتروح
للسوق وأبي أروح معاها نجهز
للجامعه...


ظل ساكت ثم قال:متى..


لميس:ع المغرب


رعد:أوك أنا اللي باخذكم..


سكتت ولاقالت شئ تحسه يتعمد هو اللي ياخذها لكل شئ علشان يصير مراقب عليها
كرهت الطلعه بس علشان ريم
ماحبت تكنسل..


إنسدت نفسها وقامت ..


رعد:ع وين


لميس وهي ماشيه: شبعت


دخلت داخل وسمعت صوت
التلفون راحت له وردت:هالو


سمعت نفس الصوت الرجالي:
هلا والله حبيبتي


لميس خافت:مين معي


:أفا يالموس قلبي ماعرفتي
روحك


أظلم وجهها بخوف لماسمعت
إسمها وسكرت السماعه بخوف
وانتبهت لرعد..
وانقلب لونها...


ناظرها رعد بشك:مين تحاكين


ناظرت في بخوف وقالت:ما...حد


خافت من نظرته لأن حس إنها
مو ع بعضها لماشافته وزاد شكه والشك لعب براسه قرب منها وصرخ فيها وهو ماسك ذراعها بقوه:إحكــــي


إرتجفت من صراخه وقالت و
دموعها تهدد بالنزول ومقهوره من شكه:قلت لك
ماكنت أحاكي أحد...


دخلت غرفتها وسكرت الباب
بقوه وقفلته وبكت خوفها من
اللي يعرف إسمها وكل يوم يدق على التلفون ويعيد نفس الحكي ..وخوفها من رعد وقهرها من شكوكه فيها...


*********


:ماقدر أخطبها اللحين وإختها
اللي أكبر منها ماتزوجت أصلا
ماراح يرضوا


عبدالله:طيب حاكي خالتي وقولي لها إني أبيها علشان مايعطوها أحد غيري...


دلال باحتقار:الله وعاد اللي
الخطاب طابور عند باب بيتهم
يبونها...وبعدين هذا إذا وافقوا
ع واحد مايرجع إلا آخر الليل من
سهرته وهو.....


عبدالله قاطعها:دلا ا ا ا ا ال


سكتت وقامت مقهوره وطلعت


عبدالله:ها يمــــه إيش قلتي


أم عبدالله:خلاص بحاكيها إن شاءالله...


عبدالله إبتسم بفرحه لأنه بيضمن إنها له....


***********


جالسه بغرفتها كالعاده...


سمعت صوت دق ع باب غرفتها


وقامت قربت من الباب:مين


سمعت صوت الخدامه وفتحته:نعم


خبرتها إن زياد يبغاها تحت..


إستغربت وطلعت معاها..


شافته جالس ولماشافها وقف:هلا تولين


تولين:تقول الخدامه إنك تبغاني


زياد:أيوه تعالي إجلسي


كانت خايفه ومتردده قرب منها ومسك يدها وجلسها قريب منه


زياد:كيفك اليوم


تولين:عادي زي كل يوم...


ناظرها بحنان وفتح فمه بيتكلم
قطع حكيه صوت خاله..


:توليــــــــن


‏*‏*************
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:37 am من طرف RED
ريم:كيــــف


لميس:مارضى


ريم:أيوه بس كيف تجهزي للجامعه..


لميس:عادي عندي اللي يكفيني


ريم انقهرت من أخوها وماحبت تزيد عليها وغيرت السالفه...


شافوا رنا دخلت للبيت معاها أكياس توها جايه من السوق
ومعاها علبه كبيره حمرا وع
وجهها إبتسامه ....


أول ماشافت لميس كشرت وتأففت وصعدت فوق ...


ماعلقوا ع تصرفها لأنهم تعودوا.....


‏*‏*************


مسكها من يدها وطاح فيها ضرب قوي وسب وهو يصارخ عليها:أيــــا ال###### ‏....‎ ‎ ‎


حاول زياد يفكها من يدين أبوها
اللي حسه بيذبحها وسحب خاله
عنها:إتركها ياخال أرجوك..البنت
بتموت بين إيديك...


أبومرام تفل عليها ورفسها:خلها
تموت ال#### ولاتسود وجهي
قدام الناس ال#### أنا الغلطان اللي ماذبحتها من هي
صغيره وافتكيت من سوادها..


حاول زياد يهدي خاله ويبعده عن تولين اللي أغمى عليها من قوة ضربه بمقارنة جسمها الصغير والضعيف واللي ماتحمل قوة ضربه...


أبومرام نادى الخدم بصراخ
وجو يركضوا خوفا من صوته


وأشر ع تولين:ال#### هذي
ماأبــــي أشوفها طالعه من غرفتها وإلا معتبه بابه وإلا والله
لا تشوفوا شئ عمركم ماشفتوه خذوها عن وجهي واحبسوها في غرفتها وأبغى مفتاحها عندي اللحين


إنصدم زياد..وشالوها الخدم
لفوق ...


زياد:ليه خال إيش سوت تولين
علشان تسوي فيها كذا...


أبومرام صرخ عليه:إنت جــــب
ولا كلمــــه أنا ماقلت مابي أشوفك عندها إنت ماتفهم


جت الخدامه تركض وعطتها
المفتاح وأخذه وطلع..


زياد شاف مرام واقفه وتناظره
و ع وجهها إبتسامة خبث ونصر
والفرحه في عيونها..


ناظرها بقهر:أيش سويتي يالخبيثه إيش قلتي له وافتريتي
ع هالمسكينه وخليتيه يضربها زي الحيوان...


ناظرته بقهر وقالت:لأنها حيوان..
وإذا ع اللي قلته سالفة المجلس
أعتقد إنك تذكرها..وليه سويت
اللي سويته...


قربت منه وشوي تلصق فيه
وقالت وهي تلعب بأزرار قميصه:علشانك إنت..طول ماإنت قريب منها وإلا جبت طاريها...وما
نفذت اللي أبغاه منك...صدقني
بسوي اللي أعظم منه...


دفها بقوه بعيد عنه لين طاحت ع الأرض:إحلمــــي يال####
إنت وحده لاتعرفي الحيا ولا
الدين تبغيني أناظر فيك...


تفل عليها من القهر :إنتي ماتسوينها....


طلع وتركها مصدومــــــــه ....


*************


يــــوم ملكــــة ماجد وداليا...


البنات إجتمعوا عندها بدري فرحانين لها..
باستثناء لميس طبعا اللي من صار اللي صار ورعد حابسها في البيت...


داليا لبست فستان نيلي بفضي
روعه عليها وشعرها سوته تسريحه ناعمه ومكياجها ناعم..


كانت جالسه بغرفتها وحولها البنات ....


سديم بفرحه:ماني مصدقه
إنك بتصيري زوجة أخوي...


إبتسمت داليا ..والتفتت لريم
اللي كانت جالسه وفي إيدها جوالها وواضح إنها متضايقه..


داليا همست لها:ريم شفيك


ريم إبتسمت:سلامتك مافيني
شئ


داليا:وين لميس تأخرت


ريم تغير وجههابضيق وقالت
بابتسامه:لا تخافي إن شاءالله
بتجي بس يمكن رعد تأخر في
الشركه...


داليا:ماودي أنزف وهي مو موجوده...


سكتت ريم بضيق ..خايفه رعد
يرفض تروح منقهره من أخوها
ومعاملته للميس ..
تدق ع لميس وماترد عليها...


**********


تسحبت معاها جوالها للمجلس
وقفلت عليها الباب...


ومعاها النوته حقت الأرقام ودورت ع رقمه وإيدهاترتجف
خايفه تنكشف ودقت عليه...


مارد عليها ودقت عليه مره ثانيه
وسمعت صوته الخشن:ألو


:بابا زياد...


زياد عقد حواجبه:أيوه..مين معي


:أنا سووري خدامه هق بيت بابا
مرام


زياد باستغراب:أيوه
إيش فيه


:بابا أنا دقي باب هق بيبي تولين
مافيه ردي أنا خوف هو تأبان


تذكر زياد تولين وسكر الجوال
بسرعه وفسخ البالطو الأبيض
ورماه وأخذ مفاتيحه ونزل بسرعه لــparking المستشفى


وركب سيارته لبيت خاله***


*******


دخل البيت بسرعه وجاته الخدامه تركض:بابا


طنشها وصعد ركض ع غرفتها


قابلته مرام اللي عصبت لماشافته:خـيــــــــر


ماعطاها وجه ودق باب غرفة
تولين بقوه:توليــــــــن
توليــــــــن ردي علي....


سحبته من ذراعه بقهر:إطلــــع برى مالك دخل فيهــــا


مسكها من ذراعها بقوه آلمتها:إحكــــــــي ويــــن المفتــــاح


مرام بقهر صرخت فيه والنيران
بتاكلها أكل:إتركنــــــــي


زياد عصب والغضب أعماه وهو
مو عارف حالة تولين داخل
وهي ماترد عليه:إحكــــي
وإلا قســــم بالله مايصير لك
خيــــر


مرام أرعبها صوته العالي بخشونته وقالت بصراخ:إتركنــــي المفتــــاح مع أبوي
وأبوي مسافر


فتح عيونه بوسعها بصدمه من
خاله...مجنوووون ضاربها لين
تكسرت وفقدت وعيها وقافل
عليها باب غرفتها ومسافر ومعاه
المفتاح...لا هذا أكيد إنجن مو صاحي بيذبح البنت مستحيل يكون له قلب....


دفهــــا بكل قوته وهو مايشوف
قدامه وضرب ظهرها بالجدار
وصرخت:آ آ آ آ آ آه


راح ركض لمكتب عمه وفتحه
دخل وقعد يفتش بالأدراج بشكل جنونــــي.....


أما مرام طايحه ع الأرض وظهرها يآلمها ودموعها متحجره قهر وغضب وألم...


شافته جاي يركض وقعد يضرب
الباب بكتفه بكل قوته لما مالقى
المفتاح ومرام منصدمه من تصرفه ووجهه اللي صاير أحمر
من الخوف ع تولين والقهر..


يحبهــــــــــــا يحبهــــــــا...


كانت منصدمه ومقهوره...


كســــر الباب ودخل ووقف متجمد مكانــــه لماشــــاف
توليــــن جثــــــــه ع الأرض....


************** 
جالسه ع سريرها مقهوره و
تناظر جوالها بعيون دامعه..


ريم أكثر من عشرين مره تدق
عليها ولاردت عليها ..


ترد عليها إيش تقول ..أخوك
مارضى أروح وحابسني في البيت....


غمضت عيونها وانسابت دموعها
بقهر وحزن...ليه يعاملها كأنها
حيوان حتى الحيوان يحس ..


بكت وضمت نفسها وهي تتذكر
حكيه اللامبالي والساخر..


يقول بكل عجرفه :دقي عليها
وإعتذري منها قولي لها أي
شئ بس روحه مانتي رايحه...


هذا غير الحكي اللي ماودها تتذكره..


تدق عليها إيش تقول إيش تعتذر
.......ماتدري إيش تقول لها
حرام البنت خلاص واثقه إنها
راح تحضر ياربــــي إيش أسوي


إرتمت في سريرها تبكي وتبكي
لين نامت...


***************


أخذت جوالها ودقت ع فيصل...


جاها صوته :هلا


ريم:هلافيصل...فيصل دق ع رعد شوف وينه أدق عليه مقفل
جواله...


فيصل باستغراب :رعد....رعد هنا موجود ..


إنصدمــــت ..يعني سواها وحبسها ..


قالت بقهر:عطني إياه بحاكيه..


فيصل:ماقدر أعطيه الجوال..جالس مع الرجال ..


ريم عصبت:أجل قوله يفتح جواله بحاكيه بسرعه...


ناظرفيصل في جواله بحيره من
عصبيتها ودخله في جيبه وراح لرعد لماشافه قام من عند الرجال..


فيصل:رعد


رعد:هلا فيصل


فيصل:ليه ماترد ع جوالك ريم
تدق عليك ..


طلع رعد جواله وناظر فيه لقاه
مغلق:مافيه‎ charge ‎


عطاه فيصل جواله :أجل دق عليها بغت تاكلني قبل شوي 
الله يعينك..


أخذ رعد الجوال ورفع حاجبه
لماعرف ليه تبغاه..


راح فيصل للشباب ورعد طنش
ريم ماله خلق وجع راس..غير
الألم والصداع اللي يضرب في
راسه..


عقد حواجبه ولمس جبينه:مو وقتك.. 


***************


في المستشفـــــــــى...


طلع الدكتور من غرفتها ووجهه
متغير..


طاح قلبه بخوف لماشاف وجه
الدكتور..


قام له: ها دكتور كيفها...


فسخ الدكتور نظارته:والله ماأدري إيش أقول لك يادكتور
بس البنت حالتها خطيره..


زياد بخوف:كيف يعني


الدكتور:الظاهر إنها تعرضت
لإعتداء بالضرب وسبب لها كسور في يدها ورجلها ورضوض في جسمها هذا غير
النزيف اللي في راسها..


زياد بصدمه:نزيـــــــــف..


الدكتور باستغراب:إنت مالاحظت
النزيف وقميصك كله دم..


ناظر زياد في قميصه اللي كل
دم بصدمـــــــــه ورعـــــــــب


من خوفـــــــــه عليهـــــــــا وجنونـــــــــه إنها ممكن تكون
ماتت مالاحظ الدم اللي في راسها وفي قميصـــــــــه...
معقــــــــــــــــــولـــــــــه


خوفه عليها ماخلاه يلاحظ كل
هـــــــــذا...


الدكتور:لو كنت متأخر أكثر من
كذا كان فقدناها بس الحمدلله
ربك ستر ...وقدرنا بعد الله ننقذها...


زياد غطى وجهه في إيديه
وجلس ع الكرسي وقلبه يدق
بقوه وإيده ترتجف...


حط الدكتور إيده ع كتفه يطمنه
ويهديه...


ثم قال:أنا مضطر أبلغ الشرطه


رفع زياد راسه بسرعه:لا يادكتور 


الدكتور:أعتقد إنك دكتور وفاهم
القوانين وهذا شئ ماينسكت عنه البنت كانت بتموت لولا لطف الله ورحمته..


زياد حاول يثنيه عن رايه لأن
خاله مارح يسكت وبيطلع منها..
وكل شئ بيجي ع راس هالمسكينه تولين..
هوماهمه نفسه يسوي خاله
اللي يسويه..
بس تولين لا والله مايتركها ويذبحها ...خاله وعارفه ينتظر أي
شئ علشان يتخلص منها..
وهو ماصدق إنها عايشه ماماتت..


**************


إنزفت داليا بعد ماوقعت ع العقد


والبنات فرحوا لها مع إنها كان
نفسها تكون لميس موجوده..


بس ريم قالت لها إن لميس
تعبانه وماقدرت..ماقدرت إلا تقول لها كذا ..


جت أم رعد لريم:ريم


ريم:هلايمه


أم رعد معصبه:زوجة أخوك ليه ماجت


ريم هذا اللي خايفه منه:تعبانه
يمه ماقدرت تجي..


أم رعد :حتى لوتعبانه تجي وتسلم وتبارك وتطلع ماقلنا تقعد


تدخلت أم عبدالله:تلاقينها مو تعبانه بس دلع ...


ريم منقهره من خالتها إلي بتزيد
النار حطب وقالت:تعبانه وأخذها رعد للمستشفى وقالوا
لها لازم ترتاح..


أم عبدالله:ولو مارح يضرها لو
جت شوي وراحت...واخزياه
الناس تسأل عنها تقول وين زوجة رعد ماشفناها فشلتنا وفشلت أمك...حتى ياكافي ما
إعتذرت لأم ماجد اللي بحسبة
أم زوجها إنها ماراح تجي لهدرجه
ماتعرف الأصول...


ريم شوي تخنق خالتها وتكفخها
لأن واضح إن أمها زاد غضبها
من حكي خالتها وعرفت تزيد
النار حطب...


ريم:يمكن تكون حامل وإنتي
تعرفين ياخاله الحامل في
شهورها الأولى ماتتعب نفسها


لاحظت ريم إنقلاب لون أم عبدالله وانكتامه لماسمعت حكيها وإبتسمت:عن أذنك يمه
بروح أشوف داليا...


راحت عند البنات وهي داخلها
ع خالتها...الله يسامحك يارعد..


دلال كانت مبسوطه لما ما
شافت لميس موجوده وباصمه
ع العشره إن خالتها بتعصب 
ع لميس لأنها ماجت..


وطارت من الفرحه لماشافت
خالتها معصبه وسمعت حكي
أمها اللي زاد الطين بله...


بس تبخـــــــــر هذا كله
لماسمعت حكي ريم...


معقولـــــــــه تكون حامـــــــــل...


لا لا لا لا مستحيـــــــــل
تكون حامـــــــــل وتجيب ولد
رعد كذا بيروح عليها كل شـــــــــئ ....


إنقلب وجهها وتغير حالها بقهر
وخوف...
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:38 am من طرف RED
****************


عنـــــــــد داليـــــــــا **


اللي شعورها ماينوصف من
فرحتها وسعادتها بهاليوم**


حلمها تحقق وخلاص صار
من نصيبها وصارت من نصيبه


قامت مع أم ماجد وأمها لما
قالوا لها تروح للمجلس لأن ماجد مارضى يدخل عند الحريم...


دخلت وشافته جالس بثوبه الأبيض وغترته البيضا مرره
كان غيـــــــــر..


رفع راسه لما حس بأحد دخل
المجلس...


وارتسمت ع وجهه إبتسامه لما
شاف قلبـــــــــه بجمالها وفتنتها
قدامه...


وقف وراح لها لماشافها واقفه
بحيا وخوف ومنزله راسها...


مد إيده بيصافحها وما انتبهت
ليده..


إبتسم:ماتبين تسلمين..


رفعت راسها لماسمعت صوته
وقلبها يخفق وانتبهت لإيده...


مدت إيدها وصافحته وتجمدت
مكانها لماباس جبينها:مبروك ياقلبي...


غمضت عيونها وهي منزله راسها لماسمعت كلمته وهي تحس بالحر...


أم ماجد:مبروك ياولدي..


سلم ع أمه وباس راسها وسلم
ع خالته أم محمد ...


دخلوا البنات:أوووه العرسان ليه
واقفين...


مسك إيد داليا وجلس وجلسها
جنبه...


سلموا عليه البنات وباركوا له..


صورتهم سديم وهي تقول:تجننوا لايقين ع بعض...


شهد قربت من ماجد بفستانها
الوردي المنفوش وسلمت عليه
:أشوه ما أخذت أم عصاقيل 
وإلا كان نتفت شوشتها...


رفعت داليا راسها باستغراب..


وماجد ضحك وهو مو فاهم شئ..


سحبتها سميه وطلعتها برى بالغصب وهي فتحت مناحتها
تبغى تدخل لين دخلتها أم ماجد
لاتفضحهم بالناس...


شهد ودموعها ع خدها تناظر
سميه بحقد:موب ع كيفك تطلعيني إذا صار عرستس ذيك الساعه تحكمي...


تغير وجهها سميه وناظرت في
ماجد وودها تذبح شهد وتقص
لسانها...شافته يناظرها ويبتسم


عطته أمه الشبكه وأخذ العقد
وقرب من داليا يلبسها إياه والبنات يصوروا..


لف إيديه حول رقبتها يسكره
وهو يبتسم ع إحمرار وجه داليا
وخوفها...


كانت حابسه أنفاسها من قربه
وبتمووت من الحيا ...


لبسها الخاتم وباس يدها..
البنات ضحكوا لما شافوا وجه
داليا ..


الله ياخذ بليسك مو قدام البنات
...أخذت الخاتم بيد مرتجفه ولبسته إياه ولفت وجهها عنه..


لبسوها البنات باقي الشبكه وباركوا لهم وطلعوا يتركونهم
لوحدهم...


************* 


ضامه إيديها اللي تحسها ترتجف
وقلبها يدق بقوه ومستحيه منه
مرره...ودها تبعد عنه بس مو
قادره تتحرك...


حست فيه يناظرها ماتت من 
الإرتباك..


ماجد بابتسامه:مبروك داليا


همست:الله يبارك فيك


إبتسم:وأنا مالي مبروك


شدت قبضتها ع إيدها وإبتسمت
بارتباك....


ضحك وهو يتأملها من الفرحه
نسى إيش بيقول..


رفع يده وأبعد خصل شعرها
عن وجهها وهي بعدت عنه لا
إرادي..ضحك ع حركتها وهي
تفشلت..


ماجد:لاتخافين ماراح آكلك..


نزلت راسها ووجهها يشع حراره


دخلت شهد :خالـــــــــو


همس:إنا لله جت البلشه


سمعته داليا وضحكت داخلها..


شهد وقفت عنده:تقووول أمي
خلاص إطلع..


فتح عيونه:أطلع


شهد وعيونهاتلمع شقاوه:إيييه
إطلع. خلاص شفتها خلاص..


دخلت لنا بفستانها الأبيض المنفوش مستحيه ...


ماجد همس:كملت


ماجد:ياهلا والله بالحلوه...


ناظرته شهد بقوه...وقربت
لنا منه وسلمت عليه..


باس خدها وقال:إيش الحلاوه
هذي يالنا فستانك مرره حلو


إبتسمت لنا بحيا....


وشهد طيرت عيونها :و و و و و و و و وع موب حلو فستاني أنا
أحلــــى منها...


ماجد مطنشها ويحكي مع لنا:مين مسوي شعرك مره حلو


لنا إبتسمت بطفوله:ماما...


عصبت شهد والغيره طلعت
من عيونها ...دفت لنا عن ماجد:
إنقلعــــــي صدقت عاد تراني
أحلى منك يا يا حليب لنا..


بكت لنا وإيدها الصغيره ع
وجهها ..


ماجد ناظر في شهد:شهـــد عيب عليك


مسكت لنا يسكتها ..


وشهد ناظرته بطرف عينها:هالدلوعه هذي علطول فتحت
كشرتها البزر


دخلت سميه:إيش فيها لنو


ماجد:خذيها لأمها..


لنا ببكا:آآه شهد ضربتني


شهد طارت عيونها وشهقت:يالكذابـــــــــه بس دفيتك لاتكذبين


سميه:وليه تدفينها ها...


شهد بلعانه:تستاهل أحسن


مشت بغرور وطلعت...


ضحكت سميه لماشافت أخوها
متأزم لأنهم خربوا عليه..


شالت لنا وقالت:ههههه خربوا 
عليكم الجو..


ماجد إبتسم وناظر في داليا
اللي منحرجه..


ماجد:والله شكلي بطلع بكرامتي قبل تدخلون بزارين
العايلهم كلهم..


ضحكت سميه وطلعت..


ماجد أخذ رقمها ودق ع جوالها
دقه علشان تخزن رقمه...
سلم عليها وطلع....


***************


دخل للبيت وكان ظلام مافيه
شئ مفتوح وكأنه مهجور..


جلس ع الكنب وسند راسه ع
ورى وغمض عيونه وإيده ع
راسه...


رفع راسه وناظر في باب غرفتها...


قام وفتح الباب وشاف نايمه
بعرض السرير..


قرب منها وظل يناظرها للحظات..والصداع في راسه يزيد..


انحنى ورفعها ببطئ ومددها
زين وغطاها ..أبعد خصل
شعرها عن وجهها وتجمد إيده
ونظراته تتأمل وجهها الفاتن..


غمض عيونها وعقد حواجبه..
فتحها وقرب منها..


باس خدها وغطاها..


سكر النور وطلع ..


ودخل غرفته...


**************


تمددت ع سريرها وضمت مخدتها وعيونها تناظر في الفراغ...


من قالت لها منى إن راكان سافر وهي تحس بضيقه وكتمه...


غمضت عيونها وانسابت دموعها...


دفنت وجهها في مخدتها وشهقت...


آآآه بس لو تعرف ليه تركها
ليه هرب وخلاها...


معقولها مايحبنــــــي معقوله
كان يخدعنـــــــــي...


مستحيـــــــــل عيونــــه ماكانت تكذب ماكانت تكذب...


كنت أشوف الحب في عيونه
في حكيه في صوته في كل شئ...


طيب ليــــه تركها ليـــــــــه
بتنجن مستحيل تركها كذا..


أكيـــــــــد في شئ ولازم
تعرفه حتى لو كان يقتلها ويحطمها لازم تعرفـــــــــه
....


قامت وغسلت وجهها وتوضت
صلت ركعتي تهدي نفسها وتدعي ربها اللي أعلم بكل شئ
...


تمددت ع سجادتها وغمضت
عيونها..


اليوم لما شافت فرحة ماجد وداليا ..


تمنت لو هي مكانهم..تمنت
لو ماصار اللي صار...


تذكرت يوم ملكتها اللي ماتم...
كان ممكن يكون مثل هاليوم
أو أحلى منه...


كان ممكن فرحتها أكبر من فرحتهم...


كان اللحين هي زوجته وحبيبته...


كان أحلامها تحققـــــــــت


لكن أحلامها كانت تلاشـــــــــت***


*****************


واقفـــــــــه قدام شباك غرفتها
والنار تاكلها بكل قهر وغيظ


وجوالها في إيدها تضغط عليه
بقوه وكان بيتهشم ....


لماتتذكر اللي صار اليوم...


نظرات زياد الخايفه والعاشقه
لتولين ذبحتها...


خوفها لماشالها وركض فيها
لسيارته قهرتها وشبت النار
في جوفها...


إيش شايف فيها علشان يحبها
أنا أحلى منها وأجمل منها..
أنا متعلمه وهي جاهله..
أنا أرقى منها وأكشخ منهاوهي
بيئه وold fashing‏ ‏
أنا ألبس أحسن منها وهي لبسها
مثل عدمه ماتعرف حتى شئ 
إسمه موضه...


ليـــــــــه يحبهـــــــــا هي
ليـــــــــه.....


أكرههـــــــــا أكرههـــــــــا...


*************


طلعت من غرفتها وشافت باب
غرفته مسكر...


راحت للمطبخ وسوت لها
كوب كوفي...


طلعت وجلست في الصاله


فتحت جوالها وشافت إتصالات ريم..


إنقهرت وزاد قهرها لماتذكرت
إنها ماحضرت حفلة الملكه..


ترددت تدق ع ريم وإلا تخليها
بعدين ..


دقت ع داليا ولاردت..أكيد نايمه


كل البنات في بعد حفلة الملكه
مايصحوا بدري..


يكونوا سهرانين يحاكوا أزواجهم
تكون هذي احلى أيام حياتهم......


إبتسمت باستهزاء لماتذكرت يوم ملكتها...


كان يوم عزى مو فرح...


إحساسها ماكان إحساس عروس وحب عروس ..


تشوف من زوجها الحب والحنان
والإحترام..


هي إنقلبت عندها الموازين كلها
شافت عكس هذا كله..


الله يوفقك ياداليا وجعلك ماتشوفي اللي شفته.....


ناظرت الشئ الأسود اللي لمسته إيدها ....


وشافت جوال رعد...إستغربت


معقوله ماراح للشركه.للحين..


أخذت جواله وناظرت فيه ...


أصابعها غصب فتحته...


وطلع لها الإستديوا مفتوح..
وعلى صوره معينه فتحتها...


وتوسعت عيونها بصدمه لما
شافت الشخص اللي بالصوره....


**************


دخلت غرفة إختها وشافتها
جالسه ترتب ملابسها...


قالت بضحكه:إحم إحم حبيب
القلب روميو تحت...


رفعت راسها وكبتت إبتسامتها 
وتصنعت الغباء:أي حبيب


جلست ع السرير ورفعت حاجبها:هو فيه غيره فصولي


لفت وجهها وقالت ببرود:ومين
لعب عليك وقال لك إني أحبه...


ساره:العصفوره قالت لي إن
إختك عاشقه وتحب ولد عمك
بس تكابر...


أمل:إنقلعي إطلعي خليني أكمل
شغلي وبلا تفاهات..


ساره وقفت:كيفك أنا حبيت أعلمك بس...


طلعت من الغرفه..


وأمل كملت شغلها تشغل نفسها


ماقدرت وتركت أغراضها ونزلت
تحت...


قربت من المجلس تبغى تسمع
صوته من زمان عنه تحس للحين متضايق منها..


ماسمعت صوت أحد وطلت بشويش وشافت المجلس فاضي إنقهرت ...


:ماشاءالله أشوفك جيتي طايره
يا أم التفاهات


انهبلت ولفت شافت إختها ساره
واقفه ومتخصره وتناظرها بخبث..


تلخبطت وارتبكت وقالت:خير
إيش سويت بعد...حرام يعني
أروح للمجلس


ساره:عاد مالقيتي إلا المجلس
هذا


أمل تخصرت:وإيش فيه المجلس بعد


ساره:أبد مافيه شئ بس حبيب القلب كان جالس فيه..


أمل باندفاع:وأنا شدراني إنه
كان جالس فيه عدي كم مجلس
هنا..


ساره ضحكت لماطاحت إختها أمل في مطب:ههههههه
يعني تعترفين إنه حبيب القلب


أمل عصبت:أيـــوه عندك مانع


ساره ضحكت:لا ماعندي مانع
بس ليه تنكرين...عادي قولي
إنك تحبين فصول 


أمل عصبت: أيوووه أحب فيصل
أحبه ....إرتحتي اللحين لماعرفتي


ساره رفعت حاجبها:ليه مو إنتي ماتحبين أي أحد وإلا نسيتي


أمل:وفيصل مو أي أحد 


وطلعت من المجلس لغرفتها
مقهوره من إختها ...


ماانتبهـــــــــت لروميـــــــــو
اللي واقف بصدمه من اللي سمعه....


أمـــــــــل تحبنـــــــــي.....


*************** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:40 am من طرف RED
**********




فتحت عيونها وغمضتها لماسطح ألم في راسها...


فتحتها ولفت وجهها لماضايقها النور..


تعلقت نظراتها فيه...


قرب منها وإبتسم:الحمدلله ع
السلامه...


لفت وجهها تناظر في الفراغ
ودموعها انسابت بصمت..


ناظرها بصمت و قلبه يآلمه عليها لماشاف دموعها
مو سهل أبدا اللي صار لها..
أبوها دخلها المستشفى بقسوته....


طلع من غرفتها وشاف خالد
جاي..


خالد:سلامات دكتور...


زياد:الله يسلمك...


خالد:الأهل فيهم شئ..


جلس زياد ع الكرسي وحط إيده ع راسه..


حس بإيد خالد ع كتفه:تعال معاي...


جلسوا في كافتيريا المستشفى
وأخذ لهم خالد كوب كوفي..


قاله زياد اللي صار وخالد متفاجأ...


خالد:لا حول ولا قوة إلا بالله..و
كيفها اللحين..


زياد:. جسديا أحسن ونفسيا
متدهوره..


خالد:مو سهل اللي صارلها..
معقوله فيه أب يسوي في بنته
كذا..ودخلها المستشفى ..


زياد :هي جت ع أبوها بس..
أنا أفكر أخليها في المستشفى
أبغى أبعدها عن إختها وعن البيت ..


خالد:بس مصيرها بترجع له
أبوها مارح يتركها هنا...


زياد:ع الأقل ترتاح نفسيتها كم
يوم وبعدها يصيرخير..


***********


للحين بصدمتها وإيدها ترتجف
ونظراتها متعلقه...


بصورتهــــــــــــــــــــــــا...


إيش جاب صورتها لجوالــــه..
وواضح إنه هو اللي مصورها..


كانت في اليوم اللي شافت فيه
البيت..


واقفه في الحديقه عند الورد
لابسه فستان وردي قصير وبإيدها ورده حمرا...


كيــــــف صورها ومانتبهت له؟؟


والسؤال الأهــــــــم...


ليــــــــــــــــــــــــــــــــه؟؟؟


إنتبهت ع نغمة جواله وشافت
الإسم...


عمــــــــــــــــي....


ناظرت في الساعه..أكيد بيعرف
ليه ماراح للشركه للحين...


كانت بترد بس خافت يقبرها...


قامت وقربت من باب غرفته..


ناظرت في صورتها بحيره..


ودقت الباب ماسمعت رد
فتحت الباب بشويش و إستقبلتها
ريحة عطره اللي تدوخها..


طلت وشافت الغرفه ظلام وبارده..


قربت من سريره وتفاجأت
لماشافته متمدد ع بطنه وماعليه بلوزته وحاط المخده
ع راسه ويشد عليها..


إستغربت من حالته حتى مانتبه لوجودها..


همست بخوف غريب:رعد


بعد المخده عنه ورفع راسه
وناظر فيها...


صنمت لماشافت شكله..
شعره الأسود مبعثر ع جبينه
وفاتح عيونه الناعسه بتعب و
يناظر فيها..


رفعت جواله بإيدها بارتباك
وقالت:عمي دق عليك....


تعدل وجلس ..أخذ منها الجوال


ولاحظت إنه عاقد حواجبه وكأن
نور الشاشه مضايقه..


مدلها الجوال وقال بصوت مبحوح:دقي ع أبوي...


أخذت منه الجوال وطلعت رقمه
من المكالمات وضغطت ع إتصال..


مدت له الجوال وأخذه..


لاحظت أصابع إيده اللي تضغط
ع جبينه وحاجبه المعقود وهو
يحاكي عمها ويقول إنه ماراح
يروح للشركه اليوم..سمعت
صوت عمها الخايف وهويسمع
صوت ولده التعبان...


سكرالجوال وحطه ع الكومدينه
جنبه..ورجع تمدد ع وضعه..


طلعت من الغرفه..


ووقفت في الصاله...ماطاوعها
قلبها تخليه..حتى لو قسى عليها
شئ داخلها خلاها تروح للمطبخ
...


سخنت مويه دافيه..وأخذت بنادول وراحت لغرفته...


دخلت وحطت المويه ع الكومدينه..


مدت يدهابتردد وأبعدت المخده
وهي تقول:رعد..


رفع راسه وناظرها ...


مدت له البنادول ..وناظرها باستغراب..


أخذه منها وصبت له كاسة مويه
..


مدتها له وتجمدت مكانها لماحست بدفا إيده ع إيدها..
حط إيده ع إيدها يمسك الكاس
وقربه من فمه وشربه...


ورجع تمدد هالمره ع ظهره
وعيونه متعلقه فيها...


مع إن نور الأباجوره خفيف إلا
إنها لاحظت نظرة عيونه اللي
أربكتها...


كانت بتطلع وتنسى اللي بتسويه..


جلست بتردد جنبه ع طرف السرير..وهوأبعد شوي علشان
تجلس وهولازال يناظرها...


قلبها يدق بقوه ووجهها تحسه
يشتعل وهي تشوفه متمدد جنبها وخالع بلوزته ونظراته الغريبه متعلقه فيها كان نفسها
ترفع اللحاف وتغطيه..


لفت وجهها وعيونها تروح للباب
تبغى تهرب منه وتهرب من المشاعرالغريبه اللي تحس فيها...


كانت مستغربه من نفسها
المفروض ماتناظرفيه وتتركه
بعد اللي سواه فيها بس الشئ
الغريب اللي داخلها مانعها...


سوت له مساج لرقبته وراسه..


لين حسته إسترخا ونام...


غطته وعيونها تناظر فيه ...


مدت أيدهابتردد وأبعدت خصل
شعره عن جبينه...


عقدت حواجبها...أنا إيـــــش
قاعده أســــــــوي...


طلعت من غرفته وسكرت الباب
...


دخلت غرفتها وإرتمت في سريرها وغمضت عيونها...


تحس بقهرمن نفسها ...ليــــــــه راحت له ؟؟ليـــــــــه
ماخلته يذوق العذاب اللي
ذوقها إياه ليـــــــــه؟؟...


أخذت المخده وحطتها ع راسها
تمنع تفكيرها ...وقلبهايدق كأنه
يسابق الزمن وهي تتذكر نظراته....


***************


من سمعها وهي تعترف في
حبه وهو طايرمن الفرحه...


كان متوقع إنهاماتحمل له أي
مشاعر...


من تصرفاتها وحكيهامعاه...


إبتسم وإيده تلعب بشعره
أجل كذا ياأمول هيـــــــن
والله لاأطلع هالحب من عيونك...


بطلع العذاب اللي عيشتيني إياه
بعد حكيك في السوق من
عيونـــــــــــك...


:إيـــــــش عنده الأخ غرقان
في التفكيروالإبتسامه شاق
الوجه.....ياعساها دوم.....


ترك شعره والتفت لها:حرام
الإبتسامه...الإبتسامه في وجه
أخيك صدقه...


رفعت حاجبها:أيوه بس ماشوف
قدامك أحد تبتسم له...


فيصل:خلاص بكشر ولا يهمك


ضحكت وراحت له وجلست جنبه:لا ليه تكشر...عسى البسمه دوم في شفاتك..بس
عاد قولي إيش سرحان فيه...


"إييييه هين أقولك علشان تجيبين
العيد"....


فيصل:سرحان في الدنيا...


رفعت حاجبها بخبث:متأكد..يعني
موسرحان في حلم حياتك اللي قست عليك ولافكرت فيك ..


تفاجأ منها وقال بيصرف:ما أشوفك رحتي للميس وإلا عرفتي معنى كلمة ياوجه
إستح..


حست بضيق لماتذكرت لميس
وقالت:حرام عليك أنا ماروح
لها إلا إذا رعد موموجود وإذا
رجع رجعت للبيت..


فيصل:أيوه حتى ولو تشغلينها
عن شغلها ..وبعدين يمكنها بتدق ع رعد وتتغزل فيه إيش عرفك


"أيوه مرره":أقول استح بس


ضحك وقام...


ريم:ويـــن ويــــن..


فيصل أخذ جواله:بمر بسام
وبروح للشركه...


إبتسمت لماسمعت إسمه..
وتذكرت لميس..


ناظرت في الساعه..أكيد رعد
موموجود اللحين في الشركه..


قامت وأخذت جوالها معاها وطلعت رايحه لبيت رعد...


***************


نزل تحت وهو يحاكي فرح 
:أوك حبيبتي أنا جاي اللحين..


سكر الجوال ودخله في جيب
بنطلونه الجينز وناظر في شكله
في المرايا...


نزل نظارته اللي ع شعره ع
عيونه ومشى بيطلع..


سمع صوت أمل:ويــــــن
ع الله..


ناظر فيها:تبغين شئ..


أمل تكتفت:لا بس أشوفك كاشخ ومحلق وتقول معرس
إيش عندك...


رائد:الحمدلله من زمان وأنا
مهتم في شكلي موأول مره...


ناظرفي بيجامتها السودا وشعرها المرفوع بعشوائيه:
مومثل بعض الناس ...وبعدين
تعالي ...(مسك طرف بلوزتها)إيش هاللون الكئيب هذا رايحه
عزا إنتي...أنا أذكر البنات يلبسون
وردي ألوان بناتيه مو أسود إلعن
أبوالكآبه اللي عايشتها...


رفعت حاجبها:ها أخ رائد أشوفك كشخت وصرنا موعاجبينك...


رائد:من زمان ياعمري وإنتي
جايبه لي الكآبه بهاللون..


أمل:عناد فيك كل يوم بلبسها
ياتوم كروز أووو أقصد براد بيت...


رائد:لاتكفين ياكيتي هولمز أووو
أقصد أنجليناجولي...


دفهامن جبينها وطلع...


دخل خالد وشافها مكشره:خير
إيش فيه الحلو زعلان...


إبتسمت:يعني ماشفت رائد
توه طالع...


ضحك:وأنتو مستحيل تشوفوا
بعض وماتتناقروا...


أمل مسكت ذراعه:خلك منه
بس وقولي..إيش سويت في
الهوسبتل اليوم..


ضحك:إيش عندها الإخت تسأل
لايكون تبغين تصيري دكتوره..


أمل:وليش لا...


خالد:بروح أرتاح شوي بعدين
السوالف...إلا ويــن الوالده..


أمل:في المطبخ...


**********


سلمت عليها وجلسوا في الحديقه...


ريم تجنبت تسألها عن سبب
عدم حضورها للملكه علشان
ماتحرجها أو تضايقها...


وهي أصلا عارفه السبب....


سولفت معاها عن اللي صار
في الملكه....


دق جواله ريم وشافت المتصل
أمها...عرفت إنها تبغاها ترجع..


قامت ريم:لموس تعالي دام
رعد موموجود وإذا جا وقت
رجعته إرجعي...


لميس:لا ماقدر رعد ماداوم
اليوم في الشركه ...


ريم باستغراب:ماداوم ليه...


لميس:تعبان شوي ونايم اللحين


ريم بخوف:ليه إيش فيه..


لميس:لاتخافين مافيه شئ
بس صداع...


ريم:صداع هو رجع له...


لميس باستغراب:ليه هوكان يجيه صداع قبل..


ريم:أيوه من ضغط الشغل إذا
ضغط نفسه في الشغل يجيه
الصداع...


لميس سكتت...وريم قالت:سلامته مايشوف شر...أنا مضطره أروح اللحين إذا صحى
خبريني...


لميس:أوك...


طلعت ريم ولميس راحت للمطبخ تصلح له شئ ياكله إذا
صحى لأنه ماتغدى ولا أفطر...


**************


دخل ع صاحبه مبسوط:قرب
الموعد...


صاحبه:متى..


بندرغمزله:الخميس ...


صاحبه:حلو....


بندر:أهم شئ الشقه جاهزه


صاحبه:كل شئ جاهز بس لو
تشيل هالفكره المجنونه اللي
في راسك..تراك تسهل لهم
نفسك...


إبتسم باصرار:مايهمني أهم
شئ اللي في راسي بسويه..
أنا لو أشوف روسهم في التراب
أحلى يوم في حياتي...بوريهم
التربيه اللي فرحانين فيها...


صاحبه:كيفك بس أنا ترى مالي
دخل في شئ أنا موقدهم...


بندرباستهزا:لاتخاف عارفك
تخاف من ظلك...


صاحبه:من خاف سلم...بعدين
تعال إنت كيف أقنعتها تطلع
معاك للشقه...


بندر إبتسم:ياحبيبي أنا مايصعب
علي شئ....شوية غزل وتخويف
إني بتركها ..تجي معاك علطول
ماضيعت ثلاث سنين علشان
تروح هباء كان بإمكاني من أول
سنه أطلب منها هالطلب...
بس حبيت أزيد ثقتها فيني وتعلقها فيني وهذاها تموت فيني وماتستغنى وأنا واعدها
بالزواج بس قلت لها لين يرجع
الوالد وأخطبها عاد هي غبيه وتصدق كل شئ ....


صاحبه:مانت هيــــن...


*********


إنتبهت عليه واقف ع باب المطبخ
لابس بنطلون أسود تي شيرت
كت أسود وشعره مبلول 
ويناظرفيها....


ظلت تناظرفيه ثم لفت وجهها
تكمل شغلها مطنشته ماتبغى
توضح له إنها مهتمه ....


حست فيه يقرب منها ولفها ناحيته...


حبست أنفاسها لما مد إيده
وابعد خصل شعرها عن وجهها
وهمس وعينه في عينها:ليه..


إستغربت منه وشافت نظرته
غريبه عقد حاجبه كأنه متألم
أو حزن أوقهر مافهمتها إيش بالضبط من هالثلاث.....


توسعت عيونها لماشافت نفسها
في حضنه وإيديه تحاوطها...


دفن وجهه في شعرها وهمس
بعذاب:ليه تعذبينــــي.......


سكتت بدهشه وغمضت عيونها
وقلبها يغوص داخل ضلوعها...
ماتدري ليه تمنت ماتبعد عن
حضنه وصورتها في جواله في
راسها....


كانت تحس بأصابعه تنغرس
فيها ...


بعدها عنه وباس جبينها وطلع
بدون لايناظر فيه...


دخل مكتبه وجلس ع الكنبه...


ضم راسه بإيديه وهمس:آآآآه
ياربــــي.....


***************


دخل ع أهله في الصاله وجلس
معاهم ....


سولفوا شوي وقال خالد فجأه:
إنتو تعرفون بنات سامي ال....


أمل:أيوه بس عنده بنت وحده


خالد :توليــــن


أمل:لا مرام..


خالد:أيوه بس هو عنده أصغر
منها إسمها تولين...


ناظروا ساره وأمل في بعض
باستغراب:من قالك..إحنا اللي
نعرفه إن عنده وحده وبس


قالهم خالد اللي عرفه والكل
مصدوم.....


أمل:معقــــــــوله


ساره:ياعمري كيفها اللحين...


خالد:بخير الحمدلله...


أمل ماقدرت تصبر وراحت تخبر
ريم.....


********


ريم:إحلفـــــــي..


أمل:أنامثلك ماصدقت لماقالنا
خالد..


ريم:يعني اللي سمعناه صحيح
والبنت اللي قالت عنها الخدامه
بنتهم


أمل:أيوه..والله كسرت خاطري
شرايك نروح نزورها بكره..


ريم:أوك مومشكله..


******


حطت العشا ع الطاوله..وراحت
تناديه ..


دقت باب المكتب وفتحته...


شافته جالس ع كرسي مكتبه
وقدامه ملفات وبإيده قلم يرسم
ع ورقه وشكله سرحان...


رفع راسه لماانتبه لها وناظرها..


لميس:العشا..


قام من كرسيه ورمى القلم
ع المكتب وطلع خلفها..


جلسوا يتعشوا بصمت..


وقطع صمتهم صوت جواله
قام ودخل غرفته..


طلع ومعاه الجوال يحكي..وعرفت إنه يحاكي عمها..


جلس بعد ماسكر الجوال وقال:
جهزي شنطنا بنروح بكره للمزرعه...


لميس باستغراب:مزرعه...


رعد:أيوه..


لميس:بنطول ..


رعد:لا يومين ونرجع لأن الأسبوع الجاي دراسه ..


سكتت وماعلقت..


ناظرها:ذكريني لمانرجع آخذك
للسوق علشان تجهزي للجامعه
..


لميس:أوك..


قام ودخل لمكتبه وهي دخلت
تنظف المطبخ...


سمعت صوت التلفون..وخافت
يكون المزعج اللي يدق عليها
وراحت بسرعه ترد قبل يرد
رعد وتصيرمصيبه..


لميس:هالو...


طاح قلبها من الخوف لماسمعت
صوته..وقلبها يرجف..عيونها
راحت لباب المكتب بخوف...


سكرت السماعه في وجهه..
وهي خايفه من هالشخص


مين هو إيش يبغى منها...ماهي
ناقصه مشاكل...


********


تأجلت زيارة البنات لتولين لبعد
مايرجعوا من المزرعه...


الشباب تجمعوا في الإستراحه
ومالاكأنهم بيصحوا بكره بدري
ووراهم طريق..


فيصل ورائد جالسين ع الأرض
متابعين المباراه ومتحمسين 
وأصواتهم عاليـــــــه**


بسام يضحك ع أشكالهم المتحمسه:أعصابكم شوي تدخلون في الشاشه...


رائد:يا ا ا اليت كان وريتهم كيف
اللعب الصح...


بسام:ياواثق..


رائد:تراني في الكوره حريف..


بسام:كان دخلت في أحد الأنديه
دامك حريف..


رائد يتميلح:يـــــــو و وه كل
النوادي يبغوني ألعب عندهم
بس أنا اللي رافض تدري أخاف
ع عمري أتكسر...


بسام:أيوه بسم الله عليك..
موتقول حريف ومادري شنو


صرخ فيصل فجأه:قـــــــو و و و و و ول...


رائد نط من مكانه:شوي شوي


فيصل:ياخي تراك صجيتنا إذا
صارت الكوره ماتهمك قم وفكنا...


بسام:تهمني بس مومثلكم كذا
عصبيه...


رائد:خله بس هذا حق الفلسفه الزايده..


بسام:فلسفه بعينك..بعدين تعالوا مو وراكم بكره طريق
روحوا ناموا وريحوا روسكم..


ماردوا عليه لأنهم إندمجوا مع
المباراة لين خلصت والفوز من
نصيبهم


*********


وصل الكل للمزرعه ماعدا رعد
ولميس لأن رعد راح للشركه..


البنات جلسوا بجهه عند الحريم..


دلال لابسه برمودا أسود وبلوزه
حمرا أنيقه وفتحة ظهرها كبيره..
مع إن أمها قالت لها إن الجو راح
يكون بارد بس هي مارضت
إلا يشوفها رعد فيه كانت تظن
إنها تقدر تجذبه لها مادرت
إنها تخليه يستحقرها...


دلال همست لرنا:متى رعد بيجي


رنا:.مادري..


دلال تظنين هالزفته بتجي معاه


رنا:أكيد إيش هالسؤال..


دلال إنقهرت:أفف ياكرهها


جتهم أم رعدوخبرتهم إن زوجة
خالها وعيالها بيجونهم..


ريم شهقت:إيـــــــش..بس مالنا خلق تونا واصلين ليه مايجون بكره...


أم رعد:عيب ياريم..أبوك عازمهم


سميه:ياربيـــــــه ماصدقنا نطلع وناخذ راحتنا إلا يجون


سديم:وش هالحظ النحس..


أم رعد:روحي ياريم قولي للخدم يجهزوا قهوه وشاهي زياده


قامت ريم وهي متضايقه من
توقيتهم الخطأ..


أم رعد:وإنتي سديم الله يعافيك
روحي شيكي ع خيمة الرجال
وإذا مو مرتبه قولي للخدم يرتبوها..


سديم:بس أخاف الرجال موجودين فيها..


أم رعد:لا الشباب كلهم عند الإسطبلات..


قامت سديم وقالت سميه:أساعدك


سديم:لا إذا جيتي بجلس أرتب
وراك..


سميه.:مالت هذا وأنا أبغى أساعدك


ضحكت سديم وراحت للخيمه..


*****


دخلت للخيمه وراحت للتلفزيون
تقصره لأن صوته عالي..


قصرته ودقت ع الخدم يجيبوا
بخور يبخرونه..


ومانتبهت للعيون المصدومه
اللي تراقبها..


لفت بتطلع وشهقت بروعه
لماشافته...وركضت
طالعه من الخيمه....


************ 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:43 am من طرف RED
************


دخلت للخيمه وهي تنادي:سديـــــــم


كانت بترجع لماشافته ..بس وقفت لماشافت إنه أخوها...
بس إستغربت لماشافته سرحان ولاانتبه لوجودها:رائد


انتبه عليها :هلا


أمل:إيش فيك جالس لوحدك...


رائد:جالس أنتظرجوالي يخلص
شحنه....إنتي اللي إيش جايبك
هنا افرضي الشباب هنا وإنتي
داخله كذا...


أمل:أصلا ماجيت هنا إلا إني
متأكده إن مافيه أحد..


رائد:لاوالله إيش عرفك...


أمل:لأن سديم كانت هنا...


رائد تفاجأ:سديم بنت عمتي...


أمل:أيوه...بس شكلها طلعت
من زمان...يالله تشاو


طلعت ورائد وإبتسم لأنه عرفها
....
سديم بنت عمتي..ياحليلها والله
طالعه قمر....


**************


لبست فستان ناعم أسود قصير
ولبست بوت أسود طويل ..
وشعرها تركته مفتوح ستريت
وكان مره روعه مناسبها..


رسمت عيونها بكحل أسود ثقيل
وقلوس لحمي...وبلاشرخوخي..


لبست عباتها وطلعت..


شافت رعد يحكي في الجوال لابس ثوب أسود وغتره بيضا...


بردت أطرافها لماشافته وماقدرت تشيل عيونها عنه...


رفع رعد عيونه وأشر لها وطلعوا....


طلعت جوالها من شنطتها
لماسمعته يدق وردت....


لميس:هالو......هلا هند...


لاحظت رعد التفت يناظره لما
سمع إسم هند وعرف إنها إخت
بدر...


لميس انقهرت لأنها عرفت اللي
يدور في راسه...


سولفت معاه شوي وسكرت
وتعمدت تشغل نفسها بشئ
علشان ماتعطيه فرصه يحاكيها
وتصير مشكله..


*********


همست لها:إيش فيك سرحانه..


سديم:مافيني شئ..


أمل:أشوفك مو لم الناس وش
تفكرين فيه...


سديم وواضح إنهامتضايقه:
قلتلك مافيني شئ...


إستغربت أمل وتركتها براحتها...


دلال تحاكي رنا:الجو بارد...


رنا:أكيد بيكون بارد وإنتي لابسه
كذا..البسي جاكيت..


دلال بردانه ومقهوره لأن رعد
تأخر:لامولازم..


رنا:كيفك علشان تمرضي ولاتنبسطي ...


أم رعد:دلال روحي البسي لك
شئ الجو بارد عليك...


دلال إستحت تقول لا وقامت:إن
شاءالله..


قامت تجيب لها جاكيت...وسميه
همست لريم:غريبه صايره مطيعه..


ريم:هههه لأن أمي اللي قالت
لها لوأمها كان طنشت...


**************


وصلوا للمزرعه وجت لهم ريم..


ريم:الحمدلله ع السلامه...


رعد وهو ينزل الشنط من السياره:وصلي لميس لغرفتنا..


أخذتها ريم ووصلتها للغرفه ..ورجعت للحريم...


دخلت لميس للغرفه وفسخت
عباتها ووقفت عند المرايه
تعدل شعرها وتتعطر..


إنتبهت للباب ينفتح وشافت رعد
داخل ومعاه الشنط...


حط رعد الشنط ع الأرض ورفع
راسه وانصدم لماشافها..


لميس إرتبكت من نظراته و
قلبها يدق بقوه رهيبه تسابق
دقات قلبه..


أثر شكلها بالفستان عليه..
من زمان ماشافها بفستان..


أخذت لميس شنطتها ومشت
ناحيته علشان تطلع وهي متعمده تشغل نفسها بشنطتها
علشان ماتناظره....


لما مرت من جنبه...مسك يدها
بخفه..


رفعت عيونها تناظره وتعلقت
بعيونه للحظه حستها دهر...


شد ع إيدها ونزلت عيونها وبلعت
ريقها بخوف من مشاعرها الغريبه لماتحط عينها في عينه...


وقالت بارتباك:بطلع...


إبتسم وقال بصوت دافي:إنتظريني بسلم ع جدتي وعماتي...


سحبت يدها وطلعت تنتظره برى...


أول ماطلعت زفرت بقوه وكأنها
كانت مكتومه...


طلع رعد ومشت معاه ...


دلال انهبلت لماشافته وإنقهرت
لماشافت لميس جايه معاه و
إبتسامتها ع وجهها...


نجلاء:ماشاءالله لايقين ع بعض


ضحكت سميه لماشافت وجه
دلال...


سلم رعد ع جدته أم محمد"أم
أمه"الجايه من الرياض...
وطبعا أم محمد الجده..تصير
إخت أبو أم خالد زوجة أبو خالد
ومرضعتها ...


أم محمد:ياهلا والله يمه شلونك


رعد:بخير يالغاليه..إنتي شلونك
وكيف صحتك..


أم محمد:الحمد لله بخير وين
زوجتك...


أبعد رعد عن لميس وحط إيده
خلف ظهرها يقربها من جدته:هذي لميس يمه...


سلمت لميس عليها وباست راسها:كيفك يمه...


أم محمد:ماشاءالله تبارك الله
وش هالزين...تعالي يمه اقعدي
جنبي..


جلست جنبها وهي مستحيه منها
..


أم محمد:شلونتس يمها عساتس طيبه..


سلم رعد ع عماته وخالته وراح
عند الرجال...


دلال تناظر لميس مقهوره
منهالأن جدتها حبتها وصارت تسولف معاها وقالت لجدتها بدلع:يمه أشوفك نسيتينا يوم
جت..تراني أغار عليك..


أم محمد :وليه تغارين..هذي
زوجة الغالي بغلات رعد..


البنات كتموا ضحكتهم ع شكل
دلال اللي تفشلت من رد جدتها


************


عند الرجال...


رائد وفيصل وعبدالله وفارس جالسين بعيد عن الرجال
يلعبوا بلوت..


الجد:تعالوا اقعدوا عند الرجال
وخلوا عنكم هاللعب...


رائد :تبي تلعب يبه تراها زينه


الجد:مابقى إلا العب هالعبه
آخر عمري..


:هههههههه


رائد:عادي يبه تشبب توك صغير


الجد:أدري إني صغير بس مو
حق هالعب..


فيصل همس لرائد:مو كأنه قبل
شوي يقول آخرعمري


رائد ضحك:هههههه شئ طبيعي


رعد:ماعليك منهم يبه خلهم
المراهقين...


رائد انهبل:لا والله يالكبير مو كأنك تلعبها..


فيصل:خله بس الأخ متزوج وشاف نفسه


رائد:وإذا تزوج يعني.. 


الجد:لأنه رجال...


رائد:آفا يبه يعني إحنا مو رجال


الجد:تزوج وتصير رجال..


رائد:يعني الرجوله تقاس عندك
بالزواج..(التقت لأبوه)يبه زوجني...


فيصل:هههههههه


الجد:حنا يوم إنا كبرك وحنا عندنا
عيال بس أنتم ياعيال هالوقت
ماتبون يربطكم العرس..


رائد:أيوه تونا ندرس...


الجد:إعرس وإنت تدرس مافيها
شئ


فيصل:يعني ياجدي العزيز
إنت متزوج وإنت صغير..


الجد:إيه ولاضرن هذاني الحمد
لله عندي عيال وأحفاد..


رائد:بس زمان أول يختلف عن
اللحين..


الجد:لامايختلف انتم اللي ماتبون
المسؤوليه


رائد بضحكه:خلاص أنا ماعندي
مانع تزوجوني..


فيصل:ههههههه عاد إنت ماصدقت...


عبدالله:اللحين.إنتظر خل خالد
يتزوج بعدين يجيك دورك


رائد:مو هذي المشكله...


خالد:عناد فيك ماراح أتزوج
موت بحسرتك...


:هههههههههه


************


بعد العشا ..


البنات تجمعوا في غرفه سهرانين..


سميه:نجوله ليه نجود ماجت..


نجلاء:مسافره لأهل زوجها
عندهم زواج...


ريم همست للميس:لميس روحي لغرفتك يمكن رعد يكون
موجود...


لميس هذا اللي خايفه منه
لأنها بتصير معاه في غرفه وحده:وإذا...مافيني نوم..


ريم:روحي إيش تبغين يقولون
عنك تاركه زوجها وسهرانه مع
البنات...


لميس فكرت فيها وشافت إنها
موحلوه في حقها..


قامت:تصبحون ع خير...


أمل:تونا إجلسي شوي..


لميس بتقهر دلال اللي من جت وهي تناظرها بحقد:لا ماقدر
رعد مايقدر ينام إلا وأنا معاه
أخاف يزعل..


أمل إبتسمت:أجل روحي له..


طلعت ودلال طرطعت من القهر وهي تدعي عليها تطيح
وتتكسر ولا تروح له...


مشت لغرفتها وهي خايفه لأن
الدنيا ظلام وهدوء الكل نايم
في غرفته..


أسرعت في خطواتها ودخلت
الغرفه وسكرت الباب ..


مالقت رعد في الغرفه..


فتحت شنطتها وطلعت لها بيجامه ..


دخلت للحمام وبدلت ولما طلعت لقت رعد متمدد ع السرير وحاط إيده خلف راسه
ومتسند ع وراه...


ولماانتبه لها رفع عيونه وناظرها


نزلت عيونها وجلست ع الكرسي
قدام المرايه تمشط شعرها و
حاسه بنظرات رعد اللي تراقبها..


سمعته يقول:شعرك طال..


لمت شعرها بحركه لا إراديه
وقالت:بقصه ماراح أخليه طويل


رعد:لا لاتقصينه خليه كذا حلو


إستغربت منه وقالت:شعري
وفوق راسي أسوي فيه اللي
يعجبني...


رعد أخفى ضحكته ع تعبيرها
الطفولي وقال بجديه:بس إنتي
زوجتي وأنا أبي شعرك كذا


لميس بسخريه:زوجتك....إنت
آخر واحد آخذ رايه في شئ
يخصني...


رعد ناظرها بحده :نعم إيش
قلتي..


طنشته لأنها خافت من نبرة
صوته وهي مالها خلقه..


أخذت لها مخده من السرير
ولحاف من الدولاب وتمددت
ع الكنبه مطنشته..


**********


دخل غرفتها وشافها جالسه
ع السرير ولابسه عباتها...


زياد:ع وين..


تولين ببرود:برجع للبيت...


زياد:بس إنتي تعبانه..


قامت:ماني تعبانه...


حاول فيها وهو مستغرب من إصرارها ...


لكنها رفضت وماقدر يمنعها...


وأخذها معاه يوصلها للبيت...


دخلت للبيت وخلفها زياد...


صعدت الدرج وتجمدت مكانها
لماشافت أبوها واقف في أعلى
الدرج وجنبه مرام تناظرها بحقد.....


*************** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:45 am من طرف RED
***************


:الحمدلله ع السلامه...


ماتت خوف لماشافت أبوها يقرب منها ...


غمضت عيونها لماشافت إيده
ترتفع بيصفعها...


بس إنصدمت لما حال زياد بينها
وبين أبوها والكف صار من نصيبه...


شهقت .. ومرام فتحت عيونها
بصدمه...


قرب أبوها بيمسكها بس زياد
مسكه:لا ياخال الله يخليك..أنا
اللي أخذتها ع المستشفى ..


أبومرام صرخ:وبأي حق تاخذها
ها إنت بتفضحني قدام الناس


زياد كذب:ماحد عرف إنها بنتك
أنا اللي توليتها بنفسي ماحد عرف


أبومرام:شوف ترا إن شميت
خبر إن أحد عرف لايكون موتك
وموتها ع إيدي...سامع


حرك راسه بأيوه وهو يبعد
تولين عن أبوها..


أبومرام:إنقلعـــــــي ع غرفتك


راحت ركض لغرفتها ...
ومرام ماتت غيظ وقهر لما أبوها
ماضرب تولين وزياد حماها


هيـــــــن يا توليـــــــن المره
هذي فلتي منها لكن المره الثانيه مستحيـــــــل....


وإنت يالعاشق تستاهل هالكف
وأكثر....هيـــــــن ع بالك بتحميها مره ثانيه....


************


صحت من النوم وهي أبدا مو
مرتاحه في نومتها...


شافت رعد لسى نايم...


دخلت للحمام وأخذت شور سريع ...


لبست بنطلون جينزأبيض وبلوزه
حرير سماويه ضيقه من الصدر
وناعمه..


تركت شعرها مفتوح ع طبيعته
ومسكت نصه بشباصه كريستال..


حطت كحل سماوي وقلوس وردي ..


كانت تتحرك بهدوء علشان ما
يصحى رعد..


أخذت معاها غطا طويل(جلال..شرشف) علشان لوفيه أحد من
الشباب تتغطى كويس...


مرت من غرفة البنات شافتها
مسكره يعني للحين نايمين...


شافت ساعة يدها لقتها 10..


راحت لجلستهم لقت الجده جالسه وعندها القهوه...


لميس بابتسامه:صباح الخير..


باست راسها وجلست..


أم محمد:هلا صباح النور..


لميس:كيفك يمه..


أم محمد:بخير الحمدلله....ماشاءالله عليك قمتي مبكر مو
مثل هالبنات اللي طول نهارهم
نوم والليل ماينامون...


إبتسمت لميس وهي تاخذ القهوه وتصب لأم محمد ومدتها
لها:تفضلي..


أم محمد:يزيد فضلك...إن شاء
الله نمتي زين..


إبتسمت لميس وهي تتذكر نومتها :الحمدلله..


أم محمد:رعد ماقام..


لميس:لا...


طلعت أم رعد:السلام عليكم..


إستغربت لماشافت لميس صاحيه...


قامت لميس وباست راسها:صباح الخير خالتي..كيفك


أم رعد:بخير..


لميس قررت تحاول تخلي أم رعد تتقبلها مو لازم تحبها بس يكفي إنها تتقبلها..بس شكلها
بتتعب معاها...


صبت لها قهوه ومدتها لها وهي
تبتسم لها:تفضلي خالتي..


أخذتها وهي تكلم الجده:يمه
شلون الضغط عندك عساه بس
مارتفع..


أم محمد:لا الحمد لله أحسن


أم رعد:تبيني أقيسه لك..


أم محمد:إيه الله يعافيك والسكر بعد..


أم رعد تحاكي لميس:روحي
جيبي الشنطه تلاقينها بغرفتي..


قامت لميس:إن شاءالله..


وهي ماشيه إلا دلال طالعه من
الغرفه وأول ماشافت لميس
ناظرتها من فوق لتحت وقالت:
يالله صباح خير...


طنشتها لميس وراحت تجيب
الشنطه...


لمارجعت شافت أم عبدالله
جالسه معاهم...عطت خالتها
الشنطه وجلست..


وأم عبدالله تآكلها بنظراتها هي
وبنتها..


أم عبدالله بخز:إلا وين رعد..
بالعاده يقوم بدري..شفيه تغير


لميس انقهرت منها لأنها تخزها
بالحكي وقالت بتقهرهم:لاتغير
ولاشئ بس أمس نمنــــا متأخرين...


تعمدت تقول بالجمع"نمنــا"
علشان تقهرهم..ودلال وأمها
فهموها غلط وناظروها بقهر
ودلال اشتاظت غيره..


:صباح الخير...


أم محمد:قمتي يانوامه..


ريم :حرام أمس نايمه متأخر..


أم محمد :بعد زين إنك قمتي
اللحين..


ريم تناظر القهوه:أنا جوعانه
في فطور..


أم رعد:روحي قولي للخدامه
تحط لك..


أم محمد تحاكي لميس:روحي
يالميس معاها إفطري مافطرتي..


قامت لميس:إن شاءالله...


دلال بغيره:شدعوه يمه أنا
بعد تراني مافطرت ماقلتي لي
روحي..وإلا بس ناس وناس لا


أم محمد: من متى أنتي تفطرين
ماغير تشربين قهوه وخلاص..ماأخبرك تاكلين شئ..


لميس وريم ناظروا بعض وهم
يبتسمون لأن دلال دايما تفشل
عمرها ...


راحوا للمطبخ ومالقوا الخدامات...


لميس:يالله ياشطوره وريني
شطارتك وسوي الفطور...


ريم:لعيونك أسوي أحلى فطور


جلست لميس ع الكرسي:تسلم
عيونك...


حطت الفطور ع الطاوله وجلست يفطرون...


:ماشــــاءاللــه خيانــه عظمى


ريم وهي تشوف سميه واقفه
ببجمامتها وشعرها مفتوح ومبعثر من النوم...ضحكت:تعالي تعالي تفضلي يام كشه


سميه جت عندهم وسحبت كرسي وجلست :مالي خلق أعدل كشتي جوعاا انه..


دخلت دلال تناظرهم بغرور وصبت لها مويه تشرب..


سميه همست للميس:عساها
للشرقه تموت ونفتك..


لميس كحت وهي تضحك وعيونها غرقت دموع:ههههههههه


:إيش سويتي إنتي بتذبحين زوجتي...


إنصدمت لميس لماشافت رعد
واقف ع باب المطبخ..
وحاولت توقف كحتها بس ماقدرت


قرب رعد وأخذ كاسة مويه وقربها من فمها وشربها بإيده..


سميه:لاتخاف عليها ماشاءالله
سبع..


دلال إنقهرت من حركة رعد لما
شرب لميس وإيده ع كتفها..


وقالت بدلع:كيفك رعد..


رعد:بخير...


ريم:أصب لك كابتشينوا..


رعد أخذ كوب لميس:لا...


شرب من نفس المكان اللي
شربت منه لميس ...


ولميس حمر وجهها من حركته
من نظرات البنات الخبيثه وإبتساماتهم ..
وبنفس الوقت إنصدمت من
حركته لأنها حركه مايسويها
إلا العشاق ورعد أكيد مومنهم
...


أما دلال طلعت عيونها من الغيره والقهر وطلعت من المطبخ معصبه...


ريم:رعد اجلس افطر معانا..


رعد حط كوب لميس بعد ما
شربه كله وقال:لا مالي نفس فطور بالعافيه عليكم...


سميه:أقولك من اللحين ترى
الشباب فطروا مايصبرون..


إبتسم رعد وطلع...


********************


دخل الخيمه ولقاهم توهم
حاطين الفطور...


فيصل:جاكم اللي شبع نوم لين
قال آمين..


رائد يخز ماجد اللي ماخلاهم
ينامون ومصحيهم بدري:أكيد
دامه ماعنده مثل هالسحالي


ماجد:هيـــــــه إحترم نفسك
حنا ماحنا سحالي..


رائد:والله عاد اللي ع راسه بطحا يتحسس عليه...


رعد:هههه وشسالفه..


ماجد:ماعليك منهم تعال افطر
وإلا فاطر مع المدام..


رعد:لاوالله مافطرت مالي نفس فطور ...


رائد:ليه.تعال بس ترا الكبده ما
تتفوت..


رعد ابتسم:بالعافيه عليكم..


راح وجلس بعيد عند التلفزيون..


أبورعد:رعد تعال افطر..


رعد:لايبه ماشتهي افطر إنت بالعافيه..


أبوخالد:اجل رح وأنا عمك وصحي خيش النوم خويلد


رعد ضحك:إن شاءالله


رائد همس لفيصل:جابها الوالد
الله يحفظه خيشة نوم..


فيصل:هههههه ودك لويسمعه
خالد..


رائد:لا أبشرك بيوصله الخبر
وأنا أقدر أفوت شئ يخص خويلد


********


البنات يتمشون بالمزرعه..
ودق جوال لميس وردت:هالو


تجمدت مكانها وكتمت شهقتها
المرعوبه لماسمعت صوته:مرحبا ميسو..


عصبت وقلبها يضرب:مين معي


:آفا للحين ماذكرتيني ياقلبي..


عصبت:ولا أبي أذكر ..


سكرت الجوال وقلبها بيطلع من
الخوف..كيف عرف رقم جوالها
ياويلي إيش يبغى هذا ..ومن
وين جاب رقمي..


مانتبهت لنظرات دلال الخبيثه
وإبتسامتها المتوعده...


شافوا الشباب يمشوا قدامهم
وتغطوا كويس..


أما لميس خافت يدق جوالها
قدام رعد ورجعت للبيت...


رائد:لا ا ا ا ا ا ا اإله إلا الله.ماشاء
الله فريق كرة قدم مو بنات..


سميه:قول ماشاءالله بس ترى خواتك معانا...


رعد إستغرب لما ماشاف لميس
معاهم...


فيصل:شخبارك نجلاء


نجلاءاستحت:بخير 


أمل نطقت الغيره من عيونها
إيش معنى هي لوحدها
اللي سلم عليها..


وفيصل ضحك داخله بوناسه
لماشاف نظرات أمل...


**********


حطت إيديها ع أذانها وصدى
الكف اللي ع خد زياد بدل عنها يتردد في راسها....


ليـــــــه حماها ليـــــــه يتحمل
كل شئ علشانها...


ضمت نفسها وهي تحمد ربها
إن أبوها ما ذبحها ...


بس للحين تتذكر نظرات مرام
المتوعده لها...


وعارفه إنهامارح تعديها ع خير


رفعت راسها...يارب متى بفتك
من البيت واللي فيه..


متــــى بارتاح وأعيش مثل
الناس وبراحه بعيد عن عذاب
أهلها ووحشيتهم....


متى بتذوق طعم الراحه والسعاده....


***************


كان يتمشى وهو يحاكي فرح
ومندمج معاها بالسوالف..


شاف إخته بعيد ومعاها وحده
ماعرفها..


سكر الجوال وقرب منهم وتنحنح
علشان تنتبه له وتتغطى..


رائد:سلام


أمل:أهلين مين قاعد تكلم قبل
شوي ضحكك واصل عندنا..


رائد:إنتي فيك لقافه موطبيعيه
عطي أحد منها


أمل:ها ها هاتضحك


رائد:أدري من زمان إن دمي خفيف


همست:أمل أنا برجع..


رائد قاط إذنه وعرفها:أخبارك
سدوم


سديم تفاجأت وقالت:بخير


أمل:عيب لاتدلع اعقل


رائد بخبث:أقول سدوم خلص
البخور لأني بصراحة إشتقت له


سديم انهبلت وعرفت قصده
انقهرت لأن أمل تناظرهم باستغراب:أي بخور..


سديم بغيظ:أيوه خلص


ولفت بعصبيه تمشي راجعه


رائد بصوت عالي علشان تسمعه:ولايهمك ياحلوه أجيب لك غيره


أمل:شعندكم


رائد ضحك:إيش دخلك يأم اللقافه


لف يمشي وهو يضحك ع سديم اللي واضح إنها عصبت


أمل لحقت سديم:تعالي إنتي
إيش عندك إنتي ورائد


سديم"الله ياخذ بليسك وش يفكني اللحين منها":ماعندي شئ


أمل بنص عين:علي أنا..أجل
إيش قصة البخور ها..


سديم قالت لها السالفه وأمل
ماتت ضحك..


سديم عصبت:مالت عليك إنتي
وأخوك..


وراحت عنها...


*************


فيصل بابتسامه:ياهلا والله بأبو نواف..


بسام إبتسم وسلم ع فيصل..


فيصل:الأهل جو معاك..


بسام:لاوالله مرتبطين..


دخل بسام وسلم ع الشباب اللي رحبوا فيه...


*************


البنات كانوا يتمشوا ووصلوا عند
مواقف السيارات....


ريم:الله كل هذول سياراتنا


سديم:بنات خلونا نرجع أخاف واحد من الشباب يجي هنا


ريم:وإذا عادي دامنا متسترين 
مافيها شئ..


ريم:هذي ال بي إم السودا لفيصل..


أمل إبتسمت...أما رشا قربت من
السياره تناظرها منهبله وتفكر..
لو هي زوجته كان هذي السياره
لها والبنات متخبلين عليها في
المدرسه..


أمل ودها تسحبها من شعرها
وتحوسها....


نجلاء:وا ا ا او همر من له


ريم:لأخوي عادل


نجلاء:عاد أنا أخق عند الهمر بس مو السودا العنابيه أحلى


أمل:السودا أكشخ


سميه:إخس من له السياره الرياضيه..


أمل:لرائد..


سميه:يجنن لونها هلاليه بعد


أمل:عاد رائد هلالي متعصب
ماشفتي كيف غرفته ..


سميه:بعدي والله...


دلال تدور سيارة رعد وشافتها
وحبت تقهر لميس وقالت بدلع
وهي تمشي ناحيتها:هذي سيارة رعد صح..أذكرها أكثر من مره ركبت فيها..


لميس ناظرتها بقهر ..لابعد راكبه معاه في السياره..مالت
عليها...


نجلاء:هذي بورش صح..


دلال بلقافه ودلع :أيوه بس أذكره يقول بغيرها..


لميس مقهوره وشوي تكفخها...


ريم ودها تحوس دلال :أيوه صح وده يغيرها بس بيشتري
سياره ع ذوق لميس..


إبتسمت لميس لماشافت دلال
سكتت..


أمل:بنات من له السياره هذي


كانت تأشر ع بي إم لؤلؤي واقفه بعيد..


سميه:مادري أول مره أشوفها


شافوا ياسر جاي لهم:شعندكم
هنا...


أمل:يسور هذي السياره لمن
فيه أحد جاي ..


ياسر التفت وناظرها:مارح أقول
شدخلكم..


أمل:يالله عاد قول..


ياسر:لا ويالله ضفوا وجيهكم
عندالحريم وش جايبكم لقسم
الرجال ها..


أمل:مارح نروح لين تقول..


ياسر سكت شوي يفكرثم قال بخبث:بشرط


أمل:إشرط


مد إيده لها يعني فلوس..


أمل:مامعي شئ اللحين..


ياسر:أجل مارح أقول..باي


سميه:لا لا تعال بنات طلعوا
اللي معاكم...


جمعوا البنات وعطوه


ياسر وهو يعدهم:والله فيكم 
يالبنات لقافه وشرافه ماشفتها
بأحد..


أمل:أقول إخلص وقول


ياسر:حقت صديق فيصل بسام


ريم طاح قلبها ..ماتصدق بسام
هنا..


لميس همست لها:شوي شوي
طلعوا عيونك..


ريم إبتسمت ..ونظرات دلال
تراقبها...


رجعوا البنات عند الحريم وريم
تفكر في بسام...


***************


دخل ياسر عند الشباب وفي إيده الفلوس..


رائد:هيــــه من وين لك هالفلوس


ياسر:عطيه


فيصل:من مين


ياسر:هههههههه مارح تصدقون
من مين وليش..


رائد:قول ماحب أفكر..


:هههههههههه


ياسر:هذولي البنات الله يسلمكم دفعوا كل هذول علشان يعرفوا سيارة بسام من له


رائد:اللـــــــه كل هذي شرافه


خالد:إيش جابهم هناك


بسام:هههههه زين إحمد ربك
سيارتي جابت لك فلوس..


ياسر:والله شكلي بعزم الشرقيه كلها...عاد شوفوا
كم يطلع لي ع كل سياره


رائد:هههههه والله إن تصير
مليونير...


***************


:وبعديـــــــن معك ..قلت لك
أبغى أشوفهـــــــا


بتردد:ماقدر أخاف تعلم علي


:بتسويـــــــن اللي أقولك عليه
ورجلك فوق راسك فاهمه


خافت منه:طيب طيب قول


:إسمعي اللي أقوله ونفذيه بالحرف الواحد وماأبغى أحد
يعرف..


:طيب


:؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟....


************


البنات كانوا جالسين برى بعيد عن الحريم..


سميه منسدحه وراسها في
حضن داليا وميته ضحك...


سديم وجهها أحمر ومعصبه
ضربتها بقهر:ضحكتي بلا ضروس إن شاءالله..


داليا:حركا ا ات والله وطيحتي
الزين...


سديم منحرجه ومعصبه:إمحق زين..


أمل:ههههههههههه
غصب عنك والله الزين كله فيه
بعد قلبي أخوي..


سديم:أيوه القرد في عين أمه
غزال..


أمل:ترى ماأسمح لك أخوي قرد


سديم خافت أمل تزعل:آسفه
ماقصدت لاتزعلين هذا مثل
بس


أمل:يعني معترفه إنه مزيون


سديم بحده:لا...


جت عندهم تمشي بتردد وقالت
:ريم..


ريم:نعم


رشا:فيصل يبغاك


أمل تفاجأت لايكون كانت عنده
وإلا قايل لها شئ عصبت مره
وإنقهرت...معقوله تكون كانت
عنده وتسولف معاه ولابعد له
عين يقول لها تنادي إخته..


ريم رفعت حاجبها:وينه وليه
مادق ع جوالي


رشا جلست وانبسطت لأن أمل
واضح إنها إنقهرت ولقتها فرصه فحبت تزيد و
قالت بدلع وغنج:مادري عنه
هو قال لي أنا أناديك..روحي له
تلاقينه في المجالس اللي بالخلف..


أمل فتحت عيونهابوسعها لما
قالت المجالس لأنه بعيده إيش
جابه هناك وهي شجابها عنده..


ريم:وأنا إيش يوديني هناك بعيد


داليا:روحي له لايعصب


قامت ريم ونفضت بنطلونها وراحت....


*************


دخلت للمجلس ولا لقت أحد فيها
ظنت إنها حركات فيصل ومتخبي
عنها ..


دخلت داخل ونادته:فيصـــــــل


سمعت الباب يتسكر ولما لفت
شهقت بخوف:عبداللـــــــــــه...


عبدالله منهبل عليها ويناظرها من بنطلونها لشعرها المفكوك
بابتسامه خبيثه:ياعيون عبدالله..


طاح قلبها من الرعب وهي تشوفه يقرب منها....


*************** 
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:47 am من طرف RED
***************


لصقت في الجدار بخوف:إنت
إيش قاعد تسوي..إنت جنيـــــــت..إبعـــــــد عني


حجزها بين إيديه اللي ساندها
ع الجدار وقال:أيوه مجنون بحبك ..إشتقت لك


غرقت عيونهادموع وهي تحاول
تدفه وتبعده عنها:إبعــــد عني
لاتلمسنـــي..الله يخليك إبعد..


عبدالله لمس خدها :إنتي ليه
موفاهمتني...أنا أحبك ياريم أحبك


شالت يده عن خدها بقوه وصرخت فيه:وأنا أكرهـــــــك
أكرهـــــــك إنت ماتفهم إبعد عنـــــــي


قست نظرته وصرخ فيها:طبعا
مو قلبك لبساموه أكيد ماراح تناظري فيني


شهقت بخوف..كيف عرف..


مسكها وقربها منه بقهر:طول عمري أحبك وماناظرت غيرك
وإنتي عايشة لي قصة حب مع
صاحب أخوك...ولافكرت فيني
ياعشيقة بسام..بس إحلمي تكوني له لأنك لي أنا...


إنقهرت منه وتفجر قلبها قهروكره ..ملت من ملاحقته لها
وموطايقه قربه صرخت فيه و
هي تدفه عنها:أيوه أحبـــــــه
أحبـــــــه وأكرهـــــــك ومو طايقتك ياخي إفهم وخل عندك
كرامـــــــه...


طلعت من الغرفه تبكي وطلع
خلفها عبدالله وبقلبه نار وحقد
إبتسم بسخريه إنتي لي ياريم
وبتشوفيـــــــن...


********


كان يتمشى وهو يحكي بالجوال
..


تفاجـــــــأ لماشاف ريم طالعه
من غرفه تركض..


وإنصـــــــدم وحس رجوله
إنشلـــــــت وقلبه إنصهر لما شاف عبدالله طالع خلفها من نفس الغرفه وإبتسامته ع وجهه


طاح الجوال من إيده...


ريـــــــم مستحيـــــــل


مستحيـــــــل ريم تخونـــــــي
مستحيل تخوووون حبــــه..


دمعت عيونه وهو يشوف حبـــــــه تبخـــــــر قدامه..


تمنى عيونه انعمت ولا شاف اللي شافـــــــه...


خيـــــــانه لقلبـــــــه لا مستحيـــــــل...


************


دخلت للغرفه تبكي وقلبها يدق
بقوه رعب...كانت بتضيـــــــع...


دخلت لميس الغرفه بخوف لما
شافت شكل ريم:ريم شفيك


ريم منسدحه ع السرير تبكي:ما
فيـ ـ ـ ـني شئ...


جلست لميس جنبها بخوف:إلا فيك..ريم إحكي قولي لي الله
يخليك لاتخوفيني زياده...


ريم قامت وضمت لميس ببكا:عـ...عبــد....اللــه


لميس بخوف:شفيه


ريم:الـ...نذل


لميس وقف قلبها:شفيه ..سوى لك شئ...


ريم ببكا:كله..من..رشا..الحماره


لميس نشف الدم في عروقها خافت من اللي في بالها صرخت فيها:ريـــــم إحكي..إيش صاير..


قالت لها اللي صار ولميس تنهدت براحه وحمدت ربها ماصار اللي في بالها...


ريم بقهر:والله لأفضحه النذل
وماحد بيوقفه عند حده إلا...


قاطعتها لميس بخوف:لاياريم
لاتقولي لأحد إنتي كذا بتحطي
الشكوك فيك وماحد بيصدقك وخصوصا خالتك بتقول إنك تتبلي عليه وأمك مارح تكذب إختها وتفضحها عند عمي لأنها
عارفه إنك تكرهي عيالها ورشا بتنكر..ورعد وفيصل مارح يخلونه بيذبحونه


ريم ببكا:مقهوووره يالميس مقهوره ودي أذبحه وأذبح إخته
تخيلي لو شافني أحد بنفضح
يالميس والله بنفضح...


لميس:خلاص الحمدلله ماصار
شئ..ورشا بتاخذ جزاها...


ريم:والله ماأتركها الحيوانه
كنت بضيع بسببها..


**********


دخل للخيمه وطاحت نظراته
ع عبدالله كان وده يذبحه ويشرب من دمه..


لوكانت النظرات تقتل كان قتله


وعبدالله بادلها النظرات بحقد..


بسام:فيصل


فيصل:هلا


بسام:إعذرني برجع للأهل..


قام فيصل باستغراب:سلامات
فيهم شئ...


"أنا اللي فيني..أنا اللي إنذبحت
آآآآه ياريم ليـــــــه"


بسام ماله خلق يحكي ومو طايق شوفة عبيد:لا الحمدلله
بس الوالد طالبني...


أخذ أغراضه وطلع يركبها في
السياره مع فيصل...


************


راحوا عند الحريم وطاحت نظراتها ع رشا الجالسه بكل ثقه
وكأنها ماسوت شئ..


إرتفع ضغطها وقهرها كانت تناظرها بثقه وتحدي...


ماقدرت تسوي شئ لأن الكل
موجود وجلست جنب لميس..


أم محمد:وينكن ورا ماتجلسن
مع الحريم ماغير مندعساتن لحالكن ها...


سميه:هههههه يمه إيش معنى مندعسات


أم محمد:واخزياه ماتعرفين الهرج السنع


سميه:هههههه تكفوون طلعوا
ترجمه...


أم محمد رفعت عصاها بتضربها:وش هالحتسي ماتستحين إنتي ووجهتس تتطنزين بجدتس ها...


قامت وباست راسها وهي تضحك:ماعليه يالغاليه ...بس ترا والله مافهمت مصطلحاتك


أم محمد:وليه ماتفهمين خبله


أم رعد:يابنات تغطوا العيال جايين..


تغطوا البنات ووصلوا الشباب ما
عدا طبعا عبدالله:السلام عليكم


وسلموا ع جدتهم اللي رحبت فيهم...


أمل تناظر فيصل والأفكار تدور
في راسها ومقهوره....


أم محمد:صبي يادلال القهوه
للعيال..


دلال كشرت وقالت لرنا تصب
سمعتها الجده وقالت:واخزياه
يادلال ماتعرفين تصبين القهوه
الله ع بنات هالزمن..


ريم:لا يمه لاتعمين مو كلنا..


دلال انقهرت من ريم وجدتها وقالت بدلع وعباطه:لايمه حرام
شدعوه بس أنا أظافيري فيها
مناكير توني حاطته وأخاف يخرب وإلا يصبغ في الفنجان..


ريم همست بسخريه:بسم الله ع أظافيرك....


الشباب ودهم يمسكون دلال
ويخنقونها را ا ا افعه ضغغغطهم ولماسمعوا حكي
ريم ضحكوا...


أخذتها لميس:ولا يهمك يمه أنا أصب..


أم محمدبابتسامه:والله وياحظ
رعد ولدي فيك ماغلط لمااختارك إنتي وأنا أشهد


رعد إبتسم وهو يطالع لميس
المنحرجه ومانتبهت له...


دلال انفقعت مرارتها بقهر من
خز جدتها وإبتسامة رعد اللي
فجرت النار داخلها...


مدت لميس الفنجان لرعد علشان يعطيه الشباب...


وأخذه منها ووزعه ع الشباب
وجلس جنبها...


توترت من قربه لأنه كان لاصق
فيها بس إنبسطت لماشافت نظرات دلال اللي بتاكلها...


رائد:أقول يمه أبيك تدورين لي
ع عروسه مثل زوجة رعد سنعه...


أم محمد:علشان تهبل في بنت الناس..


:هههههههههه 


رائد بثقه:أدري إني بهبل فيها
بحلاتي وخفة دمي وياحظها
فيني.....


البنات ضحكوا وهم يناظروا سديم اللي عصبت...


فيصل:أبوك يالثقه..من وين جايبها...


رائد:الله يسلمك ماخذها من
جدتي الله يطول في عمرها
ومن الوالده الله يحفظها ومن نفسي الله يخليها...


فيصل:ماشاءالله مجمع مع كل
جهه....


سميه بسخريه:ماتشوفها بتطلع
من عيونه...


:هههههههههه


رائد:غيرانين وطقوا بعد..


عادل:ترا بالجزمه ع راسك إذا
ماسكت..


رائد ضحك:وهذا أول واحد


عادل فسخ جزمته ورماها عليه بس ماجته وجت سديم لأنها
جالسه من نفس الجهه الله جالس فيها...


سديم:آآآه...


رائد ضحك:بسم الله عليك..نصيبك عاد..ياعمري حاسه فيني


سديم عصبت منه ومن البنات
ورمتها عليه...


عادل:هــــييه جزمتي ماركه أبيها...


رائد:ههههههه والله ضربة بنت ناعمه ماتآلم مو مثلك جفش كسرت رجلها ياعمري..


ماجد يخزه:رائد...


حط إيده ع فمه:سكتنا


سديم:أحسن


***********


دخل للبيت وقابلته إخته اللي
استغربت لماشافته راجع:أهلين


مر من عندها صاعد الدرج:هلا


إستغربت منه ولحقته لغرفته
دخلت وشافته جالس ع طرف السرير ومفسخ جزمه وسرحان...


البندري:بسام شفيك


بسام انتبه لها:مافيني شئ..


وقام بيدخل الحمام بس وقفت
قدامه وقالت باصرار:إلا فيك
شفيك وبعدين ليه راجع من المزرعه..موتقول بتنام هناك..
صايرشئ متهاوش مع أحد...


بسام ماله خلق:لاماتهاوشت
مع أحد بس مليت ورجعت فيها
شئ...


البندري بعدم تصديق:إنت تمل
من طلعه ومكان فيه فيصل مستحيل أكيد صاير شئ...


بسام عصب وكاره نفسه:البندري وبعدين معاك قلتلك مافيني شئ اففف


أبعدها ودخل للحمام....


**************


صحت من إزعاج جوالها وردت
بعصبيه من اللي داق عليها بهالوقت:نعـــــــم


البندري:بسم الله الرحمن الرحيم يالله صباح خير...


ريم استوعبت الصوت:هلا بندري


البندري:صباح الخير يانوامه...


ريم تعدلت:صباح النور..كم الساعه..


البندري:الساعه عشره ونص


ريم:يووووه في أحد يدق هالوقت فيني نوم إذا صحيت دقيت عليك


البندري:قومـــــــي فيه أحد ينام هالوقت بهالجو الحلو ولابعد بمزرعه مالت عليك


ريم ضحكت:أيوه أنا...


البندري:من ردات حظك والله
متى بترجعون بتطولون


ريم:مادري ماأعتقد اللحين الجو
حلو ع قولتك ووناسه 


البندري:والله إني مقهوره من
بسام الواحد يتمنى يقعد في مزرعه بهالجو الحلو وهم يرجع


ريم تفاجأت:بسام رجع ليه


البندري:مادري عنه يقول مليت
مع إني ماعتقد لأن شكله مره
متغير ومتضايق..


ريم بخوف:ليه شفيه


البندري:مادري عنه عجزت أسحب منه الحكي ماقدرت
خفت يكون متزاعل مع أحد


ريم:لا طبعا لا..العيال مبسوطين معاه ماعتقد


البندري:مادري عنه والله


ريم بخوف:بليز البندري حاولي
تعرفي شفيه


البندري بضحكه:هااااااه أشوف حركات الحب بدت...


ريم:هههههه أقول بس إسمعي
الحكي..


***********


دخلت المطبخ وصبت لها كاس عصير...


:ياصباح الورد والحب..


شهقت لماسمعت صوته ولفت
شافته واقف قدامها لابس بنطلون أسود وبلوزه بيضا نص
كم وإبتسامته ع وجهه..


نزلت راسها باحراج ووجهها أحمر وقلبها يدق بقوه..مستحيه منه لأنها لسى ببجامتها البرمودا مابدلتها..أول مره تطلع من الغرفه مابدلت
كانت دايم ماتطلع إلا وهي مبدله ويوم تطلع مابدلت تطيح فيه...


قرب منها وهو مبتسم ع شكلها
الخجول..


كان شكلها ببجامتها البرمودا كأنها طفله مرره كيوت...


إبتسم:مارح تسلمين ع زوجك


نزلت راسها باحراج ودها تهرب
من قدامه..


مد إيده وسحب إيدها يصافحها
رفعت راسها وشهقت بروعه لما
شافته يقرب بيبوسها وبعدت:ماجد


ضحك:بسلم حرام..


بعدت عنه وسحبت يدها:خلاص
سلمت..


رفع حاجبه بابتسامه:بسلم زين
ع زوجتي ليه مسللم ع واحد من
الشباب أنا...


مشت بتهرب منحرجه وشهقت
لماحوط إيده حول خصرها 
وصار ظهرها لاصق بصدره
:تعالي تعالي أناماصدقت أشوفك...


حاولت تبعد عنه وقلبها يضرب
أخذ كاس العصير من يدها اللي ماطاح بصراحه إعجاز وحطه ع الطاوله وإيده الثاني محاوطتها


:إيـــــــش تســـــــووووووون


التفت للباب وشاف شهد مطيره
عيونها عليهم:واللـــــــه لاأعلـــــــم عليكم...


ترك داليا ومسكها وشالها قبل
تروح تفضحهم...


شهد صرخت:يمـــــــا ا ا ا ا ا ا ا اه


ماجد:تعالي تعالي جيتي ياأم
لسان


شهد ناظرته:والله لاأعلم عليكم
وأقولهم وش تسووون في المطبخ...


شهقت داليا وهي بتموت من الخجل وغطت وجهها ودموعها في عيونها....


ضحك ماجد لماشاف شكلها و
قال لشهد:إذا ما سكتي وقضبتي
لسانك يام لسان والله لا أعلقك في المروحه


دخلت سميه:شفيكم...


وضحكت لماشافتهم...


نزلها ماجد وقال:خذيها معك
وإن فتحت فمها بكلمه ياويلها..


سميه بضحكه:ليه وش مسوي ها..


ماجد:إنا لله خلصنا من البزر
جيتي إنتي..


ضحكت وأخذت شهدالمبوزه وغمزت لهم:خذوا راحتكم


طلعت..وداليا كان ودها تطحنها طحن..


رجعت ع ورى لماشافته يقرب:لاتقرب


ضحك:ليه تراني حبوب ماآكل


مشت بسرعه بتهرب بس مسكها وسحبها..غمضت عيونها
ياربـــــــي...


دخلت مي:سمعت إن طيور الحب في المطبخ


شهقت داليا..ياويلها اللخين الكل عرف..والله ماأخليك ياسميه الزفته إنتي وشهدوه..


ماجد:ياحووول الواحد مايعرف
ياخذ راحته من هالعذال...


ضحكت وسلمت عليه وسحبت
داليا منه:خلاص خل البنت تتنفس وفكها ..ويالله إطلع ترا
جدتي تقول يطلع وإلا جيته بالعصا..


سحب داليا له:طيب بسلم ع زوجتي قبل...


باس خدها بسرعه ومشى بيطلع ورجع أخذ كاس عصيرها
وغمز لها:هذا لي..


وطلع..داليا ميته خجل ووجهها
مشتعل حراره..


مي:الله يعينك عليه...


طلعت منحرجه ودخلت الغرفه
وأول ماشافوها البنات صرخوا:أو و و و و و و و و و و و و و و


مسكت سميه وضربتها بقهر:با ا ا ا ا ا ا ا ا ا ايخه


سميه ميته ضحك وموقادره
تبعدها عنها...


*************


برى عند الجده ...


:السلام عليكم..


باس راس جدته وأمه وجلس
جنب لميس...


التفت لها وهمس:صباح الخير


رفعت راسها وناظرته مستغربه
لقته يناظرها مبتسم..


نزلت راسها وقالت:صباح النور


صبت له قهوه وعطته إياها..


جتهم دلال لابسه بنطلون أسود
جلد ضيق وبلوزه حمرا كت وشعرها تاركته مفكوك تمشي بدلع :صباح الخير..


:صباح النور..


جلست جنب أمها وهي تآكل رعد بنظراتها كان لابس بنطلون
أسود وبلوزه برتقاليه زايد وسامته اللون ورافع شعره بنظراته السودا...


بس رعد ماناظرها كان يقرا جريده ...


إنقهرت منهالميس حتى ماحشمت جدتها..


دلال بتلفت إنتباهه قالت بكل دلع:رعــــد


رفع راسه:نعم


إستانست لماناظرها وقالت وعيونهاتناظره بغنج وتبتسم:إذا خلصت من الجريده عطني إياها


رجع يقرا الجريده:إن شاءالله..


دلال ناظرت في لميس بتحدي..


قعدوا يسولفوا وكانت دلال تتعمد تكون هي اللي ماخذه الجو وتسولف مع رعد..


ولميس ساكته حاسه بملل وقهر
ومحتقره دلال ورعداللي يسولف معاها عادي ولاكأنها
موجوده جنبه..


قامت بتروح...


أم محمد:وين يمه


لميس:بصحي البنات..


لمحت رعد ماعطاها وجه ومندمج بالسوالف وراحت عند البنات مقهوره ودموعها في عيونها حتى ماكلف نفسه يناظر فيها ويسألها..


******************
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:49 am من طرف RED
العصر البنات قرروا يروحون
عند الإسطبلات..


مشوا كلهم ناحيتها..


شهقت شهد:حصـــــــان


وقفوا لماشافوا أحد راكب حصان في الساحه..


قربوا وقالت ريم:رعـــــــد..


رفعت راسها لميس وشافته
شكله دوخهـــــــا..


يجنن عليه لبس ركوب الخيل
أسود وأبيض..طالع يخقق..


قربوا من عنده ووقفوا خلف
السياج...


نادته ريم:رعــــــــــــــد


التفت وشافهم متجمعين..


حرك الخيل ناحيتهم تمشي بكل خيلاء..


إبتسم:وش عندكم


شهد:أبي أركب..


نزل من ع الخيل وقرب من السياج ومد يده:تعالي..


شالتها ريم ورفعتها له...


شالها وركبها الحصان وخلاها
تتمسك فيه..


التفت لريم:ريم تعالي ركبي معاها لاتطيح


إنبسطت وركبت معاها بمهاره
لأنها متعوده..


مشى الحصان ورعد ماسكه وشهد ميته من الوناسه...


شهد:خله يركض تكفى..


رعد تركه :أوك 


أبعد عنهم وخلى ريم تحركه


تسند ع السياج وشال القبعه أو
الخوذه..عن شعره ...
حرك شعره بإيده وهو يراقب
ريم...


لميس تراقبه ميته ع شكله
وقلبها يدق بقوه ..يجنن يجنن ...


التفتت لدلال وشافتها تناظر رعد
بهيام وحب وماشالت عينها عنه


إنقهرت مرره ...


صفر رعد للحصان وجا له يركض...


رعد:خلاص يكفي...


نزل شهد المعترضه ماتبغى
تنزل...ونزلت ريم...


ومسكه وناظر في لميس:لميس


التفتت تناظره .....وقال:تعالي


شالت الغطا عنها ...وعطته سميه...


ناظر في لبسها ...


كانت لابسه فستان نعوم أبيض
فيه تحت الصدر شريطه سودا
قصير ولابسه بوت طويل أسود وشعرها متناثر ع أكتافها
بنعومه..


دق قلبه لماشافها يجنن شكلها عجبه مرره .. 


ساعدها تعدي السياج...


البنات مرره مبسوطين ..


ودلال الغيره تطلع من عيونها
والقهر يشتعل داخلها...
بتموت من القهر..


رفع لميس من خصرها وركبها
الحصان بحيث تصير رجولها من
جهه وحده ...


وركب خلفها بحيث تصير قدامه
ومعطيته جنبها...


رفعت راسها وناظرت فيه وتعلقت عيونها بعيونه...


ماحسوا إلا بنور فلاش الكاميرا
اللي صورتهم...


التفتوا وشافوا ريم معاها الكاميرا تصورهم....


ضحك وحرك الحصان يمشي
لميس خافت تطيح ولصقت
في حضنه ...


رعد:لاتخافين مارح تطيحين


تمسكت بظهره لما أسرع الحصان:رعد 


ضحك:ياخوافه مارح تطيحين


لميس وكأنها طفله:إلا بطيح
لاتخليه يسرع...والله خايفه...


إبتسم وهو ناظرها:تخافين وأنا
معاك...


ناظرت في عيونه وآآآه من عيونه اللي أخذتها لعالم ثاني
وقلبها يسابق خطوات الحصان


غمضت عيونها وضمته لما
بدى الخيل يركض...
ماتدري ليه تحس براحه بحضنه
وتتمنى ماتبعد عنه...شدت إيدها
ع ظهره ...


وخصلات شعرها تداعب خده
ورقبته...


غمض عيونه ولف إيده حول
خصرها والإيد الثانيه ماسكه
لجام الحصان....


***************** 
:وا ا ا او يجنن شكلهم لايقين ع
بعض


فار دمها بقهر وغضب وحقد
وإبتعدت تمشي مقهوره ورفعت
جوالها ودقت الرقم وقالت بعصبيه:نفذ اللي قلتلك عليه بسرعه.....مالي دخل تنفذ يعني
تنفذ أناخلاص موقادره أتحمل
أبغى طلاقهم يوصلني بسرعه
سامــــــــــع..


سكرت الجوال بقهر:هيـــــــن
يالميس إتهنــــــــــي هالدقيقتين في حضنه وبعدها
بتشوفي كيف بسوي وأنا اللي
بيكون حضنه لها...


ضمها له بقوه وقال:إمسكي فيني كويس


فتحت عيونها لماحست نفسها
طايره في الهواء..


قفز الحصان السياج وطلع برى
الساحه وركض جوا المزرعه...


بعدت عن حضنه تناظر حولها
يجنن منظر المزرعه..


رفعت نظراتها له شافته يناظر
قدامه ...


سندت راسها بحضنه ودموعها
غرقت عيونها..ماهي قادره
تفهمه .. ماهي قادره تفهم
تصرافته معاها...
أحيانا تحس إنه يحبها وأحيانا لا
تحسه يكرهها وبيذبحها...


غمضت عيونها ..حتى نفسها
صارت ماهي فاهمتها.. ماهي
فاهمه مشاعرها اللي تحسها
معاه ......
هل هي حب وإلا كره...
تحبــــــــــه وتكرهــــــــــه
بنفس الوقت...


آآ آ آ آه ياربي ماني قادره أفهم
شئ...


مابــــــــــي أحبــــــــــه
مابــــــــــي أحبــــــــــه ثم
يجرحنــــــــــي ويعذبنـــــــــي


آ آ آ آ آ آ آه ياربــــــــــي


حست بيد رعد ع ظهرها وضمها
له...


شهقت وهي تدفن وجهها في
حضنه وتبكـــــــي.....


رجع ظهره ع ورى وإيده ع كتفها علشان يشوف وجهها و
هو عاقد حواجبه:لميس..شفيك


ماردت عليه وهي منزله راسها
وشعرها مغطي وجهها...


وقف الحصان ونزل ..
نزلها من خصرها ..وأبعد شعرها عن وجهها:ليه تبكيـــن...


لفت وجهها وهي تمسح دموعها:مافيني شئ خلاص..


رفعت راسها وناظرته لقته يناظر فيها ثم رفع راسه يناظر قدامه وحوله...


إستغربت ومسك يدها وبالإيد
الثانيه لجام الحصان:تعالي..


مشت معاه دخلوا بين شجر ووقفت بصدمه تشوف اللي
قدامها..


المكان روعه يجنن...الأرض
خضرا ومليانه ورد بألوان مختلفه
ولفتها شلال كبير نفس الشلال
اللي في بيتهم بس هذا واضح
إن أنواره أكثر...


وبأحجار ملونه بألوان روعه...


مشت قدامه تناظر في المكان
لين وصلت للشلال...


لميس:هذا نفس اللي في بيتنا


رعد وهو يجلس جنبها ع طرف
الشلال:أيوه عجبني شكله وحطيت نفسه في البيت..


لفت وجهها تناظر حولها وهي تبعد خصل شعر ورا إذنها:إيش
هالمكان...


التفتت تناظره وهو يدخل يده
في المويه ويبتسم بدون مايطالعها:هذا المكان أنا مسويه خاص فيني ماحد يعرفه غيري...


كانت تناظره بحيره...خاص فيه
وماحد يعرفه غيره..ليه جابني
له وليه يبغاني أعرفه أنا...
آآآه يارعد الله يخليك فهمني
ماني قادره أفهمك..


اليوم متغير معاها كليا ليـــــه...


لميس:متى مسويه..


وقف وعيونه تدور في المكان:
من زمان من قبل لاأسافر..كنت
أجي هنا لما أكون متضايق من
شئ أو حتى مبسوط ...


"ياترا اللحين أي وحده فيهم"


قربت من الورد وهي تتلمسه
بأناملها الناعمه ..وريحته تفوح
في المكان..


فجـــــأه جا ع بالها صورتها
اللي في جواله ..


عقدت حاجبها بتفكير للحين
الصوره محيرتها...


رفعت راسها تناظره وهو واقف
عند الحصان يداعبه ..وشعره
يحركه الهوا...


أسألـــــه عنها وإلا لا...


لفت وجهها..لا لا مارح أسأله


رجعت تناظر فيه متردده...


رعد بالنسبه لها لغز كبير
غامض غموضه يقهرها...


لفتها شكل الحصان كان أبيض
وشعره ع ذهبي..مرره حلو
شكله ...


قربت منه ولمست شعره..ورعد
يناظر فيها...


لميس:إيش إسمه...


التفتت تناظره وهوإبتسم وقال:
الرعد...


رفعت حاجبها:الرعد....


ضحك وقال:عارف مستغربه..


طار عقلها لماضحك أول مره
يضحك في وجهها...


رعد:جدي اللي مسميه..


لميس:جدي..


رعد:أيوه...الرعد إنولد بعد ولادتي بيومين وجدي سماه
الرعد ع إسمي وأهداني إياه 
من كنت طفل وهو لي...


كانت تناظره وهي يحكي ماكان يناظرها كان يطالع الرعد ويمسح ع شعره وإبتسامته الجذابه ع وجهه...


قلبها يدق بقوه لمجرد إنها تناظر
فيه كانت واقفه جنبه وقريبه منه ..


التفت يناظرها وإختفت إبتسامته
لماتعلقت عيونه بعيونها وقلبه يدق بقوه...


مدإيده وأبعد خصل شعرهااللي حركها الهوا عن
وجهها وظلت إيده ع شعرها..


قرب منها و......


**************


كانت واقفه وعيونها اللي مليانه
حقد وغل تترقبهم...


جتها إختها وقالت:للحين تنتظرينهم ..


لفت عليها والقهر ياكلها:بمووت
يارشا بمووت...لمجرد إني أتذكر
شكلهم وإنه راح معاها وللحين
مارجعوا أنقهر أحس بمووت..


رشا:عادي لاتنسين إنهازوجته


دلال عصبت:عارفه إنها زوجته
وهذا اللي قاهرني...


رشا:أجل لاتتعبين نفسك وتعبين عمرك ع الفاضي...


دلال:ماحد حاس بالنار اللي داخلي...كنت ممكن أكون مكانها
بس شوفي كيف هي اللي خذته


رشا:وبتتركينه لها عقب هالحب والإنتظار لثلاث سنوات أو أكثر
تخلينها تاخذه بالساهل وهي
ماعرفته إلا من كم شهر


دلال:طبعا لا ومستحيل..إصبري
علي..بتسمعين طلاقهم وبتشوفين....


***************


أبعــد عنهـــا لماسمع جواله
وعطاها ظهره وهو يغمض عيونه بقوه ويطلع جواله..


غطت وجهها اللي يشتعل حراره
وقلبها تتسارع دقاته...
بعدما إستوعبت اللي صار..


رفعت راسها لماسمعت صوته
المصدوم: إيـــــش....


**************


البنات جالسين في الغرفه يسولفون ..


دخل عليهم ياسر يركض وفجعهم شكله المخطوف...


أمل بخوف:ياسر شفيك


ياسروهو يلهث:مـ ماجد طاح
من النخله...


شهقت داليا وإيدها ع فمها..


سديم وقفت:ماجد..وينـــــه


ياسر :أخذه رعد وخالد للمستشفى..


البنات ناظروا داليا اللي دموعها
بدت تنزل ووجهها مرعوب..


طلعت تركض مع سديم وخلفها
البنات..


وصلوا عندالحريم لقوا أم ماجد
تبكي والحريم يهدونها..


سديم بخوف ودموعها مغرقه عيونها:يمه يمه ماجد شفيه


مسكتها لميس تهديها وسديم
ضمتها وبكت..


أم محمد:إذكروا الله إن شاءالله مافيه شئ..


أم ماجد تبكي:شلون مافيه شئ
ويقولون الطيحه قويه ومايتحرك
آآآه ياربي رحمتك يارب..


داليا قلبها يضرب ودموعها ماوقفت ضمتها ريم تهديها وأبعدتها عن الحريم..


سميه ماسكه نفسها علشان
أمها :خلاص يمه إن شاءالله
مافيه شئ..اللحين أدق ع رعد وأطمنك..


أخذت جوالها ودقت ع رعد 


*************


في المستشفى...


جاهم أبوماجد لأنه ماعرف إلا
متأخر لأنه كان خارج المزرعه


أبوماجد:طمنوني..


رعد وخالد وقفوا:إن شاءالله
خير


طلع الدكتور وطمنهم إنها جت سليمه وراسه ماتضرر بس رجله إنكسرت و كتفه صار فيه خلع بسيط...


دخلوا لغرفته شافوه متمدد ع
السرير ورجله مرفوعه ومجبسه
وكتفه ملفوف ..


رعد:سلامات ماتشوف شر 


ماجد:الله يسلمك


أبو ماجد باس راس ولده وماجد
علطول باس إيد أبوه


أبوماجد:الحمدلله ع السلامه ياولدي


ماجد:الله يسلمك..


خالد:الحمدلله ع السلامه ياطرزان


ضحك ماجد:الله يسلمك..


عاتبه أبوه لأنه كم مره 
يحذره ويمنعه يتسلق بس هو
عنيد وراسه يابس من كان صغير واستغل الفرصه إن أبوه
موموجود وتسلق مع رائد...


دق جوال رعد وكانت سميه
طمنها وحاكى أمه أم ماجد يطمنها وعطاها تحاكي ماجد ...


*****************


رجعوا من المزرعه علشان أم
ماجد اللي أصرت تروح تشوف
ولدها..


لميس راحت لبيت عمها لأن
رعد في المستشفى مع ماجد..
وداليا من رجعت وهي تبكي
وتبغى تزور ماجد بس أمها قالت
لها مواللحين لأن الرجال عنده


************
رد: رواية جميلة ~
مُساهمة في الخميس يناير 07, 2016 8:50 am من طرف RED
في الليل...


كانت جالسه مقهوره ..دخلت
عليها ريم:شفيك..


لميس:أخوك سافر..


ريم تفاجأت :رعد متى


لميس :قبل شوي 


ريم:عادي هو كذا أحيانا تجيه
سفرات مفاجأه ويسافر بدون
لانعرف يعني عادي بتتعودين..


تنهدت لميس بضيق..وقالت ريم:
بكره بنروح نزور ماجد..


لميس:متى


ريم:أكيد العصرأو المغرب..


لميس:أووو وداليا شخبارها


ريم:ياعمري ضايق صدرها وتبكي بس لما قالت لها عمتي
إن بكره بنروح نشوفه إرتاحت


صرخت ريم فجأه:وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا او بتنامين عندددي


لميس ضحكت...


*************


العصر..


إجتمعوا دلال وهدى ورنا في بيت دلال....


هدى إنقهرت لماسمعت عن لميس:.عساها ماتتهنى


دلال:وأنا ماراح أتركها تتهنى
وبتشوفون....


هدى:إيش بتسوين..


قالت لهم اللي سوته وإنها كلفت
واحد من الشباب اللي تعرفت عليهم يدق ع لميس من جوالها
وتلفون البيت علشان تشككه
فيها ويطلقها..


هدى:مانتي هينه


رنا إبتسمت:من وين جايبه هالأفكار...


ضحكت دلال وقالت هدى:ياليتها إحترقت مع أهلها وفكتنا
من شرها..


رنا تفاجأت:إحترقوا


هدى إستغربت:ليه إنتوا ماتدرون


دلال:لا


قالت لهم هدى اللي صار لأمها وأخوها..


دلال:وأخوها كبير


هدى:أيوه..


لمعت فكره خبيثه في راسها
وقالت:عندك صورته


هدى:لا بس ليه


دلال ناظرت في رنا:رعد يعرف
اللي صار لأهلها..


رنا باستغراب:لا ماحد منا يعرف


دلال:ولا يعرف إن عندها أخو


رنا:ماأعتقد 


هدى:أكيد يعرف زوجته أكيد
يعرف عن عمه وولده


دلال:إسمحي لي يارنا أخوك رعد مغرور ومتكبر ومايهمه
يعرف عن أحد ...


رنا:طيب والمعنى


دلال:ماراح أقول شئ لين
ألقى صوره لأخوها


هدى:بدور لك عليها في غرفتها
يمكن ناسيه له صوره...


***********


:أفف متى أطلع طفشت


سديم:هههههه توك هذا أول يوم وإنت ملان شلون عاد بعد
أسبوع وش بتسوي


ماجد:لاياقلبي بطلع مارح أجلس هنا


سميه تفتح حبة شوكلاته:إذا سمحوا لك


ماجد:أقول بس خلي عنك البلع
خلصتي السله..


سميه:قول ماشاءالله...


سمعوا دق ع الباب ودخلت
أم محمد (أم داليا) ومعاها داليا وأبومحمد


ماجد فز قلبه لماشافها..
والبنات ناظروا بعض وضحكوا
وطلعوا من الغرفه..


سلم ع أبومحمد وأم محمد وتحمدوا له بالسلامه..


ناظر في داليا اللي قربت منه بحيا وصافحته وصوتها يالله يسمعه من الخجل:الحمدلله ع السلامه..


إبتسم:الله يسلمك..


جلسوا وجلست داليا جنب أمها
سولفوا شوي وطلع أبومحمد وأم محمد علشان ياخذوا راحتهم وقالوا لداليا إن محمد بيمر يسلم وياخذها...


ماجد تشقق من الفرحه وشوي
يبوس راسهم..


طلعوا..وداليا منحرجه وضامه إيدها..


ماجد يناظرها بابتسامه ويأشر ع طرف السرير جنبه:تعالي جنبي ليه جالسه بعيد


ماردت عليها"إيه هين أجي جنبك"


ماجد:ترا إذا ماجيتي بتخليني
أنزل وأجي جنبك..وأتعور..


خافت يسويها لماشافته مستعد بيتحرك وشكل كتفه آلمه..مجنون ويسويها...


قامت وجلست جنبه بس بعيد بحيث تصير قدامه ع طرف السرير..


مسكها من يده السليمه وقربها
وباس خدها:سلمي زين


إنحرجت ووجهها ولع ولفت وجهها....


ضحك لماشاف شكلها يمووت
فيها وبحياها...


دخلوا البنات :مرحبا


قامت داليا وبعدت عنه منحرجه
وماجد عفس وجهه:أففف تكفون خلوني أجلس مع زوجتي دقيقتين بس


ضحكوا البنات لأن واضح إنه متضايق...


الكل كان موجود والبنات جالسين بجهه جنب الحريم لأن الشباب كانوا جالسين عنده...


سديم همست لداليا:خلاص أكلتي أخوي بنظراتك 


إنحرجت داليا لأن البنات إنتبهوا
لهم وضحكوا..


سديم:ياحلوك وإنتي مستحيه


داليا:سديم وبعدين معاك إسكتي


دخل رائد:السلام عليكم


داليا همست:جاكي اللي يسكتك


سديم:إنطمي..


سلم عليهم وجلس جنب ماجد:شخبار رجلك


ماجد:أحسن


رائد:شفت كيف هذا اللي مايسمع النصايح قايل لك لا تسلق بس إنت ماسمعت الحكي


ماجد بنص عين:إحلف عاد موكأنك متسلق معي..


رائد يتصنع البراءه وشهق:أنـــــا
متـــــى


الجده رفعت عصاها وضربته:تحسبن نسيت ها ..شوف ماجد
وش صار له إحمدربك ماجاك شئ أنا حالفه ماترك أدري إنه منك الهبال كله وإلا ماجد مهوب لمه...


رائد شهق...وماجد مسك ضحكته ويحرك حواجبه...


رائد ضربه من كتفه:والله البلا كلــ.....


قطع حكيه لماشاف ماجد آلمه
كتفه...


أم محمد تأشر بعصاها:قم قم عن الولد عساك للي مانيب قايله


قام رائد:سوري سوري مجود
نسيت


داليا ناظرته بخوف ورفع راسه
وطاحت نظراته عليها وإبتسم يطمنها وحواجبه لانت:لامافيني
شئ 


*****************


نزل من غرفته وقابلته البندري
طالعه من المطبخ..مر من جنبها ولا التفت لها...


لحقته :بسام..بسام


بسام التفت:نعم


البندري راحت عنده:شفيك
ليه متغير 


بسام لف وجهه بضيق:مافيني شئ


البندري تأشر ع وجهه:شفت كيف وجهك 


بسام:مافيني شئ تعبان شوي


مشى وتركها وهي لحقته:بسام
إصبر بقولك شئ


بسام خاف يكون هالشئ عن
ريم وآل